البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين يقبل استقالة رئيسه "الريسوني" ويشكّل لجنة مصالحة

المحتوي الرئيسي


الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين يقبل استقالة رئيسه
  • خالد عادل
    31/08/2022 07:50

أعلن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين اليوم الأحد قبول استقالة رئيسه الشيخ أحمد الريسوني إثر تصريحات له حول الصحراء الغربية أثارت جدلا.

                                     

وقبل ساعات قدم الريسوني استقالته من رئاسة الاتحاد (مقره الدوحة) في بيان، مبررا قراره بـ"تمسكه بمواقفه وآرائه الثابتة الراسخة التي لا تقبل المساومة، وحرصا على ممارسة حريته في التعبير بدون شروط ولا ضغوط".

 

وكان الريسوني صرح بأن المغاربة مستعدون للزحف نحو تندوف لتحرير صحرائهم، وأشار إلى أنه "حتى وجود موريتانيا غلط، فضلا عن الصحراء، والمغرب">المغرب يجب أن يعود كما كان قبل الغزو الأوروبي".

 

وردا على الاستقالة، قال الاتحاد في بيان توافق مجلس الأمناء للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على الاستجابة لرغبة الشيخ الدكتور أحمد الريسوني بالاستقالة من رئاسة الاتحاد.

 

وأضاف بيان الاتحاد أنه تغليبا للمصلحة وبناء على ما نص عليه النظام الأساسي للاتحاد فقد أحالها إلى الجمعية العمومية الاستثنائية كونها جهة الاختصاص للبت فيها في مدة أقصاها شهر.

 

وفي 17 أغسطس/آب الحالي قال الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي إن موقف الاتحاد من تصريحات رئيسه أحمد الريسوني في مقابلة تلفزيونية مؤخرا عن الصحراء الغربية "يمثله وحده ولا يمثل علماء المسلمين".

 

وأوضح القره داغي أن دستور الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ينص على أن الرأي الذي يسند إلى الاتحاد هو الرأي الذي يتم التوافق والتوقيع عليه من الرئيس والأمين العام بعد المشورة ثم يصدر باسم الاتحاد، وبناء على هذا المبدأ فإن المقابلات أو المقالات للرئيس أو الأمين العام تعبر عن رأي قائلها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الاتحاد.

 

وحصل " الإسلاميون" على بيان خاص لاجتماع مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في جلسة طارئة، انعقدت يوم السبت، وكانت الجمعية برئاسة نائب الرئيس المفوض الدكتور عصام البشير، بحضور أغلب أعضائه.

 

واستهل الاجتماع بمناقشة تداعيات التصريحات الأخيرة لرئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور أحمد الريسوني، وما أثارته من ردود أفعال.

 

وكشف بيان الاجتماع أن المجلس ناقش عرض الاستقالة المدرجة كتابياً على جدول أعماله، وموعد انعقاد الجمعية العمومية الموالية.

 

ويستعد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لتنظيم جمعية عمومية في أقرب فرصة، وتشكيل لجنة للمصالحة للتواصل مع الأطراف المجتمعية والعلمائية المعنية بالتنسيق مع الأمانة العامة للاتحاد، برئاسة الشيخ الدكتور محمد غورماز، وعضوية الشيخ الدكتور محمد الحسن الددو، والشيخ الدكتور علي الصلابي، والشيخ الدكتور عبد المجيد النجار، والشيخ الدكتور سالم الشيخي، والشيخ الدكتور فضل مراد، والشيخ الدكتور محمد سالم دودو، والشيخ الدكتور ونيس المبروك.

 

وأكد مجلس الأمناء على حقائق وثوابت، من قبيل تقديره للرئيس المستقيل الدكتور أحمد الريسوني، لإسهاماته العلمية والفكرية وتضحياته في سبيل مصالح الاتحاد والأمة جمعاء، ومن ذلك إلحاحه على قبول استقالته في هذا الوقت، تغليباً للمصالح العليا على حد تأكيد البيان.

 

وشدد “علماء المسلمين أنه جهة علمية شرعية مستقلة لا يمكن اختزالها في حزب أو جماعة، أو مذهب، أو دولة من الدول، وأكد مجلس الأمناء احترامه الكامل لسيادة الدول وحدودها وكل خصوصياتها، ورفضه الجازم للمساس بشيء من ذلك.

 

وأثارت تصريحات الريسوني عن إقليم الصحراء -في مقابلة مع موقع "بلانكا برس" المغرب">المغربي (مستقل) منتصف أغسطس/آب الجاري- ردود فعل غاضبة في الجزائر، خاصة من الأحزاب ذات التوجه الإسلامي، وطالبت بإقالته من موقعه.

