البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

هل هذه بدع أم محرمات؟ مناقشة الزحيلي

المحتوي الرئيسي


هل هذه بدع أم محرمات؟ مناقشة الزحيلي
  • د. رفيق يونس المصري
    08/03/2017 12:34

قرأت ورقة لوهبة الزحيلي بعنوان: (البدع المنكرة)، لعلها قدّمت لمؤتمر أو ندوة، وطبعت في كتاب. لاحظت فيها أمرين:

الأول: التناقض.

الثاني: تساءلت وهو يسرد ما وصفه بأنه بدع، هل هذا من البدع أم من المحرمات؟

***

التناقض:

اختار الزحيلي عنوانه: البدع المنكرة، واختار الرأي القائل بأن كل البدع منكرة! فلماذا وصفها بالمنكرة؟ قد يشعر هذا الوصف بأن هناك بدعًا منكرة وبدعًا غير منكرة، وهذا يتعارض مع ما اختاره.

وفي الأمر الثاني ستجد أن أمثلته في البدعة تتناقض مع تعريفه لها!

وقال في موضع:

"هذا وإنْ دلّ على ذمّ كل بدعة فالمراد منه الخصوص، وهو البدعة المنافية لأصول الشريعة ومقاصدها".

وقال في موضع آخر:

"أرى تخصيص البدعة بالمنكرة أو المستقبجة شرعًا، ولا داعي للقول بما يسمى بدعة حسنة"!

ألا ترى إلى هذا التناقض بين الموضعين!

***

المحرمات والبدع:

لدى كلامه عن بدع المعاملات سرد أمثلة، أكتفي منها بمثالين:

- بيوع العِينة: قال: وهذا منهي عنه في السنّة.

- بيع الشيء قبل القبض: وقال: نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن بيع الشيء قبل القبض.

هل هذه بدع أم محرّمات؟

من باع شيئًا قبل القبض فقد ارتكب معصية (محرمًا)، ولم يرتكب بدعة!

هذه محرمات معروفة، وليست مستحدثة، وفيها نصوص شرعية تنهى عنها نهيًا صريحًا. أما البدع فهي حسب تعريفها ما أُحدث على غير مثالٍ سابق، وهو التعريف الذي ذكره الزحيلي في ورقته. هذه محرّمات على مثال سابق، ولا تحتاج إلى دراسة، أما البدع المستحدثة فهي بحاجة إلى دراسة، فإذا ثبت أنها غير جائزة صنّفت مع البدع السيئة عند من يقول بأن البدعة بدعتان، أو لم تصنف مع البدع عند من يقول بأن البدعة لا تكون إلا سيئة.

المحرمات المنصوصة محرمة بلا خلاف، أما البدع فقد يقع فيها الخلاف بين العلماء: هي هي محرمة أم جائزة؟

قد يرتكب المسلم محرمًا، ولكنه لا يستحل هذا المحرم. أما من يبتدع بدعة سيئة فهو يضيف إلى التشريع ما ليس منه، وهذا أخطر، ولعل المبتدع هنا كالمنكر للحرام. فمن ابتدع حرامًا في الدين كان كمن ارتكب الحرام مستحلاً له!

***

قد يقال: ما دام أنها محرمة فليس هناك مشكلة: هل نصنفها مع المحرّمات أم مع البدع؟ أقول: هناك مشكلة في الحكم الشرعي، ومشكلة منطقية. ولو تسامحنا بهذه المشكلة فإننا نعمل على تخريج طلاب بأذهان مشوشة لا يحسنون التفكير المنظم ولا التعبير الدقيق.

***

قد يقال: لماذا لا نكتفي بواحدة منهما: المحرمات مثلاً؟

أقول: هذا غير ممكن.

فالمحرمات ورد ذكرها في النصوص (القرآن والحديث).

والبدع ورد ذكرها في النصوص (الحديث).

فلا يمكن الاستغناء عن أي منهما، وعندئذ يتعين التمييز، ببيان ما هو مشترك بينهما وما هو غير مشترك، ليكون الكلام رصينًا ومنطقيًا قابلاً للفهم والحفظ والاجتهاد، فضلاً عما يمكن أن يترتب من آثار عاجلة أو آجلة على المنهج الحسن والمنهج السيئ في الكتابة والتأليف.

أخبار ذات صلة

ليس صدفة أن يقصد الرئيس الإيراني حسن روحاني عمان والكويت في زياراته الى الخليج في ظل تعقيدات المشهد في اليمن وسوريا فضلا عن الأزمة السياسية في لبنان ... المزيد

مبتسما كعادته.. التفت إلي عقب الصلاة قائلا: يعني أيه (دلوك الشمس) المذكور في سورة الإسراء؟...

قلت له: يعني زوال الشمس؛ أي مي ... المزيد

ذهبت إلى بلاد الحجاز معتمراً مرتين، وتعجبت في الطريق من مكة إلى المدينة من قسوة الطبيعة هناك، فما بين المدينتين ليس إلا صخور صلبة ... المزيد

تحت هذا العنوان كتبت منذ أكثر من عا ... المزيد

تعليقات