البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

(هيئة علماء المسلمين) بالعراق تتهم المالكي بالوقوف خلف تفجيرات تعرض لها الشيعة

المحتوي الرئيسي


(هيئة علماء المسلمين) بالعراق تتهم المالكي بالوقوف خلف تفجيرات تعرض لها الشيعة
  • الإسلاميون
    31/12/1969 09:00

دانت هيئة علماء المسلمين في العراق التفجيرات التي ضربت محافظات (كربلاء، وميسان، والقادسية، وبغداد)، وقالت في بيان رسمي لها أن نوري المالكي ـ رئيس الحكومة العراقية ـ ومن خلفه إيران يقتلون السنة والشيعة على حد سواء، في لعبة قذرة لم تعد خافية، غايتها تحريض مكون ضد الآخر، وضمان دعمه وتأييده لما ترتكبه من جرائم ضد الآخرين، وبحسب ما يخدم أجندة إيران في العراق والمنطقة، داعية أبناء الأنبار إلى الحذر من تهديدات المالكي وأخذها على محمل الجد. وقالت الهيئة في بيان صدر لها الاثنين: إن الحكومة الحالية وميليشياتها الدموية وبأوامر تصدر لها عادة من سادتها في طهران درجت على القيام بتفجيرات في مدن الجنوب، كلّما أرادت القيام باستهداف محافظات أخرى. وأكدت أن هذا ما فعلته هذا اليوم من خلال قيامها بأربعة تفجيرات ظالمة ضربت محافظات ميسان وكربلاء والقادسية وقضاء المحمودية، سقط خلالها ما يقرب من مائة بريء ما بين قتيل وجريح، في الوقت الذي تتخذ استعدادات فيه لاستهداف المعتصمين في محافظة الأنبار ومدينة الفلوجة. ولفتت إلى أنه لم يعد مقبولاً صمت المراجع الدينية على جرائم هذه الحكومة في استهداف الأبرياء من كل المكونات وفي كل المحافظات العراقية، وسيتحمل الصامت مسؤولية كبيرة شرعية ووطنية وتاريخية. ودعت الهيئة أبناء الأنبار إلى أن يحذروا من نوايا المالكي وأن يحملوا تهديداته على محمل الجد فإن تحريكه للقطعات العسكرية تجاه المحافظة، وغلقه الحدود مع الأردن مؤشرات على تأبُّطه شرّاً، فعليهم أن يعدّوا للأمر عُدّته وإلاّ يلتفتوا إلى دعوات مثبطة ضيّعت عليهم فرصاً لنجدة إخوانهم في المحافظات الأخرى من قبل ودرء الشر عن محافظتهم ومنحت المالكي وقتاً ليحشد لهم. وجددت الهيئة دعوتها للدول العربية والإسلامية والأمم المتحدة وكل الشرفاء الذين يهمهم أمر العراق إلى التدخل السريع لإنقاذه من حافة الهاوية التي يسعى المالكي إلى إسقاطه فيها لا قدّر الله. وفي ختام البيان ابتهلت إلى الله العلي القدير بأن يرحم الضحايا الشهداء، ويمن على الجرحى بالشفاء العاجل، إنه سميع مجيب. نص البيان الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.وبعد: فقد درجت الحكومة الحالية وميليشياتها الدموية وبأوامر تصدر لها عادة من سادتها في طهران على القيام بتفجيرات في مدن الجنوب،كلما أرادت القيام باستهداف محافظات أخرى، في لعبة قذرة لم تعد خافية، غايتها تحريض مكون ضد الآخر، وضمان دعمه وتأييده لما ترتكبه من جرائم في حق الآخرين. وهذا ما فعلته هذا اليوم من خلال قيامها بأربعة تفجيرات ظالمة ضربت محافظات ميسان وكربلاء والقادسية وقضاء المحمودية، سقط خلالها ما يقرب من مائة بريء ما بين قتيل وجريح، في الوقت الذي تتخذ استعدادات فيه لاستهداف المعتصمين في محافظة الأنبار ومدينة الفلوجة. إن هيئة علماء المسلمين إذ تدين هذه التفجيرات النكراء؛ فإنها تذكر أن المالكي ومن خلفه إيران يقتلون السنة والشيعة على حد سواء، على اختلاف في الاستهداف كما ونوعا وبحسب ما يخدم أجندة إيران في العراق والمنطقة. وتؤكد الهيئة انه ما عاد مقبولا صمت المراجع الدينية على جرائم هذه الحكومة في استهداف الأبرياء من كل المكونات وفي كل المحافظات العراقية، وسيتحمل الصامت مسؤولية كبيرة شرعية ووطنية وتاريخية. أما أهلنا في الأنبار فعليهم أن يحذروا نوايا المالكي وان يحملوا تهديداته على محمل الجد فإن تحريكه للقطعات العسكرية تجاه المحافظة، وغلقه الحدود مع الأردن مؤشرات على تأبطه شرا، فعليهم أن يعدوا للأمر عدته وإلا يلتفتوا إلى دعوات مثبطة ضيعت عليهم فرصا لنجدة إخوانهم في المحافظات الأخرى من قبل ودرء الشر عن محافظتهم ومنحت المالكي وقتا ليحشد لهم.  وتجدد الهيئة دعوتها للدول العربية والإسلامية والأمم المتحدة وكل الشرفاء الذين يهمهم أمر العراق إلى التدخل السريع لإنقاذه من حافة الهاوية التي يسعى المالكي إلى إسقاطه فيها لا قدر الله. وتسأل الله تعالى أن يرحم الضحايا الشهداء، ويمن على الجرحى بالشفاء العاجل، انه سميع مجيب. الأمانة العامة 19 جمادى الآخرة /1434هـ 29/4/2013م

أخبار ذات صلة

دانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم السبت، الممثل المصري، محمد المزيد

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، عن معلومات صادمة بشأن زعيم تنظيم الدولة أبو إبراهيم القرشي، موضحا أن وثائق ... المزيد

كان هذا عنوان برنامج يومي يبث من إذاعة القرآن الكريم بالسعودية لسنوات طويلة ..ولا أدري إن كان لايزال يبث حتى الآن أم لا ؛ ولكن ما أحوج الأمة اليوم لمن يصر ... المزيد

إذا كان الملك الفرعونى نارمر " مينا " يعرف (موحد القطبين ) فإن السماوى موحد الإسلاميين ال المزيد