البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

هل توجد "معارضة" في الدولة الإسلامية؟ كيف تكون وما هي وشروطها

المحتوي الرئيسي


هل توجد
  • أنس الأنصاري
    10/07/2015 09:40

تحت عنوان (هل يوجد شئ إسمه: "المعارضة" في دولة الخلافة؟ .. كيف تكون هذه المعارضة؟) نشر منتدى جهادي مقرب من تنظيم الدولة الإسلامية مقالا لكاتبه أنس الأنصاري يقول فيه:
 
قد يتبادر للذهن من ذكر كلمة "معارضة" شكل ذلك المسخ الذي يقف في مجلس التشريع الشركي ليقول: "أعترض"... ويصرخ بأعلى صوته، كأنه سيفتح الأقصى بصراخه.
أو شكل صحيفة صفراء معارضة للنظام تنشر فضائح أحد الوزراء أو إحدى ما يسمى بال"فنانات" على صفحاتها. 
 
وقد يظن البعض أنه لا يوجد معارضة في دولة الإسلام ولكن الإجابة على كل هذه التساؤلات كالآتي:
 
1- وهو الأهم .. نعم يوجد معارضة في دولة الإسلام ولا شك في ذلك ومن ادعى ذلك فقد أبعد النجعة وفارق الكلأ.
2- النائب المعارض في مجلس التشريعي مكتوب له سيناريو يقوله ولا يخرج عنه قيد أنملة وبعد انتهاء الجلسة ستجده يجلس مع مخالفيه يأكلون السحت.
3- الصحف المعارضة هذه ليست إلا بالونة هواء يفرجون بها عن الشعوب المقهورة.
 
ولكن كيف يكون هناك معارضة في دولة الخلافة؟ ..
 
الإجابة من صميم كتاب الله، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا)
 
ومعناها أن الطاعة المطلقة تكون لله تعالى ثم للنبي صلى الله عليه وسلم "أطيعوا الله" .. لذاته سبحانه وتعالى ،،، و"أطيعوا الرسول" لكونه يوحى إليه صادقاً مصدوقاً.
أما أولي الأمر منكم فلا يوجد أمر بالطاعة إلا مقروناً بطاعة الله ورسوله أولاً فإن خرج ولي الأمر عن طاعة الله ورسوله فلا مجال أبداً لطاعة العبد.
 
وقد تم تقييد هذه الطاعة بجواز الإختلاف في شقها الثاني، فمهما اختلف القوم على تفسير كلمة: "أولي الأمر" حيث اختلف عليها العلماء على أحد عشر مذهباً، فلا جدال.
مهما اختلفوا ففي النهاية لو كان المقصود الأمراء فالخلاف معهم جائز، ولو كان المقصود العلماء فكذلك الخلاف جائز ما كان الرد في الأمر يعود إلى الله ورسوله فقط.
ولذلك تجد الشطر الرابع من الآية بمثابة الوثبة العالية فينتقل الحديث من الأمر بالطاعة إلى تقييد الطاعة بالنزاع والرد إلى الله ورسوله فقط ثم شرط ثان!
 
الشرط الأول هو: "فإن تنازعتم في شئ" .. إن أداة الشرط، "تنازعتم" فعل الشرط، "فردوه" جواب الشرط .. عبارة شرطية
الشرط الثاني: إن (أداة الشرط) ثم فعل الشرط "كنتم تؤمنون .." وجواب الشرط مضمر ومعناه، إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر فعليكم برده إلى الله ورسوله.
 
وكأن الآية تقول: أطيعوا الله وأطيعوا الرسول، ثم إن تنازعتم في شئ فمن كان منكم يؤمن بالله واليوم الآخر فليجعل مرجعيته لله وللرسول صلى الله عليه وسلم، حصراً وقصراً.
 
إذن فما حكم من جعل مرجعيته الشيخ فلان أو العالم علان أو الأمير فلان؟ .. هذا رجل قد أشرك بالله ورسوله وجعل من نفسه مرجعاً مع الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
فالآية محكمة والفعل صريح ولا اجتهاد مع النص.
 
بهذا أعطانا الله سبحانه وتعالى الصورة الأولية للمعارضة في الإسلام.
 
المعارضة تكون مع كائناً من كان بشروط:
 
1- لا تتحقق شروط المعارضة إلا لمن كان يطيع الله ورسوله أولاً ، فالمعارِض (بكسر الراء) والمعارَض (بفتحها) يجب أن يتحقق فيهما الشرط الأول.
فلا يمكن مثلاً أن يأتي كافر أو نصراني أو يهودي أو رافضي أو علماني ويدعي معارضة أمير المؤمنين حيث لا مجال لكونه قد أطاع الله أو النبي صلى الله عليه وسلم فكيف له بطلب شئ لا يحق له من الأصل؟
 
كذلك فالأمير الذي تطرح عليه معارضتك لا بد أن يكون ممن يؤمنون بالله ورسوله ويطيعون الله ورسوله وإلا فلن يسمع لك من أصله.
 
2- ثم لا بد أن يكون ولي الأمر "منكم" أي من المسلمين، فلا مجال لمعارضة كافر بالقرآن حيث لا يعترف به من الأساس كما في حال الكفار الأصليين وينطبق نفس الشئ على اليهود والنصارى والعلمانيين، فكل أولئك لا ينطبق عليهم الجنس: "منكم". والتعامل معهم يكون بشكل آخر ليس هذا محله.
 
