البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

هل الغرب يُريد لنا أن نحصل على الحقوق والحريات؟!

المحتوي الرئيسي


هل الغرب يُريد لنا أن نحصل على الحقوق والحريات؟!
  • محمد سعد الأزهرى
    31/01/2021 03:19

قد يكون الظاهر نعم، ولكن الحقيقة على خلاف ذلك، لأن الغرب سيظل صاحب موقف عنيف من منطقة الشرق الأوسط خصوصاً الدول العربية والإسلامية التي فككها من قبل وقسّمها إلى دويلات يعادي بعضها بعضاً بواسطة الداعم الغربي لجميع هؤلاء الأشقاء سواء محور الأصدقاء أو محور الأعداء!

ولأن الإسلام كدين يحمل بين جنباته المفاهيم الصلبة التي تأبي الخضوع والخنوع للمفاهيم الغربية، فلن تتم السيطرة على بلادنا ثقافياً إلا بتغيير هذه المفاهيم والأفكار والتي تحمل في مضامينها بعداً هائلاً عن العلمانية والليبرالية وسائر رؤوس الحربة للتغريب في بلادنا.

لذلك فإن الغرب لما وجد أن القيام بغزو بلادنا عن طريق الجيوش يُفرز لدى المسلمين جين التحدّي باسم الجهاد، وظهر لهم عاقبة ذلك في الحملات الصليبية، وأن هذا من أكبر أسباب عودة المسلمين لأحد هذه المفاهيم الصلبة وإحياءها في قلوبهم، فقرر الغرب أن يستبدل الغزو العسكري بالغزو الثقافي، لأن تغيير العقول وإن كان سيأخذ وقتاً إلا أنه أفضل كثيراً وأعمق من تغيير الحدود أو احتلال الأرض أو فرض نظام آخر للحكم، فكانت البعثات المتكررة ذهاباً وإياباً بين الشرق والغرب مقدمة لهذا التغيير، ثم تلاها التغيير في نظام التعليم ومن ثمَّ إيجاد طائفة جديدة اسماءها عربية وديانتها إسلامية وعقولها غربية لبدأ مرحلة جديدة من مراحل تغريب النخبة العربية عموماً والمصرية على وجه الخصوص نظراً لمكانة مصر الكبيرة بين سائر دول المنطقة.

وبعد سنوات وسنوات قرر الغرب أن يتعامل بطريقة أخري مفادها الإسراع في عملية التغريب لهذه المنطقة بفتح كل أساليب التغيير على مصراعيها ببث الأفكار التي تدعم التغريب من خلال الثقافة والإعلام خصوصاً عن طريق الأفلام والمسلسلات الغربية وكذلك الروايات والبرامج الموجهة لهذه المنطقة من العالم، حتى استطاع عن طريق بنى جلدتنا انشاء عشرات ومئات من القنوات الفضائية والتي امتلأت بالبرامج الحوارية والتوك شو والبرامج ذات التوجّه النسوي وكذلك انشاء عشرات الصحف والمجلات التي تدعم هذه التوجهات، وغير ذلك من وسائل تغريب المجتمع من حيث نشر الموضات العالمية وفتح الباب على مصراعيه للمواقع الإباحية، وحماية الملحدين من الملاحقات، والترويج لفئات منحرفة كعبدة الشيطان وأمثالهم.

وكان لابد من استخدام نوع آخر من الضغط، ليضع المسمار الأخير في التغريب الصريح "بعيداً عن الحكومات والتي لها توازنات أخري في هذا الملف"، ألا وهي منظمات المجتمع المدني والتي تُعرف بالمنظمات المدافعة عن الحقوق والحريات طبقاً للإعلان العالمي للحقوق والحريات والذي يتكون من 30 مادة في كثير منها من الخطورة ما يدركه كل غيور، وكل واعٍ ومنتبه لأثر ذلك على هويتنا وعلى ثقافتنا وتماسكنا الديني والاجتماعي.

لذلك فعلينا أن نُلقي بعض الضوء على هذه المنظمات والهدف الخفي على عامة الناس والذي تسعى بكل قوة لتوطينه داخل مجتمعاتنا وتعليمنا وثقافتنا.

