البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

نعم لتجديد الفكر والاجتهاد الدينى دون تجاوز للدين أو الثوابت الدينية .

المحتوي الرئيسي


نعم لتجديد الفكر والاجتهاد الدينى دون تجاوز للدين أو الثوابت الدينية .
  • د. إبراهيم الزعفرانى
    04/01/2018 06:07

- فهمت من المستشار طارق البشرى أن تجديد الفكر الدينى هو {العودة الى المصادر الاصلية الثابتة للدين والاخذ منها عن طريق مجتهدين تأهلوا بادوات الاجتهاد ، لمواجهة تحديات الواقع المعاش دون الوقوف عند اجتهادات السابقين الذين عاشوا واقع مختلف فى تحدياته وزمانه ومكانه } .

- فهمت منه ان التجديد ضرورة تستوجبها التحديات الحاضرة فى المكان والزمان

فهو يرى ان جمال الدين الافغانى كان مجددا امام تحدى وهو وجود الاستعمار المباشر الجاسم على صدور العديد من الدول الاسلامية ، فكانت دعوته للوحدة الاسلامية ومقاومة الغزاة عسكريا وفكريا .

كما يرى أن محمد عبده وتلميذه محمد رشيد رضا مجددان وكان التحدى الذى واجهاه هو حالة الضعف والإتكال والتخلف الفكرى والقابلة للاستعمار والتبعية .

وكذلك الصوفية كانت تجديدا امام تحدى غلبة المادية والتنافس على السلطة والمظهرية والانغماس فى القضايا الفقهية والخلاف والاقتتال عليها ، دون العناية بروح العبادة وجوهرها . ثم توقف التجديد و انجرف كثير من اتباعها ومقلدوها الى البدع والخرافات والاوهام .

كما ان محمد عبد الوهاب مجدد فى زمانه ومكانه من الجزيرة العربية امام تحدى الانتكاسة العقيدية والانحراف الذى ادى الى التمسح بالقبور والمقبورين والتوجه لهم بالقرابين ، ولكن اتباع المذهب الوهابى وقفوا وتجمدوا عند هذا التجديد وتترسوا به بل وعملوا على نشره خارج الجزيرة ولم يدركوا ان ظروف الزمان والمكان قد تغير ، وانهم بحاجة الى تجديد يواجه الظروف والتحديات التى فرضتها الاوضاع المستجدة .

كما تزامنت معها حركات تجديدية اخرى ، لولى الدين الكندهلوى فى الهند ، محمد الشوكانى فى اليمن ، والشهابى الالوسى فى العراق ، ومحمد السنوسى فى المغرب ومحمد المهدى فى السودان .

وفى مقابل هذا التجديد الفكرى الذى حدث فى اطراف الدولة الاسلامية ، تجديد مؤسسى وليس فكرى فى منطقة الوسط( تركيا الشام مصر ) لمواجهة خطر الغزو التوسعى الاوروبى المسلح ، قام بهذا الاصلاح السلطان سليم الاول ثم السلطان محمود الثانى والوالى محمد على على مدى النصف الاول من القرن 19 وتمثل فى اصلاح الجيش وادخال ادوات القتال الحديثة والتعليم والتدريب الملائم لمواجهة هذا التحدى العسكرى الغربى .

كما ان حسن البنا كان مجددا امام تحدى الغاء الخلافة الاسلامية وتفكك العالم الاسلامى ومحاولة فصل العبادات الدينية عن بعضها البعض ، فكان مجدد فى تصحيح الفكر حيال وحدة المسلمين ووحدة العبادات ، واضاف لها انزال ذالك التجديد للواقع التطبيقى ، ولكن من جاءوا بعده توقفوا عن هذا التجديد ، ولم يجتهدوا فى احداث تجديد فى الفكر و الوسائل والادوات التى تناسب التحديات المستجدة ، مثل وجود الدولة الحديثة بادواتها واآلياتها ووسائلها وكيفية التعامل فى علم دولى جديد له ادواته وآلياته وتوازناته .

التجديد إذا سنة من سنن الله فى الكون لاتتخلف ، فوجب علينا الايمان بها والتعامل معها ، فعلى مجتهدينا الشرعيين والسياسين وخبرائنا فى كل مجال تجاوز مالا يناسب زماننا ومكاننا من اجتهادات قام بها علامائنا السابقون الافاضل كانت لزمان غير زماننا واوضاع غير اوضاعنا .

- دون ادنى تجاوز أو انحراف عن ثوابتنا الاصيلة ، كتاب الله وسنة رسوله الكريم ( تركت فيكم ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا بعدى ابدا كتاب الله وسنتى ) صدق رسول الله

- اتمن الانعيش فى انتظار المصلح الذى سيأتى على رأس كل مائة عام ليجدد لهذه الامة امر دينها ، فهذه أمة ولادة للمجددين فى كل جيل بل ويتزامنون فى الجيل الواحد ، مجددون لما تتطلبه التحديات مكانا وزمانا .

 

أخبار ذات صلة

● •• يخطئ من يظن أن فتنة الدجال وجنوده تتعلق فقط بزمان مخرجه ضمن الأشراط الكبرى للساعة .. فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن هناك طلائع من الدجا ... المزيد

استكمالاً لما قدمه الراحل العظيم د. عبد الوهاب المسيري للفكر العربي والإسلامي نستعرض إضافاته فى هذا المجال؛ فهو -كما سبق وأن ذكرت- أعاد صياغة العقل ا ... المزيد

الشباب هم القوة ، هم الحاضر والمستقبل،

وأعظم ما يكون الإيمان في القلوب ، يكون فى الشباب ،

وج ... المزيد

عندما تجد الفساد الأخلاقى متفشياً فليس مطلوباً منك أن تنشر التفاصيل على عامة الناس من مراهقين أو شباب أو بنات أو كبار ومنهم مطيعين ومنهم كذلك عُصاة ... المزيد

تعليقات