البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

يوم أن كان للأطباء مجلس نقابة يحمي حقوقهم

المحتوي الرئيسي


يوم أن كان للأطباء مجلس نقابة يحمي حقوقهم
  • د.إبراهيم الزعفراني
    03/02/2016 07:59

فى عام 1991 اعلنت وزارة الصحة المصرية عن حاجة الجماهيرية الليبية لاطباء وتمريض وضمنت الاعلان قيمة العقود الشهرية وسافر بالفعل الى ليبيا عدد 800 طبيب وما يقرب من هذا العدد من التمريض وهنا انهت وزارة الصحة المصرية مهمتها التى لا نعرف المقابل الذي حصل عليها المسؤلون فيها لاداء هذة المهمة التى نفضوا ايدهم منها ومن الاطباء الذين سافروا بالفعل.

وحين وصولهم تم توزيعهم بطريقة مهينة من المطار حيث احضرت كل من المناطق الليبية عدد من الحافلات وجعلوا يختطفون الاطباء فور نزولهم من الطائرات ويتنازعونهم فى بينهم وتسمع صوتنا يقول ناقص لنا عشرة اطباء عيون على سبيل المثال وبحثون وسط الاطباء الموجودين انت طبيب عيون فأذا عثروا عليه اخذوه لحافلاتهم كى يكملوا الحمولة بالتخصصات المطلوبة.

وزادت الطينة بلة أن الحكومة اليبيا قيمة العقد الذي اعلن عنه فى مصر الى ثلثى القيمة فقط وهناك وجد الاطباء المصريين انفسهم فى مأذق نقص ثلث المبلغ من العقد ولكنه مع ذلك يمثل اضعاف ما يتقاضونه فى مصر ، اتصل بي بعض اطباء الاسكندية من ليبيا يستنجدون بالنقابة ورغم ان النقابة لم تكن طرفا فى سفرهم ، إلا ان واجبنا تجاههم لا يسقط ابدا مادمنا نمثلهم.

اتصلت بالدكتور ممدوح جبر وكان وقتها نقيبا لاطباء مصر وكذلك بالدكتور عبد المنعم ابو الفتوح وكان امينا عاما للتقابة وكانوا فى جلسة هيئة مكتب النقابة لدراسة المشكلة عرضت عليهم أن اسافر الى ليبيا واقابل المسؤلين هناك لحل المشكلة بشرط الدعم الكامل من مجلس النقابه فأبلغانى موافقتهما على الفور واصدر هيئة المكتب قرارا بتفويضى فى اتخاذ ما يلزم من قرارات وابلغانى ان د محمد فؤاد عبد المجيد كفرالشيخ وكان عضو نقابة عامة عن وسط الدلتا يرغب فى مرافقتى فوافقت وقالا لي ممازحين خلى بالك من النفسك القذافى عند فرق خاصة بالغتيالات ، كما قال لى د صمويل الضبع انه اثناء عمله بليبيا كان القذافى يعدم الاخوان المسلمين الليبيين شنقنا بتعليقهم على اعواد المشانق فى الميادين العامة ويط جمهور من الناس يصفصون ابتهاجا وتشغيا وذلك فى شهر رمضان وقت الافطار وفى بث مباشر على قنوات التلفاز.

لم اعطى هذه المخاطر إهتماما واصطحبت معى د حمدى حسن والذى كان عائدا لتوه من ليبيا بعد ان قضى يعمل بها عدة سنوات ليكون دليلى هناك ، سافرنا نحن الثلاثة وصلنا ليلا لم نجد أى مسؤل ليبى فى استقبالنا رغم ان النقابة اتصلت بهم وابلغتهم ، وكان ردهم اننا لا علاقة لنا بالنقابة ولا بوفدها نحن نتعامل فقط مع وزارة الصحة المصرية ، حاولنا عبثا النزول باى فندق بالعاصمة طرابلس ولكن اكتشفنا ان المسؤلين الليبين قد اخطروا جميع الفنادق بعدم استقبالنا ، وكانت الفنادق تعج بالاطباء الذين لم توفر لهم الحكومة الليبية سكن حتى ساعة وصولنا ،

