البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

"هذه رسالتنا".."القاعدة" تنشر منهجها الفكري وتتبرأ فيه من الغلو والتكفير وتدعو المجاهدين إلى الوحدة| فيديو

المحتوي الرئيسي


  • خالد عادل
    28/09/2014 02:22

بث تنظيم القاعدة تسجيلاً صوتيًا جديدًا، يعلن فيه منهجه الفكري والعقدي الذي يؤكد على توحيد المسلمين تحت كلمة التوحيد ، كما يتبرأ من الغلو والانحراف وتكفير الناس. التسجيل الذي بثته مؤسسة السحاب ـ الذراع الإعلامي لتنظيم القاعدة فى أفغانستان وباكستان ـ جاء على لسان أبو دجانة الباشا المقرب من زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، بعنوان "هذه رسالتنا"، ارتكز على محورين الأول إعلان اختلاف نهج القاعدة، عن جماعات الغلو والتكفير وكان يلمح بـ (الدولة الإسلامية) التي لم يصرح باسمها، وتوجيه رسالة للمسلحين في "ثغر الشام" بنبذ الفرقة والتركيز على قتال النظام السوري.   وقال "الباشا": "ندعو لإعادة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة لا على نهج الانحراف والكذب ونقد العهود ونكث البييعات. خلافة تقوم على العهد والشورى والألفة والاجتماع، لا على الظللم وتكفير المسلمين وقتل الموحدين وتفريق صف المجاهدين".   وواصل: "ندعو لتوحيد المسلمين جميعا حول كلمة التوحيد وتحت راية نقية من شوائب الانحراف إفراطًا وتفريطًا.. ندعو جميع المسلمين للقيام بواجبهم في جهاد أعداء الله تعالى من الصلييبين واليهود والمشركين المحتليين لديار الإسلام وأعاونهم من الحكام المرتدين المبدلين لشرائع الدين وندعوهم لنصرة أهلنا في الشام والعراق، ودفع العدو الصائل على دينهم وحرماتهم من النصيرية والراوفض وغيرهم من أعداء الملة والدين".   ويضيف: "ندعو للرفق بالمسلمين والتدرج في دعوتهم إلى صحيح دينهم وإيضاح الحق لهم برفق ولين ورحمة وحكمة ونعلم ما تعرضوا له من حرب شعواء ومكر شديد لإبعادهم عن دينهم وعقائدهم وأخلاقهم".   كما حذرت القاعدة من اتجاهين "منحرفين" ، قائلة: "أمتنا المسلمة حذاري ثم حذاري من طائفين الأفراط والتفريط ، فقد ابتلينا بمن سلك بهذه الأمة طريق الديمقراطية الشركية وطريق التنازل عن ثوابت الشرع ومسلمات الدين، وما زال هؤﻻء يلعبون بعواطف المسلمين رغم تكرار التجارب الفاشلة". ضاربًا المثل على ذلك بغزة وتونس.   وتابع: "وابتليت الأمة كذلك بأهل الغلو والجهل والإفراط فكفروا العباد وقتلوا الموحدين وافسدوا الجهاد وشوهوا رسالة المجاهدين وحرفوا منهجهم".  في إشارة ل ـ"داعش"، مضيفًا: "اللهم فاشهد براءتنا من كل االمنهجين وتبرئنا من كلا السبيلين واهد اللهم كلا الفريقين".   ثم وجه القيادي  رسالته للمجاهدين في ثغور الإسلام وخاصة "أهل العلم والتجربة" ممن رأوا كيف ينحرف الجهاد، داعيا إياهم للتدخل لإنقاذ "سفينة الجهاد" من الغرق بفعل التقاتل والفرقة بين المسلحين لا سيما في "ثغر الشام".   قال: "وإني لأدعوكم للسعي لإرجاع المجاهدين إلى وحدتهم واجتماعهم، والتصدي لكل أشكال "الزيغ والإنحراف".

أخبار ذات صلة

لاينبغي أن ننسى أن أرض لبنان جزء من الأرض المقدسة بالشام التي دنسها أكابر المجرمين،  والجريمة الكارثية في بيروت..متعددة الأطياف.. ومتنوعة الأطراف، وم ... المزيد

التقى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي برئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي، السبت، وقبل انطلاق مجلس شورى حركة ال ... المزيد

العامى أو طالب علم من الطبيعى أنه لا يُحسن الاجتهاد، وبالتالى فلا يجوز له أن يقول هذا الاجتهاد خطأ أو صواب، وإنما يقلد مجتهداً آخر في هذا، دون تعدٍ أو حد ... المزيد

يحدث اللبس ويستنكر البعض حينما نصف بعض الناس بأنهم يتبعون هذا النهج فى التفكير والتصورات ومناهج التغيير

 وقد يقول:

... المزيد

كنت أود تأخير مقالى بعد العيد لكن تأخير البيان لايجوز عن وقت الحاجة

بفضل الله  منذ عشر سنوات أو أكثر وانا احذر وأنتقد عزمى بشارة فه ... المزيد