البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

(1977-2017) شخصيات عرفتها..الدكتور/ فريد عبد الخالق (1)

المحتوي الرئيسي


(1977-2017)  شخصيات عرفتها..الدكتور/ فريد عبد الخالق (1)
  • م.أبوالعلا ماضى
    29/07/2018 06:11

هو الأستاذ الدكتور/ محمد فريد عبد الخالق والشهير بـ "فريد عبد الخالق"، الداعية المصري والباحث والشاعر والمفكر الإسلامي الكبير وخطيب مسجد مصطفى محمود بالمهندسين بالقاهرة.

كان منذ الثلث الثاني من القرن الماضي عضوًا في الهيئة التأسيسية لجماعة الإخوان المسلمين، وعضوًا بمكتب الإرشاد، ورفيقًا لمؤسِّسها الأول الأستاذ/ حسن البنا.

وُلد "فريد عبد الخالق" في 30 نوفمبر عام 1915 في مدينة فاقوس بمحافظة الشرقية في دلتا مصر، وتوفي (رحمه الله) في 12 أبريل عام 2013 عن عُمر ناهز الـ97 عامًا.

انتقل د. فريد إلى القاهرة مبكرًا مع أسرته، ودرس بها حتى تخرَّج من المعهد العالي للتربية عام 1936، جمع في دراسته العليا بين العلوم والرياضيات والقانون والشريعة.

التحق بحركة الإخوان المسلمين مبكرًا، وأصبح عضوًا بالهيئة التأسيسية للجماعة، ثم عضوًا بمكتب الإرشاد، وقَرَّبَه الأستاذ/ حسن البنا المرشد الأول للجماعة منه، وصَحِبه في كثير من أسفاره الداخلية بمصر، ثم كان أيضًا بجانب ذلك مسؤولًا عن قسم الطلاب بالإخوان، حتى تمَّ اغتيال الأستاذ البنا في فبراير عام 1949.

ودخل السجن مع الإخوان، وخرج بعدها وعاد للنشاط مع الجماعة عام 1951، ثم كان أحد حلقات الوصل مع الرئيس الراحل جمال عبدالناصر أثناء التفاوض معه بعد أحداث يوليو 1952، وكان من طبعه تجنُّب الصدام أو محاولة ذلك حتى حدث ما حدث عام 1954، ودخل السجن أيضًا مع الداخلين، وخرج في أوائل الستينيات، وكانت له مواقف مع الأستاذ/ سيد قطب في ذلك الوقت سنأتي لها لاحقًا بإذن الله، ثم اعتقل مرة أخرى في أحداث عام 1965 وخرج أوائل السبعينيات.

 

وعمل في دار الكتب المصرية حتى أصبح مديرًا عامًّا لها، ودار الوثائق المصرية، ثم وكيلًا لوزارة الثقافة لشؤونهما حتى أحيل للمعاش.

وبعد وفاة الشيخ/ محمد الغزالي رحمه الله -وكان يخطب الجمعة في آخر أيامه بمسجد مصطفى محمود- حلَّ الدكتور/ فريد عبد الخالق محله في الخطابة.

وكانت له قصة طويلة مع الإخوان بعد خروجه من السجن في أوائل السبعينيات سنأتي لها لاحقًا بإذن الله.

ولقيته كثيرًا منذ التسعينيات وسمعتُ منه.. بل سجّلتُ معه شرائط كاسيت لعدد من هذه اللقاءات سآتي على ذكرها لاحقًا بإذن الله.

استمر د. فريد عبد الخالق في تحصيل العلم حتى حصل على درجة الدكتوراه من قسم الشريعة عام 2009 عن عُمر يناهز 94 عامًا، وكان عنوان الرسالة "الاحتساب على ذوي الجاه والسلطان"، وقد دخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية بأنه أكبر باحث في السن يحصل على درجة الدكتوراه في العالم، متفوقًا على صاحب اللقب السابق الذي كان عمره 91 عامًا.

ألَّف د. فريد الكثير من الكتب والدراسات المنشورة منها:

الإخوان المسلمون في ميزان الحق - عام 1987.

مأساة المسلمين في البوسنة والهرسك.. ملحمة شعرية - عام 1993.

في الفقه السياسي الإسلامي - عام 1998.

ديوان المقاومة - 2003.

تأملات في الدين والحياة - 2003.

كان الرجل يحمل ذكريات ووجهات نظر في تاريخ الحركة الإسلامية الحديثة بشكل عام، وفي جماعة الإخوان المسلمين بشكل خاص منذ الأربعينيات من القرن الماضي حتى وفاته رحمه الله، وهو بذلك مرجع مهم في تقييم ما حدث.. فهو رجل صادق وأمين، وهو ما سأتناوله في المقال القادم بإذن الله..

 

أخبار ذات صلة

علَّقَ بعض المتابعين على مقالي السابق ( العودة للدعوة) بتعليقات تُشعِر بأنهم أسِفوا لهذه الدعوة...حيث ظنوها من قبيل التراجع والنكوص لسبيل السلبية ال ... المزيد

تحدثنا في المرة السابقة عن الإنجاز الذي تحقق في ماليزيا بقيادة د. مهاتير محمد بعد تحالفه مع د. أنور إبراهيم، والذي تم في الفترة من عام 1982 حتى عام 1998 حي ... المزيد

الذين يصرون على اختصار الشريعة واختزالها في إقامة حدود العقوبات، التي تمثل شُعبة واحدة من شُعَب الإيمان البِضع وسبعين ؛ هؤلاء جهلوا أو تجاهلوا أن (ح ... المزيد

في عام 1980م من القرن الماضي - وكنت مازلت طالبًا بالجامعة - وُجِّهت إليَّ دعوة مع أخي د. عصام العريان - وكان قد تخرج من كلية الطب - لحضور مؤتمر طلابي وشباب ... المزيد

تعليقات