البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

(1977-2017) شخصيات عرفتها الرئيس علي عزت بيجوفيتش (2)

المحتوي الرئيسي


(1977-2017) شخصيات عرفتها  الرئيس علي عزت بيجوفيتش (2)
  • م. أبوالعلا ماضى
    20/11/2017 04:23

استكمالا للحديث عن الرئيس علي عزت بيجوفيتش (رحمه الله)، والذي أشرت في المقال السابق، أنني شرفت بمقابلته مرتين، أولاهما بالبوسنة، وستكون مدخلا للحديث عن هذا القائد السياسي المحنك، والأخرى بالقاهرة في ندوة فكرية ستكون مدخلا للحديث عن شخصيته كمفكر وفيلسوف، وفي هذه المقالة سأتحدث عن الجانب الأول من شخصيته كقائد سياسي محنك،.

لقد زرت البلقان خمس مرات أثناء قيامي بدوري كمقرر للجنة مناصرة شعب البوسنة والهرسك (كما ذكرت سابقًا)، إحدى هذه الزيارات كانت لزغرب عاصمة كرواتيا، والتي شاركت فيها مع نخبة من العلماء والمفكرين كان على رأسنا الشيخ محمد الغزالي (رحمه الله)، والمرات الأربع الأخرى دخلت فيها إلى سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك، مرتان بطائرة الأمم المتحدة حيث كان أخونا وصديقنا الأستاذ حشمت خليفة هو مسؤول لجنة الإغاثة الإنسانية التابعة لنقابة الأطباء المصرية بسراييفو، وأدَّى دورًا بارزًا ومميزًا في دعم شعب البوسنة، وقد ساعد في استخراج تصريح من الأمم المتحدة للدخول إلى البوسنة والهرسك، وركوب طائرات الأمم المتحدة، ومرتان عن طريق البر حين لم تتوفر طائرات،

نبدأ الرحلة من زغرب حيث كنا نخترق أراض من كرواتيا ثم ندخل إلى البوسنة وصولا إلى سراييفو، وفي رحلة عام 1994 كان معي وفد من لجنة "المناصرة"، ضمَّ بالإضافة إلى كاتب هذه السطور، د.السيد عبد الستار المليجي (أمين عام نقابة العلميين وقتها) والعضو الناشط في لجنة المناصرة، ود.محمود حسين (وكيل نقابة المهندسين وقتها)، وحيث إن الزيارة كانت للمشاركة في ندوة حول تعمير سراييفو بعد انتهاء الحرب، فلقد أحكم صرب البوسنة حصارهم للمدينة ومنعوا وصول طائرات الأمم المتحدة إلى سراييفو وبالتالي منعوا كل الوفود المشاركة في المؤتمر من خارج البوسنة، ولقد صمَّمْنا، أعضاء الوفد المصري، على الوصول والمشاركة، فذهبنا عن طريق البر إلى مشارف سراييفو وأُخْبِرْنَا أن الطريق الذي يمر من خلال جبل إيجمان يتعرَّض للقصف، وأن الحل الوحيد للذهاب هو تسلق جبل إيجان، وقد كان، وتركنا ملابسنا وحقائبنا في السيارة وأخذ كل فرد فينا حقيبة صغيرة،

وكنا نقذفها أمامنا ثم نتزحلق على الجبل، ومن الطريف أن د. السيد عبد الستار كان يقول نضع الحقائب على السير أمامنا (كما في المطارات) من باب المزاح، وطبعًا الجبال هناك خضراء وممتلئة بمياة الأمطار والتراب اللين (الطين) فكنا نتزحلق عليها، حتى وصلنا إلى نهاية الجبل من أسفله في الوادي، فأُخْبِرْنَا أنه يجب أن نمر خلال نفق يمر تحت المطار حتى مدخل مدينة سراييفو من الجهة الأخرى، ودخلنا النفق الذي يبلغ طوله 1.8 كم وعرضه لا يزيد على متر واحد وارتفاعه كذلك لا يزيد على متر واحد، وكانت رحلة شاقة حيث مررنا بهدوء في طابور مع العابرين ونحن منحنين في وضعٍ أقرب إلى وضع الركوع في الصلاة طول هذه المسافة الشاقة حتى خرجنا من الجانب الآخر ونحن منهكين والعرق يغرقنا وكأننا تعرضنا لكمية كبيرة من مياة الأمطار، والغريب والعجيب أنهم أخبرونا أن الرئيس علي عزت بيجوفيتش يمر من خلال هذا النفق أيضًا حين يريد الخروج أو الدخول إلى سراييفو حتى ينجو من قصف القناصة الصرب، كانت الرحلة صعبة ومُنْهِكَة، وحين دخلنا ما يسمى الفندق وهو اسم فندق عالمي (هوليداي إن) كان مثل الخرابة، واجهته الأمامية مدمرة بالكامل، والغرف الخلفية فقط هي التي تُستخدم، ولا يوجد كهرباء ولا مياه وكنا في حيرة شديدة ماذا نصنع، فحصلنا على زجاجة مياة واحدة للشرب والوضوء، وبالطبع لم نستطع أن نستحمَّ لعدم وجود مياه، وذهبنا واشتركنا في المؤتمر، وكانت سعادة المشاركين من داخل البوسنة بنا كبيرة كوفد وحيد نجح أن يمر بكل هذه المصاعب ليشارك معهم، وبالطبع قابلنا الرئيس علي عزت في مبنى الرئاسة وقابلنا عددًا من المسؤولين وخاصة عن ملف الإعمار ومنهم نجله السيد باكر علي عزت بيجوفيتش الذي اختير بعد وفاة والده بمدة عضوًا بمجلس الرئاسة عن البوشناق مرتان، مرة من (2010-2014) و مرة من (2014-2018 ))

ويبقى السؤال كيف أدارالرئيس علي عزت بيجوفيتش دولة ناشئة تحولت إلى دولة ممزقة ومرت بحرب (عرقية - طائفية) من عام 1992 حتى نهاية عام 1995.

لكن قبل ذلك تنبغي الإجابة عن سؤال: كيف نشبت حرب البوسنة وماذا دار فيها وكيف انتهت وما موقف الرئيس علي عزت بيجوفيتش منها؟

سنذكر ذلك المرة القادمة بإذن الله.

 

*نقلا عن صفحة المهندس أبوالعلا ماضى على موقع التواصل الإجتماعى "فيسبوك"

أخبار ذات صلة

مثال : انصار الشرعية والإستحقاقات الإنتخابية الخمسة .

هل هى لديهم من ثوابت شريعتنا الاسلامية ؟ !!!

المزيد

لو كان القتال مع جبهة الجولاني فتنة لكان القتال مع جيش الأسد فتنة، لأن الجولاني والأسد بالنسبة للثورة واحد، فإما أن الجولاني عميل للأسد موكل ... المزيد

هو المفكر والفيلسوف والقائد السياسي ورئيس جمهورية البوسنة والهرسك، المرحوم الدكتور/ علي عزت بيجوفيتش، وقد كان لي شرف مقابلته والتحاور معه م ... المزيد

أختتم اليوم بإذن الله المقالات المختصرة عن ذكرياتي مع العالم الرباني الشيخ محمد الغزالي رحمه الله، والحقيقة أنني كما ذكرت في بداية هذه السلسلة؛ سأك ... المزيد

تعليقات