البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

هل يمكن لمسلم أن يقدم عطاء لدينة من خارج جماعة الاخوان المسلمين ؟

المحتوي الرئيسي


هل يمكن لمسلم أن يقدم عطاء لدينة من خارج جماعة الاخوان المسلمين ؟
  • د. إبراهيم الزعفراني
    27/01/2017 01:44

علق على صفحتى أحد الأصدقاء ومن الواضح انه عضو فى جماعة الإخوان المسلمين .

يسألنى السؤال التالى ، وحيث انى أحسست من خلال السؤال روح التحدى والتعجيز . وهواعتقاد السائل بستحالة أن يتمكن المسلم العطاء لدينه بعد خروجه من الاخوان ، مما دفعنى لنشر اجابتى .

* يقول الصديق فى سؤاله : أرجو أن تعرج علي ما بعد قرارك بترك جماعة الإخوان ،،،، وتقييمك لقرارك ،،،،

- هل عطاءك الدعوي والإسلامي والحزبي بعد الإنفصال كان أفضل أم لا ؟

- ما الأعمال التي أضيفت لأعمالك في هذه الفترة ؟

* وانا اقول له : لم يحرمنى الله تعالى فى اى وقت من الاوقات من التجارة معه سبحانه ، والتى اسأله ان تكون رابحه .

فقد تفضل على بها قبل التحاقى بالاخوان و اثنائه وبعد استقالتى من الجماعة .

¤ فقبل التحاقى بالجماعة وقبل ان اسمع عنها اصلا ، كنت مسؤل النشاط الدينى بمدرستى الثانوية ، وفى ذات الوقت كنت منتسبا للجمعية الشرعية ، وكنت نائب رئيس جماعة الدعوة والتبليغ بالاسكندرية أ. ابراهيم حسين ، وعندما أصبحت طالبا بكلية الطب كنت اول امير للجماعة الاسلامية أخترت بالتزكية ، وفى ذات الوقت كنت رئيس جماعة اسلامية غير علنية معظم اعضاءها من كلية الطب منهم د. احمد فريد وآخرين ، ثم عضو قيادى فى جماعة إسلامية غير علنية معظم اعضاءها من طلبة الجامعة برئاسة م. حامد الدفراوى ثم تنازل عن رآستها للاستاذ محمد حسين .

٠ بعدها ترشحت لاتحاد الطلبة وأصبحت عضو اللجنة السياسية عن دفعتى بالتزكية وامين لجنة النشاط السياسى والثقافى على مستوى كليتى بالتزكية حيث لم يرغب احد من زملائى بالكلية منافستى على هذا الموقع ، ثم امين اللجنة على مستوى جامعةالاسكندرية ولم يحصل منافسى الا على صوته هو فقط ، ولقد سجلت هذا فى مذكراتى عن هذه الفترة .

¤ وبعد ان اصبحت عضوا بالاخوان توليت عدة مسؤليات كتبت عن تجربتى خلالها فى مذكراتى ، وفى شهر ابريل من عام 2011 وبعد قيام الثورة فى يناير 2011 تقدمت باستقالتى من عضوية الجماعة وذكرت مبرراتها .

¤ يسألنى الصديق عن مدى دورى وعطائى بعد ترك الجماعة .

وأنا أقول له : لقد حجم دورى وآخرين من قيادات العمل الطلابى من جيل سبعينيات القرن الماضى عن عمد داخل الجماعة خلال اكثر من عقد من الزمن بطرق ساحكيها لاحقا بإذن الله .

حيث كنت خلال هذه الفترة اشغل أربعة مواقع .

1 - عضو مجلس شورى عام والذى لم يجتمع ولا مرة واحدة بعد يناير عام 1995 .

2 - عضو مجلس شورى الاسكندرية والذى يجتمع فى العادة مرتين فى السنة.

3 - وعضو مكتب ادارى الاسكندريةالذى يجتمع مرة فى الاسبوع .

٤ - مشرف على قسم الاخوات ولست رئيسا للقسم اى دورى فقط نقل قرارات المكتب للقسم وانقل تقارير وطلبات القسم للمكتب ولا احضر كل اجتماعاتهم .

* بالاضافة للاستجابة لدعوات الاخوان لالقاء بعض المحاضرات

كل ذلك لم يكن ليشبع نهمى او يقعدنى عن

إستثمار وقتى فسعيت للتجارة مع الله خارج اسوار الجماعة ، فشاركت فى تأسيس ثلاث مؤسسات ، ومن خلالها كان عطاء الله لى كبير فى مجال الفكر وحقوق الانسان والعمل الاغاثى والخيرى ، رغم ان قيادات الاخوان قاطعوها وحاربوها بشتى الوسائل فقد حققت عطاء كبيرا داخل المجتمع السكندرى .

وهذه المؤسسات الثلاث هى :

1- المركز المصرى للثقافة والاعلام

2 - مركز ضحايا لحقوق الانسان

3 - لجنة الاغاثة والطوارئ بالاسكندرية وهو اول فرع للجنة التابعة لاتحاد الاطباء العرب خارج مقرها مبنى دار الحكمة بالقاهرة .

¤ وبعد استقالتى من الجماعة فتح الله على بالعطاء من خلال لجنة الاغاثة والطوارئ باتحاد الاطباء العرب كأمين عام لها والتى يسر الله لى العطاء من خلالها اضعاف اضعاف ما كنت ابذله اثناء وجودى بالاخوان سواء على المستوى الوطنى او الاقليمى أو الدولى ، وانا اعمل الآن على تسجيل خبراتى فى هذا الميدان وسوف انشر على صفحتى بإذن الله بعضا منها .

والآن وبعد الانقلاب">الانقلاب وقتى موزع بين مهنتى الطبية وقرءاتى واطلاعى وكتابة مذكراتى والتواصل مع اصدقائى والتفاعل مع الاحداث عبر صفحتى على الفيس بك ومن خلال بعد الحوارات عبر القنوات الفضائية ، وعملى التطوعى من خلال مؤسسة خيرية.

يبدو أن الكثيرين من من قضوا حياتهم داخل اقفاص جماعاتهم دون أن يسمحوا لأنفسهم أو يسمح لهم ان يتجولوا بأبصارهم أوعقولهم خارجها ، لا يستطيعون ان يتصوروا وجود حياة خارج هذه الاقفاص .

ملحوظة : اردت أن أرىسل رسالة عملية شخصية فحواها ان العمل للاسلام ليس سقفه اى جماعة من الجماعات مهما بلغ تعدادها . (فالخير فى وفى امتى إلى يوم القيامة) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

أخبار ذات صلة

ندد الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب "مصر القوية" المعارض، والمرشح السابق في انتخابات الرئاسة ال المزيد

قال مسؤولون أمريكيون وأشخاص مقربون من فريق إدراة الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، إن نقاشا جاريا في إدارة ترامب حول ما إذا كان يتعين على الولا ... المزيد

أعلن المكتب العام للإخوان المسلمين (مكتب الإرشاد المؤقت)، المعبر عن ما يعرف بجهبة محمد كمال أو القيادة الشبابية داخل الإخوان في مواجهة الطرف المعرو ... المزيد

تعليقات