فالمنظمات الحقوقية لا تُعلن عن هُويّتِها الحقيقية لعموم الناس، لأنها تابعة لمنظومة الحقوق والحريات الغربية، والتي تستقي فلسفتها من عدم وجود ميثاق أخلاقي ثابت تتوقّف عنده، بل يمكن تغييره واستبدال بعضه في أي وقت لأن هذا الميثاق يخضع لآراء الناس وليس لأمر سماوي، وذلك تحت ما يسمى بحقوق وحرّيات الإنسان.

وهذه المنظمات لا تتكلم كثيراً في بلاد المسلمين عن هذا النوع من الحريات، وذلك لأن الحديث عنها بمفهومها الواضح صدام للغاية، لذلك تتسلل هذه المنظمات والجمعيات إلى المجتمعات من خلالها الاهتمام الشديد بالحقوق السياسية خصوصاً حقوق الاحتجاز والاعتقال أو الحكم القضائي المسيّس، حيث تحصل هذه المنظمات على شعبية كبيرة جراء هذه التحركات، خصوصا عندما تكون الشخصية المقبوض عليها مشهورة إعلامياً (مثل د أيمن نور) عندما حكم عليه بخمس سنوات بسبب التزوير في التوكيلات حين قيامه بالتجروء على التقدم بأوراق انتخابه رئيساً للجمهورية في عهد مبارك،  أو شخصية مغمورة ولكن يوجد تسريب صوت وصورة أثناء التعذيب حال الاحتجاز لها ، كما حدث ذلك مع عماد الكبير وغيره أثناء حكم مبارك أيضاً.

وتظهر هذه المنظمات في الصورة بقوة لأنها في الحقيقة تتواصل مع المنظمات الدولية المدعومة سياسيا من بعض الدول الغربية، وفي الحقيقة هذه المنظمات هي أذرع غير حكومية للمنظومة الفكرية الدولية والتي تتخذ من "الإعلان العالمي لحقوق الإنسان" كوسيلة لابتزاز الدول العربية والإسلامية على وجه الخصوص، وذلك لتغيير معالم الهُويّة وتوطين الفكر الغربي داخلها.

وفي الحقيقة هذه المنظمات تدعو إلى الحريات التي تفكك المجتمع من داخله من خلال خلخلة الأفكار والاعتقادات "الدين" بدعوى حرية التعبير وحرية الاعتقاد، وكذلك تدعو إلى تفكيك النسيج الاجتماعي حيث تتخذ من حقوق المرأة وسيلة لإبراز الجانب السلبي "الحقيقي في جزء منه" ثم اقتراح حلول تمردية للمرأة تقودها إلى السير بعيداً جداً عن هويتها بدعوى الفرار من التسلط الذكوري عليها، وبدعوى التمييز، أو المساواة.

ومن ثمّ تسعى هذه المنظمات بكل قوة أن تؤسس لانتشار أفكارها التغريبية مثل: إلغاء نظام ولاية الأب على البنت، وإلغاء حق القوامة للرجل واستبداله بحق المساواة، وكذلك الطعن في أي شيء سواء ديني أو عرفي خاص بتمييز الرجل عن المرأة، مثل الطعن في أن للذكر مثل حظ الأنثيين، لأن هذا مخالف للمساواة، وكذلك في أن شهادة المرأة عند القاضي على النصف من شهادة الرجل، وأن تكون العصمة بيد الرجل، وغير ذلك من المسائل الشرعية، فجعلوا الإعلان العالمي "الأرضي" لحقوق الإنسان، فوق نصوص القرآن والشريعة وأركان الهُوية!

ولذلك نجد أن هذه المنظمات لديها عداء واضح مع هويتنا الإسلامية لأنها تعارض بوضوح حرية الكفر، وحرية الجنس، وحرية التغيير في خلق الله، وحرية الزنا بالتراضي، وحرية اللواط والسحاق (الشذوz) وحرية سب الإله، وحرية سب الرسل، وسائر أنواع الحريات التي تعارض أصلا وفصلاً كل الرسالات السماوية وعلي رأسها الرسالة الخاتمة رسالة الإسلام.

