البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

(1977 - 2017) شخصيات عرفتها د. المسيري وفلسطين (3)

المحتوي الرئيسي


(1977 - 2017) شخصيات عرفتها  د. المسيري وفلسطين (3)
  • م.أبوالعلا ماضى
    03/01/2018 08:56

استكمالاً لما قدمه الراحل العظيم د. عبد الوهاب المسيري للفكر العربي والإسلامي نستعرض إضافاته فى هذا المجال؛ فهو -كما سبق وأن ذكرت- أعاد صياغة العقل العربي في كثير من الملفات الهامة وكان على رأسها ملف الصراع العربى الصهيونى الذي عمل عليه عقودًا من الزمن.

فقد بَلْوَرَ في مراحل نضجه الفكري بعد محاولات من البحث والتحليل إلى ما يُعرف بالنماذج التحليلية واعتبر رحلته أو سيرته الذاتية "هي فى واقع الأمر دراسة في عناصر تكوين النموذج"، والنموذج كما يقول "هو رؤية تصويرية أو خريطه معرفية يحررها عقل الإنسان (بشكل واعٍ أو غير واعٍ) من الوقائع والأحداث التي تقع له، والظواهر التي يرصدها، والدراسات التي يقرؤها".

كما صك تعبيرًا للنماذج الإدراكية (الكامنة في أقوال الآخرين)، ومن الموضوعية المتلقية إلى الموضوعية الاجتهادية، والعقل التوليدي والخريطة الإداركية.

وقد سبق وأن أشرت إلى أنه أول من أصًّلَ في الفكر العربي الحديث لفكرة أن إسرائيل ليست هي المسيطرة على الإدارات الغربية وفي المال والإعلام بل هى تحقق أهداف المشروع الاستعماري الغربي، ويحكي المسيري فى سيرته الذاتية "رحلتي الفكرية" كيف أنه بدأ ينتبه إلى ذلك في أواسط الستينات من القرن الماضي حين كان يدرس في الولايات المتحدة الأمريكية، ويكتشف كما يقول "وهنا بدأت أكتشف -كما أسلفت- أن تأييد الغرب لإسرائيل مرده أنها جيب استيطانى يخدم مصالحه، شأنه شأن الجيوب الاستيطانية الأخرى، وأنه تعبير عن نمط أكبر كامن راسخ فى الوجدان الغربى الذي أسلفت الإشارة إليه بأنه الإيمان الكامل بالبرجماتية التي تستند إلى أرضية داروينية صلبة شرسة، وأن مسألة النفوذ اليهودي واليد الحديدية اليهودية هى أساطير ليس لها سند في التاريخ أو الواقع".

ولقد استخدم د. المسيري في موسوعته عن اليهود واليهودية والصهيونية ثلاثة نماذج (وسبق أن عرف النموذج بأنه أداة تحليلية أساسية)... كما يقول " النموذج الأول والثاني مترابطان وهي الحلولية والعلمانية الشاملة، تعاملت من خلالهما مع المستوى العام للظواهر اليهودية والصهيونية والإسرائيلية ... أما النموذج الثالث، نموذج الجماعات الوظيفية ...".

والحقيقة أنه أول من نحت تعبير الجماعات الوظيفية ثم أسقطها على الكيان الصهيونى المحتل لفلسطين (إسرائيل).

ويُعرف د. المسيرى الجماعة الوظيفية بتعريف طويل نختار منه هذا الجزء من التعريف "والجماعات الوظيفية: هي جماعة يستجلبها المجتمع من خارجه أو يحددها من داخله (من بين الأقليات الإثنية والدينية أو حتى من بعض القرى والعائلات، ويوكل إليها وظائف شتى لا يمكن لغالبية أعضاء المجتمع الاضطلاع بها لأسباب مختلفة، من بينها رغبة المجتمع في الحفاظ على تراحمه وقداسته.

فقد تكون هذه الوظائف مُشينة (البغاء-الربا – الرقص – التمثيل أحيانَا) أو متميزة وتتطلب خبرة خاصة (الطب والترجمة)، أو أمنية وعسكرية (الخصيان – المماليك)، أو أنها تتطلب الحياد الكامل (التجارة وجمع الضرائب)...

ويتَّسِمُ أعضاء الجماعة الوظيفية بأن علاقتهم بالمجتمع علاقة نفعية تعاقدية، إذ يُنظر إليهم باعتبارهم وسيلة لا غاية، دورًا يُؤدي أو وظيفة تُؤدى، وهم يُعرفون في ضوء الوظيفة التي يضطلعون بها لا في ضوء إنسانيتهم الكاملة...".

