البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

‫‏الجماعة المستباحة‬

المحتوي الرئيسي


‫‏الجماعة المستباحة‬
  • ممدوح المنير
    24/06/2016 01:10

جماعة الاخوان المسلمين كبرى الحركات الاسلامية في العالم بل كبرى التنظيمات الشعبية في العالم و لها فروع في 70 دولة .. و بعض فروعها سواء المنضوية تحت لواء التنظيم او المنتمية لمدرستها الفكرية وصلوا لمقاعد السلطة في صفوفها الاولى و الثانية في عدة الدول .

و تتحكم تقريبا بافرادها او تنظيمها على اغلب النشاط الاغاثي الاسلامي و فرعها الفلسطيني لديه قوة مسلحة نوعية ممثلة في كتائب القسام ..

و لديها عشرات الالاف من العلماء و اساتذة الجامعات و رجال الاعمال و التكنوقراط و مئات اللجان الفنية في السياسة و التخطيط و التربية و العمل الخيري و العمال و الفلاحين و الطلبة .. و لا تزال الجماعة الاكثر شعبية في عالمنا العربي .

و رغم كل هذه الامكانيات تجدها بلا شوكة ..مستباحة ... يعتقل عشرات الالاف من خيرة شبابها .. و تنتهك حرمات الشريفات العفيفات تحرشا و اغتصابا ... و تصادر اموال اعضاءها .. و يتم تصفيتهم في الشوارع و في بيوتهم .. و هي تقف ساكنة و ان نطقت فببيان يدين و يشجب و يستنكر ثم يدين و يشجب و يستنكر و في الختام يدعو على الظالمين .

جماعة قال عنها د ابراهيم منير في تصريحات صحفية مؤخرا لم يكذبها احد ان بها مليون عضو لهم حق الانتخاب و الترشح و لو افترضنا ان لكل منهم حاضنة اسرية فضلا عن الاعضاء الذي ليس لهم حق الترشح نجد انفسنا امام ما يزيد عن خمسة مليون عضو !!!.

لو انفق كل منهم 10 جنيهات شهريا لوجدنا انفسنا امام 50 مليون جنيه شهريا و لو افترضنا ان هناك خطأ في الحساب فاجعلهم 10 ملايين شهريا و رغم ذلك لا يجد اسرة المعتقلين و لا المطاردين ما يكفيهم حتى ان زوجة معتقل باعت كليتها لتنفق على اسرتها بالاسكندرية !!!

اين الخلل ؟؟

اعتقد ان اكبر ازمة تعاني منها الجماعة و منعتها استغلال و توظيف امكنياتها الهائلة البشرية و العلمية و المالية هي ازمة قيادة و أزمة في رؤية الجماعة لنفسها ...

ازمة القيادة بنيوية و هيكلية و لا تخفى على احد .. و ازمة رؤية في انها منذ تاسيسها الثاني ان جازت التسمية في اوائل السبعينات جعلت النضال "الدستوري و القانوني" فحسب هو وسيلتها للاصلاح و التغيير .. و لان شياطين الانس و ابالسة البشر هم من يضعون الدستور و يفصلون القوانين فقد وضعت الجماعة نفسها و رقبتها تحد يد اقل ما يقال عنها انها يد آثمة نجسة تعاقر الخمر و النساء ليلا و تفصل القوانين نهارا و يلتزم الاخوان بها مساءا فجعلوا هذا الكيان الضخم لا حول له و لا قوة الا بارادتهم و وفق ما تسمح به قوانينهم .

ثم كانت قواعد و قوانين النظام العالمي الذي يسيطر على العالم .. فالتزمت بها حرفيا و في كل مرة يقف رموزها في الكونجرس الامريكي او العموم البريطاني ليؤكدوا على التزامهم المطلق و الحرفي بقوانينهم التي فصلت لها لتجعلها دائما بلا شوكة و بلا فاعلية حقيقية و تحت السيطرة .

فعاشت الجماعة في مصر مثلا تحاول اصلاح المجتمع لعشرات السنين و انفقت مئات الالاف من اوقاتها و ارزاقها لدعوة الناس للخير و لكن تحت مظلة الطاغية فجاء السيسي المجرم فهدم كل جهود الاصلاح في 3 سنوات و افسد المجتمع و نشر الفجر و الالحاد و عدنا الى نقطة الصفر !!!

ان هذه الجماعة لن تأخذ مسارها الحقيقي لخدمة الدين الا عندما تعيد رؤيتها لنفسها و دورها و تعرف حجم امكانياتها و تختار قيادة جديدة لها تناسب التحدي و تفهم الواقع و لها مكر الثعالب ...بغير ذلك ستظل الجماعة المستباحة و سنظل نئن لآهات المعتقلين و المختفين و في اانتظار ان يجيب الله دعائنا على الظالمين ... و لكننا نعلم ان نصره ملازم لنا حين نستفرغ الاسباب التي لم نأخذ بها .

 

أخبار ذات صلة

من التهم القديمة الجديدة التى وجهت إلى الإخوان: (سيسوا الدين) أو خلطوا الدين بالسياسة، أو أدخلوا الدين فى السي ... المزيد

تعليقات