البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

والد وأصدقاء "إسلام يكن" يروون لـ "نيويورك تايمز" القصة الكاملة لانتمائه داعش

المحتوي الرئيسي


والد وأصدقاء "إسلام يكن" يروون لـ "نيويورك تايمز" القصة الكاملة لانتمائه داعش
  • الإسلاميون
    19/02/2015 05:08

أفردت صحيفة نيويورك تايمز موضوعا مطولا عن الشاب المصري إسلام يكن الذي انضم لداعش .. وجاء الموضوع تحت عنوان من "مدرسة خاصة في القاهرة إلى ميادين القتل داعش في سوريا" .. والتقت الصحيفة بوالد إسلام يكن بالقاهرة والتي نقلت في بداية موضوعها أنه الآن صار يجفل من  مجرد ذكر اسم ابنه، وأنه يحاول بشكل مستمر التغلب على الأفكار التي تراوده وكان يتطلع لأسفل خلال الحوار لإخفاء الدموع في عينيه .

ويقول والد إسلام للصحيفة "لقد ضاع  إبني عليك أن تفهم كم هو مؤلم ذلك"

وتشير الصحيفة أن يكن علي والد إسلام والي يسكن في حي مصر الجديدة أحد احياء الطبقة الوسطى  آثر على نفسه ، وارسل إبنه إلى مدرسة خاصة، حيث درس اللغة الفرنسية. وتشير أن إسلام عندما كان صغيرا، أراد أن يكون مدربا لللياقة البدنية. وأنه تدرب بلا هوادة، على أمل أن ما يبذله من جهد يحقق له النجاح، والصديقات والثروة. ولكن هدفه لم يتحقق أبدا. فغادر كل ذلك واختار التطرف و، في نهاية المطاف، ركع بجانب جثة مقطوعة الرأس على ميادين القتل في سوريا، وهو يبتسم.

يقول علي يكن والد إسلام عن الحال الذي وصل له إبنه "أنا أعيش.. فقط لإعطاء والدته القوة على الاستمرار."

وتشير الصحيفة إلى  إن العديد من التفاصيل في مصر تؤدي للتطرف من تفاصيل المجتمع، إلى غرف المعيشة، والشوارع، والمساجد وقاعات السلطة،. وتضيف ليس هناك طريق واحد يؤدي إلى الجهاد، ولكن استكشاف الحياة اسلام يكن ، تكشف العديد من السبل التي تؤدي للتطرف.

وتواصل المجلة أن هناك أسباب مباشرة وسهلة ، مثل الأوضاع  الاقتصادية  الصعبة والشعور المتجدد بالاغتراب السياسي، لا سيما بين الشباب. ولكن هناك أيضا مواضيع أكثر حساسية – قليل ما يتم مناقشتها  - مثل التفكير المحافظ الذي يحدد الإيمان بالنسبة لكثير من المسلمين اليوم، أو الكبت الجنسي بين الشباب الذين يتعلمون أن الرغبات الجسدية والعاطفية يمكن أن تجلب لهم الادانة الأبدية. 

وتنقل الصحيفة عن حسام عاطف – 20 عاما -  أحد أقرب أصدقاء إسلام يكن القدامى قوله "أحيانا أشعر أنني يمكن أن انتهى من هذا القبيل".

وتشير الصحيفة إلى التناقض بين الحياة الغربية الحديثة ومظاهر الورع التي انتقلت بـ إسلام لـ داعش مؤكدة أن هذا اللغز   أمر أساسي لفهم كيفية تحولات إسلام من لاعب كمال اجسام طموح حاول أن يلقي سحره على النساء لجهادي متطرف

وتشير المجلة إلى ماضي الصبي وتباهيه بمرافقة الفتيات وصوره وهو يستعرض لياقته البدنية . وتضيف إنه كان يعمل بجد في صالة الألعاب الرياضية وبناء مجتمع لا بأس به في الفيسبوك. وكان في محيطه الضيق من أصدقائه الذكور، يتفاخر بممارسة الجنس مع النساء.

وتكشف المجلة التناقض الذي عاشه يكن بين أحلامه وطموحه  ونمط الحياة الذي كان يريده ونمط  حياة أسرته وكيف كان ابوه يدعوه للصلاة دائما ووالدته وشقيقته المحجبتان

ويشير أصدقائه وعائلته أن أحلامه اصطدمت بالأوضاع الاقتصادية الصعبة والوضع المضطرب سياسيا في مصر وبدا إسلام نتيجة الاحباط يشعر بالذنب حيال خياراته ونمط حياته . وبدأ في توبيخ نفسه لتركه الصلاة ، ولعصيان والديه، وعدم تمسكه بالقيم المحافظة للمجتمع. ولكن الأهم من ذلك كله، - كما يقول عاطف أحد القريبين منه - إحساسه بالذنب تجاه علاقاته مع النساء مؤكدا أن الدين ظل له وضع خاص داخل اسلام حتى خلال الفترة التي كان لديه علاقات جنسية متعددة "

وجاء حادث فقد إسلام لصديق له في حادث دراجة نارية  في مارس 2012، ليزيد من أزمته وحدث هذا في خضم التمهيد لأول انتخابات رئاسية ديمقراطية في مصر. وفيما كانت أحلامه العملية تنهار ، كانت الشوارع تمتليء بشعارات إسلامية لدعم مرشحي جماعة الإخوان مسلم. وهو ما دفع إسلام للركون إلى الدين كملجأ من أزماته. فاطلق لحيته، وتوقفت عن الذهاب إلى الأماكن التي كان يرتادها ، وألغى جميع صداقاته مع النساء على الفيسبوك. ثم تحول من الالتزام إلى التشدد والجهاد.