لذلك علينا أن ننتبه خلال الفترة القادمة، خصوصاً بعد وصول الرئيس الأمريكي عن الحزب الديمقراطي جو بايدن، حيث ستتلقى هذه المنظمات دعماً هائلاً لمزيد من الضغط على بلادنا، ولكن كما قلت لكم هناك ظاهر يتم اللعب به صورته الأساسية الحديث عن الحقوق السياسية، خلفه جحافل من الحقوق الشخصية والاجتماعية يُراد منها تفكيك كل الثوابت التي تحمي المجتمع من إتمام السقوط.

وحتى تصل لكم الصورة بشكل أوضح وأكثر مباشرة،

من الذي يدافع عن حرية الإلحاد؟ !

ومن الذي يدافع عن حرية التعبير بالطعن في الإله سواء عن طريق الرواية أو الشعر أو غير ذلك؟ !

هل تظنون أن المنظمات الحقوقية لم تدافع مثلاً عن إسلام بحيري أو فاطمة ناعوت؟ !

وهل تظنون أن المنظمات الحقوقية ستأتي يوماً لتدافع عن حق المسلمين في عدم ازدراء دينهم كما حدث من زكريا بطرس وغيره؟ !

هل تعرفون أن المادة 18 في الإعلان العالمي تنص على أن:.

لكلِّ شخص حقٌّ في حرِّية الفكر والوجدان والدِّين، ويشمل هذا الحقُّ حرِّيته في تغيير دينه أو معتقده، وحرِّيته في إظهار دينه أو معتقده بالتعبُّد وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم، بمفرده أو مع جماعة، وأمام الملأ أو على حدة!!.

يعني يدعمون تبديل الدين وأي معتقد كان حتى ولو عبادة النساء، وحرية إظهار ذلك، وإقامة الشعائر، وعلى الملأ!

وأيضاً من الذي يدافع عن حرية الممثلات اللاتي يُظهرن مفاتنهن ودقيق عوراتهن في مهرجانات السينما بدعوى أنهن يتعرّضن للتنمّر والاغتيال المعنوي بسبب استخدام حقهن في الكشف عن أجزاء متعددة من أجسادهن؟ !

ومن الذي يدافع عن حرية البنت في الزواج دون ولي؟ !

والسكن المستقل بعيداً عن الأسرة؟ !

والسفر دون إذن الزوج؟ !

والزواج المدني؟ !

وزواج الكافر من المسلمة؟ !

ومن الذي يشجّع على حرية الجنس؟ !

فالإعلان العالمي لحقوق الإنسان يدعم اختيار الرجل أو المرأة في إقامة علاقات جنسية خارج إطار الزواج الزنا طالما بالتراضي!

ويدعم حق الذكر وليس الرجل في إقامة علاقة جنسية مع ذكر مثله "اللواط"

ويدعم حق المرأة في إقامة علاقة جنسية مع امرأة أخرى "السحاق"

ونفس الإعلان العالمي لحقوق الإنسان يدعم حق الرجل والمرأة في إقامة علاقات جنسية مع الحيوانات!!

ولو ظهر في بلادنا من يريد تحويل جنسه من ذكر لأنثى أو العكس، فإن الداعم الأساسي له ستكون هذه المنظمات التي تدعم حق هؤلاء جمعياً في الإعلان عن ذلك لأنها من صميم الحقوق والحريات!

بل ويدعم حق الأزواج والزوجات في إقامة حفلات للجنس الجماعي تحت مسمى تبادل الزوجات طالما كان ذلك بالتراضي!

فهذا من الحقوق والحريات!

بل ومن العجيب فإن المادة الأخيرة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان مقاومة لحق التعبير المخالف لها، بل وفيها من الصلف والغرور والعنجهية والكبر ما يجعل هذه الوثيقة وكأن لها قدسية لم تحصل عليها الرسالات السماوية، ولها من النفاذ ما ليس للأنبياء بل ولا للحُّكّام في بلادهم!

المادة 30.

