البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

32 قتيلًا من القوات العراقية في هجمات لـ"تنظيم الدولة" غربي الموصل

المحتوي الرئيسي


32 قتيلًا من القوات العراقية في هجمات لـ
  • الإسلاميون
    04/06/2017 07:35

قتل 32 من عناصر القوات العراقية في هجمات انتحارية لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" بالجانب الغربي لمدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمالي البلاد)، خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقال علي الكربلائي ملازم في جهاز الرد السريع (تابع لوزارة الداخلية) للأناضول، إن "3 سيارات مفخخة يقودها انتحاريون هاجموا مواقع للقوات الرد السريع والفرقة المدرعة التاسعة (تابعة للجيش) على تخوم مدينة طب الموصل بحي الشفاء شمال غربي المدينة ما أسفر عن مقتل 12 جنديًا وإصابة 4 آخرين، وتعرض 7 سيارات عسكرية إلى أضرار بالغة".

وأضاف أن "التنظيم دفع بـ 5 سيارات و3 درجات نارية مفخخة نحو مواقع قوات الشرطة الاتحادية في حي الزنجيلي غربي الموصل أوقعت 13 قتيلًا وإصابة 2 آخرين بجراح خطرة للغاية، وتعرض 11 سيارة عسكرية وأسلحة رشاشة ثقيلة إلى دمار تام".

وتابع الكربلائي أن "سيارة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت على قوات الشرطة الاتحادية في باب سنجار ما أسفرت عن مقتل 7 جنود، بينهم 5 ضباط برتب مختلفة وإصابة 4 آخرين بجراح خطيرة".

وأشار إلى أن "قطعات (قوات) الشرطة الاتحادية تواصل توغلها في حي الزنجيلي وتمكنت من قتل 8 مسلحين، وباتت تقترب من إحكام الطوق الشمالي على المدينة القديمة بعد سيطرتها على ما يسمى بمقر حسبة التنظيم في الحي ومستودع للمقذوفات الحربية والأحزمة والعبوات الناسفة والصواريخ الذكية".

من جهته، قال النقيب عدنان مؤمن السراج في الفرقة المدرعة التاسعة إن "المجمع الطبي بحي الشفاء شمال غربي المدينة تعرض إلى 13 غارة جوية نفذتها الطائرات الحربية المشتركة".

وأضاف السراج أن "جميع المواقع التي قصفتها الطائرات كان يتحص بها مسلحون من التنظيم الذين يجيدون استخدام أسلحة القنص الثقيلة المتطورة".

ولم يتبق لتنظيم "داعش"، وجود في الجانب الغربي للموصل سوى في حيي "الشفاء" و"الزنجيلي" وأجزاء من الموصل القديمة.

وبدأت الحملة العسكرية في أكتوبر/تشرين الأول 2016، واستعادت القوات العراقية النصف الشرقي من الموصل في يناير/كانون الثاني الماضي، وتقاتل منذ فبراير/شباط الماضي لانتزاع النصف الغربي.

 

أخبار ذات صلة

نشرت صحيفة "الجارديان" البريطانية، تقريرا لمراسلها في أفريقيا، الخبير في شؤون الجماعات الجهادية، جيسون ... المزيد

تعليقات