البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

وجدي غنيم وتطاوله على الأكابر

المحتوي الرئيسي


وجدي غنيم وتطاوله على الأكابر
  • د. خالد ال رحيم
    22/01/2015 01:19

ليس مستغرباً من وجدي غنيم أن يسب ويشتم ويخون ويقول النكات ويكذب ويجعجع في الفضائيات

ولكن عندما يكيل الاتهامات للجميع وعلى رأسهم المشايخ والدعاة  فلابد أن نرد عن أعراضهم,

 إن الألفاظ التي تخرج من وجدي غنيم والذي يُنسب إلى العلماء بهتاناً وزورا ,لأننا لم نعهد على أحد من العلماء أنه كان سباباً أو طعاناً أو فاحشُ بذئ لأن ذلك نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلمً ونفى عن صاحبه الإيمان فقال: ليس المؤمن ............الحديث, وأخيراً طعن وجدي غنيم في الشيخ الفاضل الداعية المسدد/محمد حسان حفظه الله (نحسبه كذلك) واتهمه بالخيانة والعمالة وأنه داعية الخدور (يشبهه بالنساء) ثم قام بتوزيع بعض الكفر على الناس وهذا ليس بمستغرب منه لأنه لم يتعلم علماً شرعياً يحفظه مما هو فيه وشاهد الفرق بين الشيخ /محمد حسان حفظه الله والذي تعلم وتربي تحت أقدام علماء عظام كابن باز والعثيمين وغيرهم رحمهم الله  وبين وجدي غنيم السباب اللعان والطعان والفاحش , وكل هذه المثالب ليست من الإسلام وقد نهى عنها صلى الله عليه وسلم 

ولكنى أود أن أخبر وجدي غنيم عن هؤلاء الأفاضل ليعلم من يعمل لدين الله ومن يتنقل في فضائيات العمالة

والتي تعمل لأجندات خارجية ليستخدمون وأمثاله لهدم البلاد وتسفيه العباد,

فهؤلاء الأفاضل  يتحملون أخطاءك أنت وأمثالك منذ عقود

وهؤلاء الأفاضل  يتحملون عبء عدم إهدار الدماء المحرمة التي تدعو إلى سفكها أنت ومن على شاكلتك

وهؤلاء الأفاضل تحملوا الإعتقالات والموت في سبيل الله والحفاظ على الدين في الوقت الذي لم تتحمله وفررت

وهؤلاء الأفاضل هم من يقومون بالدعوة ليل نهار بأنفسهم وأموالهم في الوقت   الذي تجلس أنت تأكل وتشرب وترعد وتزبد في الفضائيات الدولارية والمكيفة

وهؤلاء الأفاضل كانوا ولا زالوا يجوبون أنحاء البلاد يعلمون الناس العقيدة الصحيحة ويعلمون الناس العلم الشرعي الصحيح في الوقت الذي تخرج أنت فيه لإلقاء النكات على الناس وكأنك في مسرح أو دار سينما 

وهؤلاء الأفاضل كانوا ولا زالوا يجوبون أدغال أفريقيا يدعون الناس لدين الله في الوقت الذي تطعن

أنت وأمثالك في شرفهم وشرف أمهاتهم

وهؤلاء الأفاضل كانوا ولا زالوا يدعون الناس إلى صحيح الدين في الوقت الذي تنفر منه فضيلتكم

وهؤلاء الأفاضل كانوا ولازالوا يساعدون الناس على التمسك بالدين وأنت تخرجهم كل يوم من الدين بتكفيرهم

وهؤلاء الأفاضل يوضحون للناس رحمة الدين وسعته وحفظه للإنسان وفضيلتكم تعلمهم أن هذا هو

 دين السباب والطعن وذلك بلسان حالكم

وهؤلاء الأفاضل نشروا دين الله تعالى ليس في مصر فحسب ولكن في أقطار العالم ومازلت أنت في

مكانك تمارس دور الجلاد على كل من يخالفك دون النظر لقواعد أو أصول من دين أو سنة

وهؤلاء الأفاضل عندهم من العلم الشرعي والتأصيل ما ليس عندك وأنا على يقين من ذلك

 وختاماً أقول لك : ستقف ويقف هؤلاء  أمام الله تعالى يوم القيامة ويطالبونك بحجتك على ما تقول

 فلتعد لذلك جواباً ,

والله من وراء القصد ,,

*المصدر: الإسلاميون

أخبار ذات صلة

نشر حساب "معتقلي الرأي" الذي يتابع أوضاع النشطاء والمفكرين والعلماء المعتقلين في السعودية معلومات جديدة حو ... المزيد

قال حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني، الثلاثاء، إن السلطات أبلغته بمنع إقامة صلاة الغائب على الرئيس ال المزيد