البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

نيويورك تايمز: مصر والإمارات وجهتا ضربات جوية للإسلاميين في ليبيا دون إبلاغ واشنطن

المحتوي الرئيسي


نيويورك تايمز: مصر والإمارات وجهتا ضربات جوية للإسلاميين في ليبيا دون إبلاغ واشنطن
  • الإسلاميون
    25/08/2014 01:14

نقلت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية عن أربعة مسؤولين أمريكيين كبار، قولهم: أن مصر، والإمارات قد اتفقتا سرا على إطلاق ضربات جوية ضد المجموعات الإسلامية المتحالفة التي تقاتل قوات خليفة حفتر، وهو ما أعتبر تصعيد كبير بين الأطراف الليبية من قبل الدولتين. المسؤولون الأمريكيون أكدوا أن مصر والإمارات، قد تصرفتا دون إبلاغ واشنطن أو الحصول على موافقتها على تلك الضربات الجوية، وتركتا إدارة أوباما على الهامش. الضربات الجوية التى قامت بها مصر والإمارات تمثل جانبا جديدا من المخاطر العالية فى ليبيا والتى قد ينتج عنها زعزعة الاستقرار فى المنطقة. فمنذ الاطاحة العسكرية بالرئيس المصري محمد مرسى قبل عام واحد، فإن الحكومة المصرية الجديدة، والمملكة السعودية والإمارات شكلوا تكتلا قويا لممارسة النفوذ في مختلف بلدان المنطقة لمحاربة الإسلاميين ، بما في ذلك جماعة الإخوان المسلمين. ليبيا هى ساحة المعركة لهذا التكتل الأحدث سخونة، فيما قال مسؤولون دبلوماسيون أن الولايات المتحدة قد أثارها الغضب إزاء تلك الضربات الجوية، معتبرا أنها يمكن أن تزيد من تأجيج الصراع الليبي في الوقت الذي تسعى الأمم المتحدة والقوى الغربية فيه إلى حل سلمي. وقال مسؤولون إن الصراع المسلح في ليبيا تحول إلى نوع من أنواع الحروب بالوكالة بين القوى الإقليمية بل والمشاركة المباشرة التى يفرضها الحلفاء المحليين. وقد أثبتت الضربات الجوية أيضا نتائج عكسية: فالميليشيات الاسلامية التى تقاتل من أجل السيطرة على طرابلس استولت بنجاح على مطارها بعد الجولة الثانية من الضربات الجوية. وقال المسؤولون الأمريكيون إن مصر قدمت قواعد عسكرية ومنصات لإطلاق الضربات. وقال المسؤولون ان الامارات يعتقد أنها واحدة من القوات الجوية الأكثر فعالية في المنطقة، وذلك بفضل المساعدات الأمريكية والتدريب والطائرات الحربية، وطائرات التزود بالوقود الجوي اللازمة لقصف طرابلس انطلاقا من قواعد في مصر. وبينما مثلت الضربة الأولى في طرابلس لغزا محيرا للمتابعين قال المسؤولون الأمريكيون إن الضربة الثانية قدمت أدلة كافية لاستنتاج أن الإمارات كانت مسؤولة، حتى أنها قدمت السفن المزودة بالوقود اللازمة للمقاتلين للوصول إلى طرابلس من مصر. وقال المسؤولون أن هذه ليست المرة الأولى فى التعاون المصري الإماراتى لضرب أهداف إسلامية ففي الأشهر الأخيرة، قام فريق من القوات الخاصة المصرية الإماراتية المشتركة بتدمير معسكر تابع لإسلاميين فى شرق ليبيا. وقال الأمريكيون أن نجاح الغارة السابقة شجع مصر والإمارات على الاعتقاد أنها يمكن أن تقوم بمجموعة من الضربات الجوية دون الكشف عنها.  ونقلت الصحيفة عن عدة مسؤولين ودبلوماسيين أن الولايات المتحدة غاضبة إزاء هذه الضربات الجوية، معتبرة أنها يمكن أن تزيد من تأجيج الصراع. وأضاف مسؤول أمريكي رفيع: "إننا لا نرى هذا مفيدا على الإطلاق". *طالع المصدر الأصلي للتقرير في صحيفة نيويورك تايمز

أخبار ذات صلة

أولا إياك ثم إياك أن تتبرع لشخص بمفرده ولو كان شيخ الإسلام ؛ لأن مالك سيخضع لتأويل واجتهاد هذا الشخص

ثانيا ... المزيد

وهكذا تدحرج الإسلاميون من قمة الهرم الذي كانوا يقفون عليه ويشترطون أن لا يقترب حتى من قاعدته سوى من صاح ((مرسي ثلاث مرات)) وبعد أن يسجل توبته وب ... المزيد

في المصائب التي تقع في بلاد الغرب الكافر، وهي مما لا تتوقف ولا تنتهي، بل المتوقع أن تزيد لتزايد عقيدة الحقد والتعصب ضد المسلمين، بل من المتوق ... المزيد

الناس أمام (جهاد الداخل) ثلاث فئات: طرفان وواسطة.

• ( 1 ) الانسحابيون المزيد