ثم ضرب أمثلة بالمرتزقة والمهن المشينة كالبغاء.

ثم انتقل من تعريف الجماعات الوظيفية لإسقاط هذا التعريف على الكيان الصهيوني أو الدولة الصهيونية فهو يقول: "وقد وُلدت من نموذج الجماعة الوظيفية نموذج الدولة الصهيونية الوظيفية التي أسَّسَها الغرب لتضطلع بوظيفة محددة، وتتَّسم هذه الدولة الوظيفية بمعظم (إن لم يكن كل) سمات الجماعة الوظيفية (ومن هنا التسمية)، فقد استورد الاستعمار الغربي سكانها من خارج المنطقة وغرسهم غرسًا في العالم العربي، ثم عرَّفها في ضوء وظيفتها الاستيطانية والقتالية، وهي دولة منعزلة عن وسطها العربي، غير متجذرة في المنطقة، فهي في الشرق العربي وليست منه، منعزلة عن الزمان والمكان.

وحيث إن السكان الأصليين يقاومون وجودها -كما هو متوقع منهم- تحوَّلت إلى جيتو مسلح يتسم بكثير من الحركة والدينامية.

وتستخدم هذه الدولة الوظيفية معايير مزدوجة: أحدها لليهود والآخر للعرب، وهي ذات نزعة حلولية واضحة، فاليهود وحدهم على علاقة أزلية بأرض فلسطين، أما الفلسطينيون أنفسهم فعلاقتهم بها هامشية، وإسرائيل تعُد نفسها موضعًا للحلول، وواحة للديموقراطية ونورًا للأمم؛ لكل هذا يمكن القول بأن الدولة الصهيونية هي إعادة إنتاج لمفهوم الجماعة الوظيفية في العصر الحديث وفي الشرق العربي على هيئة دولة وظيفية" انتهى الاقتباس من كلام د. المسيري.

رحم الله د. المسيري وكأنه يصف بهذا الكلام القديم تصرف إدارة الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب في قراره الأخير باعتبار القدس عاصمة لـ (إسرائيل) ونقل سفارة بلاده إليها، فلم نسمع عن أي ضغوط إسرائيلية حديثة لصدور هذا القرار، ولكنه تجسيد للاستعمار الغربي الحديث وعلاقته بالدولة الوظيفية الصهيونية، وتذكروا مقولة د. المسيري السابقة بأن الدولة الصهيونية هي نموذج للجماعة الوظيفية التي أسَّسَها الغرب لتضطلع بوظيفة محددة".

ولعل الأحداث الجارية هذه الأيام من عدوان على القدس الشريف وردود الأفعال الشعبية خاصة لرفض هذا العدوان يجعلنا نتوقف عند هذا القدر الذي يربط القديم من فكر د. المسيري بالحديث من تطبيق لنموذج الاستعمار الغربي ودولته الوظيفية الصهيونية.

وللحديث عن الراحل العظيم د. المسيري بقية بإذن الله،،

(الصورة ) د. المسيرى فى ندوة مع ضيفنا الأردنى المهندس ليث الشبيلات النائب ونقيب المهندسين الأسبق ورئيس جمعية مكافحة الصهيونية ويجلس بينى وبين م. ليث المهندس أسامة فريد عبد الخالق بالمركز الدولى للدراسات بالقاهرة عام 2005 .

أخبار ذات صلة

لقد كان د. المسيري -رحمه الله- مفكرًا من نوع خاص، يمكن أن أصفه بالمفكر "المتمرد"، فهو ذلك الذي بدأ التمرد صغيرًا ثم يافعًا واحتكَّ بالمدرسة المار ... المزيد

 تعود معرفتي الشخصية بالراحل العظيم الأستاذ الدكتور عبد الوهاب المسيري إلى بداية التسعينيات من القرن الماضي، حيث كنتُ الأمين العام المساعد لنقا ... المزيد

في نهاية عام 1994 تم دعوة الرئيس علي عزت بيجوفيتش للقاهرة لتسلم جائزة الملك فيصل عن عام 1993، وتم حجز جناح له وغرف للمرافقين ومنهم ابنه السيد/ بكر علي عزت ... المزيد

استكمالا للحديث السابق عن الرئيس علي عزت بيجوفيتش، كنا قد وصلنا إلى الحديث عن حرب البوسنة ودور الرئيس علي عزت في إدارة دولة البوسنة والهرسك في هذه ا ... المزيد

تعليقات