3- الرد يكون لله تعالى سبحانه بالبحث في القرآن ومظآن التفسير ثم الحديث النبوي الشريف كما فهمه علماء الأمة الأوائل ولا وزن في هذا المجال لمن جعل الكافر ولي أمر كما حدث في سوريا مثلاً عندما جعلوا حافظ الأسد ولي لأمر المسلمين برأي البوطي فطبق عليه الآية وأمر بطاعته بينما الرجل لا ينفع معه لا قرآن ولا سنة ولا يصلحه إلا السيف بغير رد لله وللرسول صلى الله عليه وسلم إذ أن الطاعة مقصورة على طاعة من أطاع الله ورسوله ثم كان من المسلمين.
 
إذن فهل يوجد "معارضة" في دولة الخلافة؟ الإجابة نعم ولكن بالشروط المذكورة سابقاً مجتمعة. أما آداب المعارضة فقد حددها عبادة في حديث البخاري حيث قال:
"عن عبادة بن الصامت قال: بايعنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم– على السمع، و الطاعة، في المنشط والمكره، وأن لا ننازع الأمر أهله، وأن نقوم –أو نقول– بالحق حيثما كنا لا نخاف في الله لومة لائم".
 
فتجد جند الدولة مع امرائهم دائماً ما يقدمون المشورة ويتقبلها الأمراء وكذلك تأتي الأوامر بعض أحيان فتكون عكسما يتمنى القوم فيختارون من بينهم أفضلهم لساناً وأكثرهم قبولاً فيتقدم ليطرح رأيهم بكل أدب وبكل تواضع فقد يستمع الأمير للرأي وينفذه وقد لا ينفذه وقد يكون في الصالح عكس ما يرى الناس في المواضيع الدنيوية ما لم يكن في الأمر ما يؤثم.
 
وبهذه المناسبة أذكر لحضراتكم أحد الأسئلة التي تطرح في مراكز التدريب من قبل القادة، يقول لك القائد:
 
لو علمت أن العدو سيغدر بجهة ما ... وعندك إلتزام في غاية الخطورة تجاه بيتك كزوجة حامل على وشك الولادة أو طفل مريض ..إلخ .. وأمرك الأمير أن تتجه لمكان ثالث للخدمة فأيهم ستختار ليكون وجهتك وكيف سيكون تصرفك؟
 
الإجابة بدون أدنى شك هي تنفيذ أمر الأمير بعد إحاطته بما تعلم ولذلك للأسباب التالية:
يستطيع الأمير التواصل مع مكاتب الخدمات لتوفير من تعين زوجتك أو يطبب ولدك وقد يكونوا أكثر حرصاً منك عليهما فالتوليد مثلاً شئ لا يجيده إلا من تمرس عليه وهو أمر نادر.
وكذلك فلن تكون اعلم من الطبيب الذي سيعالج ولدك.
أما العدو فمن الراجح أن يكون الأمر معروفاً مسبقاً لدى الأمير ولذلك أرادك أن تسد ثغرة ثانية بينما ما تظنه موطن ضعف هو أصلاً مفروغ منه لدى الأمير ولا داعي لقلقك.
فالطاعة هنا ليست طاعة عمياء كما يروج له مدمنوا الطاعة من عبيد البشر إنما هي طاعة لله ورسوله في شخص الأمير الذي سبقك بطاعة الله ورسوله.
 
فإن علم أن هذه هي المعارضة المقبولة فماذا يسمى فعل كل ما لم يكن مقيداً بالشروط السابقة؟
الطاعة يقابلها العصيان ولا يوجد مسمى أكثر لطفاً من ذلك، هو عصيان فمن عصى الأمر فعليه أن يتقبل الحكم وقد سمعت بقصص وروايات في غاية الروعة عن جنود من الدولة عصوا أوامر القادة أثناء الفتح ولقوا جزاءهم بالتوقيف والسجن ومن تورط في الدماء اقتص منه جند الخلافة لولي الدم ولا ينفعه كونه من جند الدولة طالما قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وقد أقيمت الحدود على الناس سواء.

أخبار ذات صلة

قال رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فايز السراج، إنه بعد عام من "الهجوم الغادر" على طرابلس، "نزف إليكم" نبأ تحرير العاصمة.

 

المزيد

بانقضاء رمضان هذا العام..سقطت ادعاءات

وزالت أوهام ، ألقى بها المرجفون الرعب في قلوب ملايين المسلمين، بسبب ماروجوه من مزاعم حول(الصيح ... المزيد

قال النبي ﷺ (لا تقومُ السَّاعةُ حتى تَلْحَقَ قبائلُ مِن أُمتي بالمشركينَ، وحتى تَعبُدَ قبائلُ مِن أُمَّتي الأوثانَ، وإنه سيكونُ في أُمَّتي كذَّابون ثل ... المزيد

قالت وزارة الدفاع العراقية، إن مروحية تابعة للجيش، أصيبت بنيران مسلحي تنظيم الدولة، خلال مهمة عسكرية في محافظة ال ... المزيد