ليس في هذا الإعلان أيُّ نصٍّ يجوز تأويله على نحو يفيد انطواءه على تخويل أيَّة دولة أو جماعة، أو أيِّ فرد، أيَّ حقٍّ في القيام بأيِّ نشاط أو بأيِّ فعل يهدف إلى هدم أيٍّ من الحقوق والحرِّيات المنصوص عليها فيه.

فليس لأي أي فرد أو دولة أو جماعة أن تتأول النصوص المقدسة من هذا الإعلان!

وخلاف هذه الوثيقة لا يُعتبر لا من الحقوق ولا من الحريات!

فالمنظمات الحقوقية ستتحرك تجاه أي طائفة تخالف قيم المجتمع وهويته وآدابه وأخلاقه طالما لا ينافي ذلك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان!

ولمزيد من البيان، لو أعلن مجموعة من الشباب، ذكوراً وإناث أنهم بصدد عمل مسيرة للشواz أو مؤتمرا للإعلان عن وجودهم الرسمي في بلادنا، وأنهم قدموا طلباً لوزارة الداخلية وقوبل الطلب بالرفض فإن هذه المنظمات ستسعى جاهدة وبكل قوة للضغط على النظام بدعم دولي سواء بالتصريح أو بما هو أعلى من ذلك، لكي تُقام هذه المسيرة أو هذا المؤتمر وسيعترفون بحقهم في اعلان رأيهم، لأن القاسم المشترك بين هذه المنظمات أن هويتها مخالفة تماماً لهوية بلادنا، وأنهم يداعبون المعارضة بالضغط سياسياً على الأنظمة وفي نفس الوقت يعتبرون ذلك هو المدخل لتفكيك منظوماتنا الاجتماعية من الداخل، وبالتالي تزداد وتيرة الهجوم على المنظومة الدينية وكأنها الوحيدة التي أدت إلى انسداد الأفق بالنسبة للأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية!

فاحذروا ثم احذروا ثم احذروا من الأفاعي ومن سمومها، فليس ثمّ هناك أي نوع من الدواء، وإنما تفخيخ وتفكيك وتبعية للغرب، حتى نصير مجتمعاً مفككاً يكثُر فيه الإلحاد، وإدمان الإباحية، وتزداد فيه نسب الطلاق، وينتشر الزنا والإجهاض وأولاد الزنا "أطفال الشوارع"، ويتم فيه التهجم على الدين والرسل والصحابة والأئمة الأربعة والمحدثين والمفسرين وبقية الفقهاء، ثم يُدعم فيه الشذوz، وتحويل الجنس وأي رغبة للإنسان في الهلس والسقوط والعبثية، فالحقوق والحريات هي الباب الأوسع لسيطرة العالم الغربي على الإنسان الذي تحركه شهواته ورغباته بعد أن فتحوا له بئر الشهوات مع مصرف قذر للشبهات، فاستقر في البئر بعد أن تجرّع سموم هذا المصرف اللعين!

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

لذلك سنظل نقول:

#الهوية_ميزان_الاعتدال

#الأسرة_أمن_وأمان

#التغريب_سلب_للحياة

#الحقوق_والحريات_شعار_للهوى_وللعبث_وللفناء

 

 

أخبار ذات صلة

قامت القوات المسلحة بعملية خداع استراتيجي للإخوان، ففى الوقت الذي كانت تعلن فيه إلتزامها بخارطة الطريق وصولًا إلى الإنتخابات ... المزيد

انكشف غبار 28 يناير 2011 عن قوتين أساسيتين في مصر:

القوة الأولى: هي القوات المسلحة "الجيش المصري" برصيده المتجذر في نفوس المصريين ح ... المزيد

طوال أزمة إجرام الفرنجة في حق خير البرية ( صلى الله عليه وسلم )..سارع أكثر زعماء النصارى  إلى مناصرة رئيس فرنسا في تحديه السافر لمئات الملايين من المسلم ... المزيد

لما دخلت الإذاعة مع ماصاحبها من أغاني ومسلسلات مسموعة على بيوت المسلمين في منتصف القرن العشرين ..استشعر كثير من الغيورين خطرا قادما على الدين، ولما تحول ... المزيد