تواصلنا مع اطباءنا فى الفنادق وطالبناهم بحضور اجتماع ليلى فى احد الحدائق العامة وسط طرابلس ، وحضرت اعداد كبيرة وكنا على تواصل مع النقيب والامين وابلغناهم بقرارنا وهو عودة الاطباء جميعا الى مصر والذين حضروا مأخرا إلى ليبيا ، ومن يتخلف عن تنفيذ القرار ستسحب النقابه بقرار من مجلسها ترخيص مذاولة المهنة وبهذا يحرم من ممارسة المهنه وليلجأ الى القضاء لاسترداد هذة الصفة مع معرفتهم لطول مدد التقاضى امام القضاء فى مصر ، وكان هذا القرار من اجل ان نقطع الطريق على اى طبيب قد يخل بقوة التحرك الجماعى

وأبلغنى النقيب والامين انهما سيدعوان الى إجتماع عاجل لإعتماد هذا القرار ، و بالفعل طلبت من الاطباء الاستعداد لعودتهم جميعا غدا صباحا وعليهم الاتصال بزملائهم فى كافة المناطق الليبية بالقرار وكذلك بالعقوبة المقررة حال مخالفة القرار ، وما كاد تجمع الاطباء ينفض حتى حضر الينا بعض المسؤلين الليبيين لاستضافتنا فى الفندق وطلبوا منا ان نؤجل سفر الاطباء ووعدونا ان يعملوا على اعادة قيمة العقود الى اصلها التى جاء على اساسها الاطباء

وبالفعل قابلنا فى الصباح وزير الصحة الليبى ويسمونه هناك امين اللجنة الصحية الشعبية الجماهيرية العليا وبعدها استقبلتنا اللجنة الصحية الشعبية الجماهيرية العليا وتمت الموافقة على تحرير عقود جديدة وزيادة القيمة ، وعدنا الى القاهرة وسط اتصالات من الاطباء ليشكرونا على قيامنا بواجبنا ، ورغم انه لم يكن فى وداعنا اى مسؤل ليبى فى مطار طرابلس اثناء عودتنا الا اننا كنا سعداء بأن الله وفقنا لإستعادة حقوق مالية لثمانمائة طبيبا مصريا.

لقد كان أ.د. ممدوح جبر مايستروا فى ادارة إجتماعات مجلس النقابة وعنصرا هاما فى إتخاذ المجلس للقرار من بين البدائل المطروحة وكان الفريق الذى معه من اعضاء المجلس عندهم جسارة اتخاذ القرارات الصعبه ، لقد حضرت د ممدوح فى احد حفلات النقابة وهو يصافح السيد محمد حامد ابو النصر مرشد الاخوان وقتها قائلا له الله يبارك لكم فى شبابكم معى فى مجلس النقابة مجموعة افتخر بهم فى كل مكان

التقدم لقيادة عمل يحتاج
1 - الامكانات الشخصية المؤهلة لهذا الموقع
2 - الادراك والوعى بلاعباء والمسؤليات المناطة بهم
3 - القدرة على طرح البدائل والاختيار من بينها
4 - الجسارة على اتخاذ القرار المناسب فى وقته المناسب

ملحوظة سوف احكى بعض النوادر التى حدثت معنا فى ليبيا فى كلمة قادمة
‫#‏مذكزات_الزعفرانى‬

أخبار ذات صلة

بثت قوات سوريا الديموقراطية "قسد"، السبت، مقطعا مصورا يظهر لحظة هروب عناصر تنظيم الدولة من المعركة ... المزيد

ذكر الاستفزاز في سورة الإسراء 3 مرات، في كل مرة مع رؤساء الكفر، فذُكر مع الشيطان ورؤساء مكة وفرعون:

وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْ ... المزيد

يصادف اليوم الجمعة (14ديسمبر/ كانون أول)، الذكرى السنوية الـ(31) لتأسيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس". ... المزيد

1- منذ عشر سنوات بدأتُ الكتابة التعليمية للمسلمين غير العرب، بدأت بأفريقيا ثم شرق أوروبا ثم غرب آسيا.

2- منذ ثمان سنوات بدأت ... المزيد

تعليقات