ويشير صديقه خالد عادل والذي ظل على علاقة صداقة به لمدة 10 سنوات إلى أن إسلام ظل لفترة بعد إطلاق لحيته يتعامل معهم بشكل طبيعي وأنه ظل بعد وفاة صديقهم يتناقش معهم في كل شيء  مثل مزايا وعيوب المواد الإباحية، والاستمناء، والجنس والإغراءات التي تطرحها النساء... وتصاعدت تساؤلاته بعدها

في سعيه للحصول على إجابات، وجدت إسلام يكن الشيخ محمد حسين يعقوب، وهو واعظ سلفي له شعبية واسعة و عشرات الآلاف من الأتباع. وفي ذلك الوقت، كان الإخوان المسلمين قد وصلوا إلى السلطة، وتم منح الإسلاميين من جميع الاتجاهات حرية غير مسبوقة للتعبير عن مجموعة كاملة من مطالبهم السياسية. وبدأ الشيخ يعقوب يظهر بانتظام مرتين على الأقل اسبوعيا في القنوات التلفزيونية، داعيا الى ضرورة تطبيق الشريعة الإسلامية في الدستور الجديد. كما كان الشيخ يتمتع بوجود أوسع على الانترنت، وجذبت خطب الجمعة الخاصة به جمهور واسع ملأ المساجد التي كان يخطب فيها وامتد للخروج الى الشوارع المجاورة. وكان من بين خطبه عن الحب بين الشباب والفتيات في الجامعات ووصل الأمر به إلى اعتبار الأحاديث والملامسة بينهما وإرسال رسائل من قبيل الزنا المجرم إسلاميا

وتشير الصحيفة إلى أن الشيخ يعقوب هو واحد من العديد من الدعاة المحافظ والذين يدعون إلى التمسك بالقيم الإسلامية الأصيلة، نابعة من فهم جامد للدين يتميز بالتعصب.

ومع اقتراب إسلام يكن من الشيخ حسين يعقوب توقف عن  الذهاب الى صالات رياضية أو الإختلاط بالبنات. وغمر نفسه في العبادة، الاستيقاظ كل يوم عند الفجر للصلاة في مسجده الحي.

ولكن أصدقائه يشيرون إلى ان هذا لم يبدد القلق لديه. وأزمته العاطفية تعمقت .. ويقول صديقه عاطف " في أحدى المرات كنا نمشي في الشارع وكانت هناك إمرأة تسير أمامنا فدفعنا للاسراع لتجاوزها ووصل به الأمر لتحذيرنا حتى من النظر لوجهها واضاف "لقد  سلم نفسه على نحو أعمى للدين" .

واندفعت المشاعر الدينية لدى إسلام يكن لذروتها مع عزل مرسي وتحركات الجيش للنيل من المكاسب التي حققها الاسلاميون وخطواته لاسكات المعارضة وكانت آخر مرة ذهب فيها إسلام للصلاة في مسجد الحي في أغسطس 2013،.

ويشير الشيخ رمضان فضل شيخ الجامع انه في هذه المرة "، كان قد حلق رأسه ولحيته، وعندما سألته لماذا قال انه ذاهب الى الجهاد."

وتمكن إسلام من الحصول على التأشيرة التركية ومنها ذهب إلى سوريا في وقت لاحق دون أن يخبر أصدقائه أو العائلة. وبعدها أصبح قراره محط اهتمام الرأي العام في مصر والخارج بعد أن غمرت وسائل الاعلام الاجتماعية أفكاره المتطرفة وصوره في شكله الراديكالي الجديد.

وتشير الصحيفة إلى أنه وفقا لوزارة الداخلية المصرية، فإن هناك على الأقل 600 من المصريين يقاتلون  مع الدولة الإسلامية. ويعتقد الخبراء أن هناك أكثر، ، وهناك دوائر أوسع من المؤيدين الذين يتعاطفون علنا ​​مع دوافع ووسائل إسلام يكن .

وتنقل الصحيفة عن الغندور أحد العائدين من سوريا أن إسلام وجد ما كان يبحث عنه هناك حياة خالية من الذنوب، وقضية أكبر، وهي دولة إسلامية". كما وجد اسلام  أيضا فرصة لتمييز نفسه بأنه مدرب اللياقة البدنية - للمتشددين.. مشيرا إلى انه نشر له شريط الفيديو في الصيف الماضي، للتدريب على كيفية البقاء لائقا للمعركة.

 

أخبار ذات صلة

الكنيسة الكبرى :

ــــــــــــــــــــــــــــ

 

المزيد

ألغت المحكمة الإدارية العليا، الجمعة، قرار مجلس الوزاء الصادر بتاريخ 24/ تشرين الثاني/ نوفمبر 1934، بتحويل "آياصوفيا" بإسطنبول من المزيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

واقع العالمانية التركية:

المزيد

الحمد لله وبعد فهذه مسائل فقهية حول أحكام صلاة المريض ،وما يتعلق بها من أحكام الطهارة وغيرها . وقد كان الحامل على جمعها وكتابتها ما نعاني منه جميعاً من ا ... المزيد