البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

60 سُنياً يواجهون الإعدام في سجون إيران.. كعمل انتقامي من السنة

المحتوي الرئيسي


60 سُنياً يواجهون الإعدام في سجون إيران.. كعمل انتقامي من السنة
  • الإسلاميون
    10/01/2016 12:51

بعث نحو 60 معتقلاً سُنياً في سجون إيران رسالة مناشدة إلى علماء السنة والعالم الإسلامي، لفتوا فيها الإنتباه إلى تنفيذ الإعدام الوشيك بهم من قبل السلطات الإيرانية "كعمل انتقامي من أهل السنة".
 
وتحت عنوان "الصرخة الأخيرة" حث المعتقلون السنة في إيران وهم دعاة وطلبة العلوم الدينية، المحتجزين في سجن رجائي شهر بمدينة كرج، أهل السنة على رفع أصواتهم الاحتجاجية وتنظيم المظاهرات للمطالبة بوقف تنفيذ الإعدام ضدهم.
 
وبحسب موقع "آمد نيوز"، المقرّب من الحركة الخضراء الإيرانية المعارضة في الداخل، فقد تم بالفعل نقل 27 معتقلاً منهم إلى زنزانات الإعدام.
 
وكانت وزارة الاستخبارات الإيرانية اعتقلت هؤلاء الناشطين والدعاة وطلبة العلوم الدينية ما بين عامي 2009 و2011، في محافظة كردستان، غرب إيران، وحُكم عليهم بالإعدام في المحكمة البدائية بتهم "التآمر والدعاية ضد النظام والعضوية في مجموعات السلفية في إيران".
 
ومن جهتها، قالت وكالة "هرانا" الإيرانية التابعة لمجموعة من نشطاء حقوق الإنسان في إيران إن مزيدا من أحكام الإعدام الجديدة صدرت مؤخرا.
 
وأوضحت الوكالة أن "المحكمة العليا في طهران صادقت على حكم تنفيذ الإعدام بحق 27 داعية وشيخا سنّيا، ومن الممكن أن يتم إعدامهم في أي لحظة بسجن رجائي شهر في طهران".
 
وأضافت "هرانا" أنه "تم نقل المعتقلين من الدعاة والمشايخ السنّة من الصالة رقم عشرة في سجن رجائي شهر إلى مكان آخر بعد ما صادقت المحكمة العليا على إعدامهم".
 
ونشرت وكالة "هرانا" التهم التي وُجهت إلى المشايخ والدعاة السنّة الذين حكم عليهم بالإعدام.
 
وقالت هرانا إن "الوثائق والمعلومات التي حصلت عليها تؤكد أن جميع المعتقلين الذين صادقت المحكمة العليا الإيرانية على تنفيد حكم الإعدام بحقهم لم يشاركوا بأي عمليات مسلحة ضد النظام الإيراني".
 
ويقول الدعاة والمشايخ الذين حُكم عليهم بالإعدام إنهم حوكموا بسبب نشاطهم الدعوي السنّي وعقائدهم السنية، وبسبب تشكيل جلسات دينية وقرآنية تعليمية. ووصفوا ذلك بأنه "عقاب سياسي طائفي من قبل النظام الإيراني".
 
والدعاة والمشايخ الذين صادقت المحكمة على حكم تنفيد الإعدام بحقهم هم:
 
كاوة ويسي، بهروز شانظري، طالب مكي، شهرام أحمدي، كاوة شريفي، آرش شريفي، وريا قادري فرد، كيوان مؤمني، برزان نصر الله، عالم برماشتي، بوريا محمدي، إدريس النعيمي، أحمد نصيري، فرزاد هنرجو، سيد شاهو إبراهيمي، محمد رحيمي، بهمن رحيمي، مختار رحيمي، محمد غريبي، فرشيد ناصري، محمد كيوان كريمي، أمجد صالحي، أميد بيوند، علي مجاهد، حكمت شريفي، عمر عبدالله، أميد محمودي .
 
وناشد المشايخ والدعاة الذين ينتظرون تنفيد حكم الإعدام الدول العربية والإسلامية والمنظمات الحقوقية والمؤسسات الإسلامية بالتدخل لإنقاذ حياتهم.
 
يشار إلى أن أغلب التهم التي توجه لمعارضي النظام الإيراني هي تهم الإفساد في الأرض ومحاربة الله ورسوله، لأن معارضة خامنئي المرشد والولي الفقيه تعدّ معارضة لإمامة التشيع، وبذلك يتم إلصاق تهمة محاربة الله بأي معارض للنظام الإيراني، وإن لم يكن سنيا.
 
*المصدر: هافنغتون بوست-عربي21

أخبار ذات صلة

ذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، اليوم الإثنين، أن مسؤولين سعوديين يستعدون للاعتراف بمقتل الصحفي جمال خاشقجي، بالخطأ أثناء التحقيق معه، بقنصلية ... المزيد

يبدو أن خريف هذا العام ..تتهيأ فيه الأجواء لشتاء ساخن بالأحداث الكبار؛ التي ستجعل بدايات العشرينيات من هذا القرن الميلادي أشبه في تغيراتها الجذرية ب ... المزيد

أعلنت لجنة الانتخابات في ماليزيا، عودة أنور إبراهيم إلى البرلمان، بعد فوزه بمقعد عن مدينة بورت ديكسون، في انت ... المزيد

قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إن أبا بكر البغدادي، أمر بإعدام 320 قياديا من تنظيم ... المزيد

تعليقات