البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

وفاة الملا عمر قبل عامين ليست السر الوحيد الذي أخفته طالبان عن زعيمها

المحتوي الرئيسي


وفاة الملا عمر قبل عامين ليست السر الوحيد الذي أخفته طالبان عن زعيمها
  • محمد محسن
    22/11/2015 12:42

الملا مولوي أحمد متوكل، وزير الخارجية في حكومة حركة طالبان، ومدير مكتب الملا محمد عمر ، وصديقه الشخصي ، نشر صورا لزعيم طالبان الراحل في فترة شبابه.. جاء ذلك خلال مقابلة أجرتها معه في أفغانستان قناة "العربية" السعودية.
 
وخلال هذه المقابلة كشف الملا متوكل عن معلومات تنشر لأول مرة حول حياة الملا محمد عمر وعلاقته بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، ولماذا أخفت طالبان وفاة الملا عمر سنتين كاملتين.
 
مولوي أحمد متوكل وهو الصديق المقرب جدا من الملا عمر، (الصديق الصدوق وكاتم الأسرار ومدير مكتبه والمتحدث باسمه) قال أن زعيم طالبان توفي منذ عامين، وتم إخفاء الخبر حتى لا تتصدع الحركة من الداخل.
 
وزير خارجية طالبان نشر صورة شخصية نادرة للراحل الملا عمر، تختلف تماما عن عشرات الصور المنتشرة في الإنترنت عنه. وأكد أن تلك الصور غير الحقيقية (رجل بعين مفقوء ولحية كثة) هو تمويه من طرف طالبان، لدواع أمنية، بغية إخفاء حقيقة وجه الملا عمر، المطارد من قبل المخابرات الأمريكية.
 
كما نشر مقطع فيديو نادر له وهو يحمل فوق كتفه سلاح "أر بي جي".
 
 
طالع نص مقابلة العربية:
 
**(العربية) : حين عرض عليك الملا عبد الحكيم مجاهد عام 2001 بتسليم أسامة بن لادن أو طرده من أفغانستان لماذا رفضت مبادرته؟
وماذا قال لك الملا محمد عمر رحمه الله؟ 
ـ (مولوي أحمد متوكل) : أنا كوزير خارجية عملت شغلي عرضت الأمر على كثير من الدول العربية والإسلامية التي هي مستعدة لتسلم أسامة بن لادن، وللأسف لم تتقدم دولة واحدة لتسلمه. ونحن ما كنا سنسلمه إلى الأمريكيين، نحن كدولة مسلمة كنا نريد أن نسلمه إلى دولة مسلمة نعرف جيدًا قوانينها. ثم الأمريكيون لم يعطونا فرصة، فورًا حصلت المعارك والاحتلال والضرب، والملا عمر كان حريصًا جدًّا في التعامل في أمر أسامة بن لادن.
 
** هل فعلا الملا عمر مات منذ عامين و"طالبان" أخفت الأمر؟
ـ نعم. "طالبان" أرادت ترتيب بيتها من الداخل ثم تعلن الخبر. موت الملا عمر زلزال كبير ممكن يدمر الحركة ولا يقل عن أثر مقتل أسامة بن لادن على "القاعدة".
 
** الصور التي يتم تداولها للملا عمر ليست صحيحة هل ممكن أن تعطنا صورة له؟ 
** مراسل القناة : "رفض في البداية لكن عبر صديق مخلص له ولي وبعد إلحاح أرسل صورة عبر هاتفه الشخصي إلى هاتف صديقي، وصديقي بدوره أعطاها لي، حقًّا كانت مفاجأة، كلنا نتابع صورة الملا عمر بعين واحدة وعجوز، لكن الصورة التي أمامي لشخص بعيون زرقاء وملامح تجعله نجمًا هوليوديًّا بامتياز. حملت الصورة وبعد أقل من أسبوع كان معي فيديو للملا عمر".
 
** سألته عن الصراع الدائر بين "طالبان" و"داعش" ورحت أسرد له بعضًا مما يقوله الأمريكيون عن الوجود الداعشي في أفغانستان
ـ أجاب الملا مولوي أحمد متوكل بأن "طالبان" أقوى بكثير من "داعش" وأن "داعش" وجودها طارئ ويزول سريعًا.
واستبعد أن تتحالف "طالبان" مع الروس في حربها ضد "داعش" أو غيرها، "طالبان" حتى لو ضعفت بعد موت الملا عمر لكنها ثابتة، لأنها من طين الأرض الأفغانية.
 
كان الرجل يذكرني بنشأة حركة طالبان بأنها حركة إسلامية لطلبة المدارس الدينية التي نشأت في ولاية قندهار الواقعة في جنوب غرب أفغانستان على الحدود مع باكستان عام 1994 على يد الملا محمد عمر، حيث رغب في القضاء على مظاهر الفساد الأخلاقي وإعادة أجواء الأمن والاستقرار إلى أفغانستان، وساعده على ذلك طلبة المدارس الدينية الذين بايعوه أميرًا لهم عام 1994، ومنذ عام 1996 بسطت الحركة سيطرتها فعليًّا على أجزاء واسعة من أفغانستان.
 
كان واضحًا أن مولوي أحمد متوكل، وزير خارجية حكومة طالبان الذي سلم نفسه للأمريكيين بعد سقوط حكومته واحتلال أفغانستان وسجن لمدة عامين في سجن باجرام ولما خرج كان مقربًا من حامد كرزاي الذي تولى إدارة البلاد مدنيًّا، حتى انتخب رئيسًا عام 2004، ظل الملا متوكل قريبًا منه. وما زال الرجل يحظى بكثير من الاحترام، بل إنه السياسي الأهم الآن في كابول، كان واضحًا أن حنينه لـ"طالبان" ما زال قائمًا.

أخبار ذات صلة

أعلن فوزي برهوم، الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مساء الإثنين، إن المزيد

قصفت طائرات حربية إسرائيلية، مقر رئيس المكتب السياسي، لحركة المقاومة الإسلامية " المزيد

1- كيف نقدم الإسلام في عصرنا الراهن لإنساننا المعاصر ؟ وما هو المنهج السديد للدعوة الإسلامية في عصرنا الراهن ؟ وما هو موقفكم من التجديد ؟

... المزيد

لا أزال ألح على مراجعة تفكيرنا الديني، وأساليب حكمنا على الأشياء والأشخاص!! .. لقد سقطت الخلافة العثمانية من ستين سنة، وانفرط عقد الأمة الكبيرة على ال ... المزيد