البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

وثائق داخلية تكشف عن وجود "تيار معارض" داخل تنظيم الدولة

المحتوي الرئيسي


وثائق داخلية تكشف عن وجود
  • 10/12/2016 01:02

كشفت وثائق من داخل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" عن وجود "تيار معارض"، مختلف مع أفكار تنظيم الدولة حينا، وأحيانا مع إستراتيجياته وتكتيكاته.

وفي مقالة للباحث أيمن جواد التميمي، الذي يوصف بـ"مؤرشف" التنظيم، لعمله المكثف على وثائقه الداخلية؛ كشف التميمي أن هناك اختلافا داخل التنظيم حول "التكفير"، حيث يتطرف البعض ويكفر البغدادي نفسه، بينما يرفض البعض قتال المسلمين السنة، خصوصا الفصائل الجهادية الأخرى مثل جبهة فتح الشام.

إلا أن هناك انتقادات أخرى عملية للتنظيم، بحسب مقال التميمي المنشور لدى "مركز مكافحة التطرف" في كلية "ويست بوينت" العسكرية، حيث يختلف البعض مع التنظيم دون فك الارتباط به أو الخروج منه.

وأحد الأمثلة على ذلك، بحسب ما يكشف التميمي، هو رفض عدد كبير من المسؤولين والجنود القتال مع أحد "الولاة" على ولايات اليمن.

ففي كانون الثاني/ ديسمبر 2015، قال المعارضون إن تطبيق تنظيم الدولة للقيادة في اليمن كان قاصرا في عدة جوانب، منها طرد الجنود الذين اعترضوا على مسؤول عسكري، والتخطيط الضعيف للمعارك في حضر موت، وإساءة معاملة "الأنصار"، أي عناصر التنظيم اليمنيين.

 

 

 

 

 

أحد الأمثلة الأخرى على المعارضة هي رسالة مسماة بـ"رسالة في المنهج"، كتبها أحد عناصر التنظيم المقيمين في الرقة وكبار السن، والمسمى بـ"أبي الفاروق المصري".

ولا تنتقد الرسالة مشروع الخلافة ككل، بقدر ما تنتقد إستراتيجيات محددة وآليات متبعة من التنظيم.

ويقيم المصري في الرقة، العاصمة الفعلية للتنظيم، وله علاقات مع الصف الأول في التنظيم، حيث كانت الرسالة مقدمة لـ"مجلس الشورى"، الذي يقدم نصحه للبغدادي، قبل أن يختفي، بحسب التميمي.

وكما يروي العمل نفسه، فالمصري كان معتقلا قبل أن يصطدم بقيادة تنظيم الدولة في الرقة، كما منع كتاب سابق قدمه حول البرنامج السياسي والتنظيمي لتنظيم الدولة.

وأشار التميمي إلى أنه حصل على الكتاب من مصدر في الرقة منحه مئات الوثائق السابقة، وهو ليس واسع التداول، وممنوع من قبل تنظيم الدولة.

وفي الكتاب السابق، كان المصري تحدث عن دوره بتشكيل مجلس تنظيمي لإدارتي "الحسبة"، و"الزكاة"، في عدد من ولايات الدولة الإسلامية، كما قدم برنامجا خارج سوريا والعراق، وتمت مراجعته من الهيئات المنوطة بذلك.

انتقادات محددة

وكانت أبرز الانتقادات التي قدمها المصري للتنظيم هي:

- اختيار الرقة عاصمة فعلية لتنظيم الدولة كان خطأ، فحلب كانت خيارا أفضل.

- كان من الخطأ قبول كل البيعات المقدمة من الولايات الخارجية، لاختلاف ظروف المناطق عن ليبيا وسوريا والعراق، معاقل تنظيم الدولة.

- كان يجب تدمير جبهة النصرة سابقا، فقد كان هذا سيؤدي للانتصار على بقية الثوار كذلك في سوريا.

- محاولة السيطرة على العالم كله تخالف إستراتيجيات وتحالفات النبي عليه الصلاة والسلام، وتتسبب بإنهاء مشروع الدولة الإسلامية في مهده، فالتنظيم يخسر جنودا دون حاجة في المعارك.

- "الولاء والبراء"، لا يعني الطاعة المطلقة للأمير، لكنه يعني طاعة الأمير ضمن "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق".

معارضة من الداخل

وفي الوقت نفسه، لا يخرج أبو الفاروق المصري عن خط تنظيم الدولة العام، فهو يوافقها في عدة أفكار، أبرزها عدم الحاجة لـ"الحاضنة الشعبية"، التي كان أكثر من تبناها "أحرار الشام" الذين هاجمهم المصري، والقاعدة وفروعها، الذين يقدمون أنفسهم كبديل جهادي أكثر منطقية من تنظيم الدولة.

كما يتبع المصري "منهج" التنظيم بتكفير الثوار، مؤكدا على مشكلة عدم طاعة عناصر التنظيم باستهداف هذه الفصائل، خصوصا إن كانوا متشابهين في اللباس.

وأشار الكاتب إلى أن هذه الانتقادات تأتي في وقت يستنزف به تنظيم الدولة، مما يعني أنها قد تكون محل نظر، مؤكدا أن فهم هذه الانتقادات لهذا العنصر داخل التنظيم قد يساعد بفهم كيفية تعلم التنظيم من المعارك التي يواجهها.

وفيما يلي أدناه، النص الكامل لـ"رسالة في المنهج"، التي حصل عليها الباحث أيمن جواد التميمي، والمنشورة في "مركز مكافحة الإرهاب"، في كلية ويست بوينت العسكرية

أخبار ذات صلة

استمرت المعركة بين القوات الليبية التي تحاول تأمين مدينة سرت، وتنظيم الدولة، قرابة سبعة أشهر، لتتمكن القوات مؤخر ... المزيد

تعليقات