البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

نصيحة غالية لأبنائي الأحباء

المحتوي الرئيسي


نصيحة غالية لأبنائي الأحباء
  • د. مدحت أبو الدهب
    13/05/2016 07:13

* إياك ثم إياك أن تقول رأيت ولم تر وإياك أن تقول سمعت ولم تسمع

* إياك أن تنشر أو تحدث عن خبر من موقع أو صحيفة أو قناة جربت عليها الكذب ( صدقني لن تجد واحدة صادقة فيما أعلم)

* حينما تجد الهوى متحكم وإعجاب كل ذي رأي برأيه فأمسك لسانك

* لا يحل لك ظلم الكافر فكيف بظلم المسلم؟!!! ولا تغتر بمن يجوز لك ذلك من أجل مصلحة شخصية أو حزبية فلن يسأل عن أعمالك وأقوالك إلا أنت

* مهما بلغت درجة كرهك لخصمك فلا يحل لك الافتراء عليه

ملحوظة مهمة

لماذا كتبت ذلك؟

والله وبالله وتالله هناك مجموعة من ( الموظفين) على مواقع التواصل يتقاضون أجورا شهرية لماذا؟!!!

فقط لينشروا ما يراد منهم فقط بين الناس ولا يعنيهم أبدا الحق بقدر ما يعنيهم النشر

المهم أن الخبر ( الكاذب / الصادق) ينتشر بين الناس بطريقة

(((( صناعة التواطؤ ))))

حتى يقول القائل يستحيل تواطؤهم على الكذب وكل هذا مصطنع لأجل مصالح آنية أو مستقبلية سواء كانت شخصية أو حزبية أو شللية هدفها اسقاط أحد أو ظلم ثاني أو التشكيك في ثالث أو الافتراء على رابع وهكذا والشيطان يزين لهم قبيح فعلهم ويسول لهم بدعوى

أنهم قتلة أو إرهابيون أو ظلمة أو لم ينصرونا

فيقنع نفسه بجواز أو استحباب أو وجوب إسقاطهم واستحلال أعراضهم والإفتراء عليهم

وأسلم الطرق بعد النصح الإبتعاد والفرار من مواقع الفتن مع إمساك كل منا بلسانه وسد أذنيه

والتبرؤ التام من القتل والظلم والافتراء والحرق

والإكثار من الإستغفار وقول حسبنا الله ونعم الوكيل

وإن كنت لابد فاعلا فعلى الأقل حينما تقرأ عنوان فيديو على اليوتيوب أو غيره استمع اليه قبل نشره فغالب العناوين تخالف المضمون تماما وتحر الحق واقبله ولو من أبغض الناس ورد الباطل ودعه ولو من أحب الناس

اللهم أصلح لنا ديننا وارفع شأن بلادنا ونجها من شرور الفتن واجمع قلوبنا على طاعتك

أخبار ذات صلة

السلام عليكم اسأل الله ان تكون بخير في الدين والدنيا

نحن في مسجد نتبع السنة ونبتعد عن البدعة قدر المستطاع ... المزيد

تعليقات