البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الشيخ أسامة عبدالعظيم كما عرفته ورؤيتى لأسباب التفاف الأعداد الغفيرة من الإسلاميين حوله

المحتوي الرئيسي


الشيخ أسامة عبدالعظيم كما عرفته ورؤيتى لأسباب التفاف الأعداد الغفيرة من الإسلاميين حوله
  • د. إبراهيم الزعفراني
    07/10/2022 07:05

• عرفت الرجل فى أواخر السبعينيات من القرن الماضى صليت وراءه وبت فى بيته و زارنى فى بيتى بالإسكندرية وكانت بيننا لقاءات ونقاشات طويلة أى طرق الدعوة  أجدى وأنفع لديننا وكنت وقتها أحد قيادات الجماعة الإسلامية بجامعة الإسكندرية وعلى تواصل مع باقى قيادات الجماعة فى باقى الجامعات خاصة إخواننا فى جامعة القاهرة حيث كان يشاركنا الشيخ أسامة الحوار حول جدوى الإندماج مع القيادات الإخوانية الذين خرجوا من السجون أواسط السبعينيات ، ولما استقر رأينا على الإندماج مع الإخوان وقتها شعرت بأن الشيخ أسامة لم يرق له هذا الإختيار فقرر الإبتعاد وفترت بعدها  العلاقة بيننا .

• أستطيع من خلال هذا التاريخ أن أعرض رؤيتى لفضيلة الشيخ أسامة وما أراه سبب لتجمع هذه الأعداد الكبيرة من الإسلاميين حوله.

1- شخصية الرجل وخلقه وزهده وتعبده من طول صلاة وعناية بالقرآن هذا النموذج هو المثال الذى يبحث عنه أى متدين خاصة الشباب المتعطش للعبادة الذى يشعر فى هذا النوع من العبادة بروحانية إيمانية عالية وقرب من الله أكثر .

2- بساطة الرجل رحمه الله فى حياته ومظهره فى شخصه ومسجده وطريقة صلاته وتعبده والتى تشعر من يعايشها أنها قريبة من هيئة وعبادة وزهد الصحابة الذين ارتسموا فى مخيلة كل متدين قرأ عنهم فى كتب السيرة .

 

3 - أنه لم يسعى لتكوين جماعى فيه تراتيب قيادية والتزامات لدى تلاميذه ، ولهذا فهم يرون أن دافعيتهم ذاتية وهذا يولد عندهم الإحساس بالتنافس والتسابق فى مضمار التدين .

4 - أن معالم طريقته محددة واضحة من بدايتها إلى نهايتها والمتمثلة فى نطاق التعبدات الفردية  والعلاقات الأخوية وغيرها مما اتذكره هنا من معالم .

5 - كان الرجل رحمه الله بعيدا عن الاشتباك مع السلطات والسياسة فهذا الموقف أكثر أمانا وأقل مخاطرة خاصة فى هذه الأيام ، وبالتالى فإن الإستمرارية فرصتها أكبر ، وهذه العلاقة مع السلطة دونما تصادم معها أو تزلف لها تروق للكثير ممن يحرصون على تعبداتهم الشخصية .

6- كان الرجل رحمه الله بعيدا عن الاشتباك مع أى من المؤسسات أو الجماعات الإسلامية  وهذا يجعل أتباعه بعيدين عن الخلافات والتجاذبات التى تخلق رواسب نفسية أو خصومات وضغائن تعكر على المتدين عباداته وطاعاته .

• أما لماذا سمحت السلطات فى مصر بمثل هذا التجمع الكبير فى جنازته؟

 فقد تكون السلطات لم تتوقع هذا العدد ، أو تكون توقعته ولكنها تعلم أن هذا التجمع حتى وإن كبر فلن يخرج عن طبيعة المناسبة خاصة وقد حدث تجمعا شعبيا كبيرا فى جنازة الحاج محمود العربى ( توشيبا ) أيضا وسُمِح به ( مع اختلاف نوعية المشيعين ) .

• ماكتبته هنا لا يشير إلى قناعاتى فى صواب كل ماذكرت من عدمه ، فلهذا حديث آخر .

•ولكنها محاولة منى لتفسير هذا الحدث الإسلامى بإعتباره جزءا لايتجزأ من اهتماماتى ومشاركاتى فى هذا الجسد الإسلامى الكبير والمنتشر فى أرجاء المعمورة والساعى مع الساعين بكل ما أملك من جهد وتضحية إلى لم شمله وتضميد جراحه وإعادة هذا الصرح  لمكانته التى تليق به بين الأمم .

 

أخبار ذات صلة

ماحدث في جنازة الشيخ أسامة ( العابد)..لايختلف كثيرا من حيث الخاتمة الحسنة _ فيما نحسب _ عما حدث للشيخ أسامة ( المجاهد)..فقد حفظ الله الشيخ أسامة المجاهد من ت ... المزيد

توفي اليوم الإثنين 3 أكتوبر 2022 ، العلامة الدكتور أسامة عبد العظيم أستاذ الشريعة بجامعة المزيد