 

وتصر الرباط على أحقيتها في الصحراء، وتقترح كحل حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، فيما تطالب جبهة البوليساريو -التي تدعمها الجزائر- بتنظيم استفتاء لتقرير مصير المنطقة.

إلي نص البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الطارئ لمجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين (بيان)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وبعد؛

فقد اجتمع مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في جلسة طارئة، يوم السبت 29 محرم 1444هـ/ الموافق له 27 أغسطس 2022م، برئاسة نائب الرئيس المفوض فضيلة أ. د. عصام البشير، حفظه الله، وبحضور أغلب أعضائه.

وقد تدارس المجلس تداعيات التصريحات الأخيرة لسماحة رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فضيلة العلامة أ.د. أحمد الريسوني، حفظه الله.. وما أثارته من ردود أفعال وتداعيات، وناقش المجلس في هذا الإطار عرض الاستقالة المدرجة كتابيا على جدول أعماله من قبل سماحة رئيس الاتحاد، حفظه الله، وموعد انعقاد الجمعية العمومية الموالية.

**  وقد اتخذ المجلس بأكثر من أغلبية الثلثين القرارات الآتية؛

١- وافق مجلس الأمناء للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على الاستجابة لرغبة الشيخ الدكتور أحمد الريسوني في الاستقالة من رئاسة الاتحاد وتغليباً للمصلحة وبناءً على ما نصّ عليه النظام الأساسي للاتحاد فقد أحالها للجمعية العمومية الاستثنائية لكونها جهة الاختصاص للبت فيها في مدة أقصاها شهر.

٢- قرر مجلس الأمناء انتهاء الدورة الحالية للمجلس في تاريخ 8 ربيع الثاني 1444هـ، الموافق له 3 نوفمبر 2022م، وكلف الأمانة العامة بالتحضير للجمعية العمومية العادية التالية في أقرب فرصة بعد هذا التاريخ.

٣- قرر المجلس تشكيل لجنة للمصالحة وكلفها بالتواصل مع الأطراف المجتمعية والعلمائية المعنية بالتنسيق مع الأمانة العامة للاتحاد، برئاسة الشيخ الدكتور محمد غورماز، وعضوية الشيخ الدكتور محمد الحسن الددو، والشيخ الدكتور علي الصلابي، والشيخ الدكتور عبد المجيد النجار، والشيخ الدكتور سالم الشيخي، والشيخ الدكتور فضل مراد، والشيخ الدكتور محمد سالم دودو، والشيخ الدكتور ونيس المبروك.

**  وإن مجلس الأمناء إذ يقرر التوافق على قبول رغبة سماحة الرئيس بالاستقالة، ليؤكد على الحقائق والثوابت الآتية؛

أولا- إجلاله الكامل وتقديره البالغ لسماحة الرئيس العلامة أ.د. أحمد الريسوني، حفظه الله، ولإسهاماته العلمية والفكرية المميزة، وتضحياته الجسام في سبيل مصالح الاتحاد والأمة جمعاء، ومن ذلك إلحاح سماحته على قبول استقالته في هذا الوقت، تغليبا للمصالح العليا.

ثانيا- إن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين جهة علمية شرعية مستقلة لا يمكن اختزالها في حزب أو جماعة، أو مذهب، أو دولة من الدول، ويؤكد مجلس الأمناء احترامه الكامل لسيادة الدول ولحدودها وكل خصوصياتها، ورفضه الجازم للمساس بشيء من ذلك، وهذا ما نص عليه نظامه الأساسي، وخاصة في الفقرة السادسة من المادة الخامسة، التي نصت على هدف واضح هو: (تقوية الروابط الأخوية بين أفراد المجتمع الإسلامي)، وفقرتها الثامنة التي نصت بالخصوص على الأهداف التالية: (تحقيق التعايش السلمي، ونبذ العنف أيا كان مصدره، ونشر ثقافة التسامح)، وقد نصت المادة الثامنة من هذا النظام على وجوب التزام كافة الأعضاء المنتسبين للاتحاد بهذه الأهداف كلها.

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه

مجلس الأمناء

1 صفر 1444هـ الموافق 28 أغسطس 2022م

 

أخبار ذات صلة

في حلقة تلفزيونية استغرقت ساعتين حوارا على قناة "بلانكا بريس"، مع الإعلامي كمال عصامي في برنامج "وجوه مشرقة"، بتاريخ 29 تموز/ يوليو 2022م، أدلى ا ... المزيد