البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

واشنطن تايمز: تنظيم الدولة ينهار لكن أيدولوجيته تنتشر بالعالم

المحتوي الرئيسي


واشنطن تايمز: تنظيم الدولة ينهار لكن أيدولوجيته تنتشر بالعالم
  • الإسلاميون
    18/10/2017 05:22

اهتمت صحيفة "واشنطن تايمز" الأميركية بالانتكاسات الحاسمة والخسائر التي يعانيها تنظيم الدولة الإسلامية، وقالت إنه لم يتمكن من تحقيق طموحاته التي أخذت بالانهيار، لكن أفكاره وأيدولوجيته ما زالت تنتشر في شتى أنحاء العالم.

ونشرت الصحيفة مقالا تحليليا للكاتب كارلو مونوز قال فيه إنه في ظل اندحاره من المناطق الرئيسية التي كان يسيطر عليها في كل من سوريا والعراق أمام الفصائل والقوات المدعومة من الولايات المتحدة، فإن تنظيم الدولة يتطلع إلى تطبيق اللامركزية في إستراتيجته الجديدة.

وأوضح مونوز أن التنظيم يتطلع إلى توسيع نطاق عملياته المستقبلية عبر البؤر والمناطق المضطربة في كل من ليبيا وأفغانستان والفلبين، في محاولة لتعويض الخسائر التي مني بها في الحرب في سوريا والعراق.

وأشار إلى تمكن قوات سوريا الديمقراطية -ذات الغالبية الكردية والمدعومة من الولايات المتحدة- من استعادة السيطرة على مدينة الرقة السورية التي سبق أن اتخذها تنظيم الدولة عاصمة له، وذكرت أن هذه الخطوة تمثل علامة نجاح كبيرة للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

ولفت الكاتب إلى أن تنظيم الدولة كان يتخذ من الرقة منطلقا للتخطيط للهجمات التي يشنها أنصاره ضد أهداف في شتى أنحاء العالم.

ونسب إلى المتحدث باسم الجيش الأميركي في العراق العقيد ريان ديلون قوله إن استعادة الرقة من سيطرة تنظيم الدولة أسهمت في شل قدرته على تجنيد المقاتلين الأجانب وجمع الأموال وتنفيذ هجمات ضد الغرب.

وأوضح العقيد الأميركي أن عائدات تنظيم الدولة من النفط انخفضت بنسبة 90%، وأن تدفق المقاتلين الأجانب إلى المنطقة انخفض من 1500 شخص في الشهر إلى الصفر هذه الأيام.

وأضاف الكاتب أن غالبية المقاتلين السوريين الموالين لتنظيم الدولة فروا أمام تقدم قوات سوريا الديمقراطية، وأن عددا قليلا من الجهاديين الأجانب ظلوا منتشرين في جيوب في أرجاء الرقة.

ونسب الكاتب إلى المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية طلال سيلو قوله إن قواتهم تسيطر على الرقة تماما، وإن المليشيات المسلحة المدعومة بغطاء جوي أميركي تواصل تطهير جيوب المقاومة في المدينة.

لكن العقيد الأميركي حذر من أن الأيدولويجية المتعصبة التي أدت إلى نشوء وصعود تنظيم الدولة في الشرق الأوسط لا تزال باقية، موضحا أن التنظيم ربما انهزم من الناحية العسكرية، لكن أنصاره لا يزالون نشيطين ويحتفظون بأيدولوجيته.

وأضاف الكاتب أن فقدان تنظيم الدولة السيطرة على مدينة الرقة في سوريا التي اتخذها عاصمة له، ولمدينة الموصل العراقية التي أعلن منها زعيمه أبو بكر البغدادي إنشاء الخلافة، يعني موت وانتهاء هدف التنظيم في إقامة دولته في الشرق الأوسط.

لكن معتقدات تنظيم الدولة انتشرت عبر الأراضي والمناطق االمضطربة والمتنازع عليها في جنوب غرب آسيا وشمال أفريقيا وفي مناطق أخرى جديدة مثل المحيط الهادي.

وتحدث الكاتب بإسهاب عن تفاصيل وتعقيدات الحرب والحملة الدولية بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا ومناطق أخرى في أنحاء العالم، وعن إستراتيجيات التنظيم واستغلاله لشبكة الإنترنت على المستوى العالمي.

أخبار ذات صلة

تتجه الأنظار صيف العام المقبل إلى روسيا، التي تستضيف مونديال كأس العالم 2018.

وقبل نحو ... المزيد

أعلن وزير الدفاع الفيليبيني الاثنين، أنّ ايسنيلون هابيلون أحد أكثر الرجال المفتش عنهم في العالم، الذي يعتبر قائد تنظيم الدولة في آسيا وجنوب ... المزيد

لم تحظ الكلمة الصوتية الأخيرة لزعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي بتغطية إعلامية كبيرة، وتجنبت دول التحالف الدو ... المزيد

تعليقات