البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

هلاك قاسم سليماني وإعادة ترتيب الأوراق.

المحتوي الرئيسي


هلاك قاسم سليماني وإعادة ترتيب الأوراق.
  • عبد المنعم إسماعيل
    09/01/2020 02:59

من سلك آليات القراءة الهادئة للملفات الشائكة خاصة في القضايا المحورية حول الصراع العالمي الكوني بين أهل الإسلام السني ونحل الباطل ذو الصبغة الصهيونية الماكرة وغدر الصفوية الرافضية الخمينية الماكرة يجب عليه أن يقرأ الحدث بعدة آليات أو زوايا ليقف من خلال التنوع في زوايا الرؤية على جميع محاور التفكير عند خصوم الأمة الإسلامية في واقعنا المعاصر . ومن هنا وجب التفكير في رؤية الإدارة الأمريكية حول الخلاص من مجرم إيران ومفسدها الأول داخل العراق والشام واليمن وسائر بلاد العالم بشتى مظاهر الفساد من فساد عقدي إلى أخلاقي وسياسي واجتماعي بتدمير البنية المجتمعية للدول التي تمهد الطريق الفكرة الخبيثة ذات الوجه الخميني .

..

ربما استقرت الشجرة الخبيثة في منظومة الفساد الخميني بالشراكة مع وكلاء الشيطان الأمريكي حول أهمية الخلاص من قاسم سليماني لعدة رؤى منها :-

 

غلق ملفات الإبادة الجماعية التي قام بها سليماني وقائد الحشد المجرم المعادي للشعب ومن ثم إذا نجحت الثورة والحراك في الشارع العراقي تصبح قضية الفساد الإيراني والأمريكي طي الذكريات وتنتهي الجريمة بوهم القضاء على طاغوت آيات الشيطان التي جاءت من قم المدنسة برجس الخميني الهالك.

..

وقد يكون الخلاص من سفاح العراق إشارة الانطلاقة لخلايا إيران لكي تتخلص من باقي الكوادر السنية في العراق الرشيد .

..

وظهر بمقتل قاسم سليماني خلل البنية الفكرية والعقدية عند بعض القيادات السنية في المنطقة العربية حتى انقلبت كيانات إسلامية على دماء ملايين السنة لمجرد وهم الاسم الماكر الذي حمله قاسم سليماني والذي فيه اسم القدس مكرا وخبثا ولا أدري إن كان سليماني شهيد القدس فهل سوف نجد من يجعل من بشار الأسد وليا للصالحين ؟!!!!!

..

هلك سليماني لكي يلتئم الشارع الشيعي ضد أهل السنة والجماعة.

..

هلك سليماني من أجل التسويق لفكرة العلمانية وكأن الأمة يجب أن تقبل بأحد العدوين الصهيونية أو الباطنية الرافضية الصفوية .

..

يجب الاعتقاد أن التوافق الخبيث بين أمريكا وإيران لن تعصف به عيون أهل السنة والجماعة.

..

وبالتالي يجب الفرح بهلاك سليماني مع اليقظة لأوراق الشجرة الخمينية الخبيثة بوجهها الأمريكي أو الروسي أو الموالي لخلايا المد الباطني تحت أي راية أو أي اسم.

..

وبالتالي يجري إعادة ترتيب أوراق أعداء الأمة واستغلال حالة التيه النفسي الذي يضرب غالب أبناء الأمة بجميع كياناتها.

 

فقد نجد حالة من إعادة التمدد لأهل الباطل سواء الرافضي أو العلماني أو الصهيوني .

 

 

أخبار ذات صلة

ماذا ستسمع من المعلقين العرب بعد "الرد" الإيراني؟ رد مزلزل حتما. لكن لو سألتهم هو مزل ... المزيد

انطلقت في العاصمة الإيرانية طهران، صباح الاثنين، مراسم تشييع قائد فيلق القدس بالحر ... المزيد

اضطرب الموقف إزاء مقتل قاسم سليماني رجل المهمات الصعبة في إيران؛ فهو صاحب فضلٍ في طرفٍ من الدعم المادي والعسكري للمجاهدين خاصة في غزة، وفي نفس الوقت هو ... المزيد