البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

نتائج انتخابات تونس ودلالتها"

المحتوي الرئيسي


نتائج انتخابات تونس ودلالتها"
  • كاتب سلفى
    23/12/2014 11:17

- ان التيار الاسلامي جزء اصيل من المجتمع لا يمكن محوه من الوجود كما يتخيل او يتمني البعض ، فحركة النهضة حلت في المركز الثاني في الانتخابات البرلمانية وحاز المنصف المرزوقي علي قرابة ٤٥٪ من الأصوات ( من المعلوم ان حركة النهضة كانت تصوت المرزوقي ولكن بشكل غير رسمي ومعلن )

- مما لا شك فيه ايضا هو تراجع نسبة تأييد التيار الاسلامي مقارنة بالثقة الكبيرة التي حظي بها في الاستحقاقات التي تلت ثورات الربيع العربي مباشرة وهو تراجع وليس اختفاء او اضمحلال ، وهو نتيجة لأخطاء كثيرة وتعقيدات كثيرة ليس هذا محل ذكرها

- ان أمزجة الشعوب متغيرة وغير ثابتة خصوصا عقب التغيرات السياسية والاجتماعية الكبري والتي تتسم غالبا بضبابية الرؤية ومن الخطأ الاعتماد علي هذه الحالات لتكوين احكام ثابتة ومطلقة ، فالشعب المصري الذي ثار علي مبارك سرعان ما حن للاستقرار ورأي كثير منه ان فترة زمنه كان افضل من هذه الحيثية ونفس الحال في تونس ، وسيتغير المزاج لاحقا ، فالشعب لا يعطي تفويضا مطلقا ولكنه يعطي ثقة مشروطة ويراقب ، ومن يظن ان التيار الاسلامي انتهي لمائة سنة او للأبد فهو ساذج لا يعرف الواقع ولم يقرأ التاريخ .

- الخاسر الأكبر في كل هذه الاستحقاقات هو التيار العلماني الذي لم يحظ بتأييد الشعب لمشروعه ولو مرة واحدة ، فالشعوب تتأرجح بين التيار الاسلامي الذي كانت تراه حلما وبين منظومة الاستقرار التي تشكل النظم القديمة بعض دعائمها ، وليس وفقا للمشروع الأيدلوجي كما توهم الاسلاميون سابقا والعلمانيون لاحقا

- لا أستطيع اخفاء إعجابي بالغنوشي ورؤيته السياسية بغض النظر عن الملاحظات المتعلقة بفكره ومنهجه الشرعي ، ولكن الرجل يمتلك رؤية سياسية ناضجة تستطيع التعاطي مع الواقع ومتغيراته ، ولَك ان تتخيل ما هو حال حركة النهضة لو سلكت مسلك المغالبة ولم تعترف بحقيقة انخفاض شعبيتها وحقيقة التغيرات الإقليمية والدولية ، الخسارة كانت حتمية لحركة النهضة والمكسب الذي حققوه تمثل في الحفاظ علي المسار السياسي وعدم الانقلاب عليه ومن ثم الحفاظ علي موقع حركة النهضة في المجتمع رغم التقلبات العنيفة .

- لا أتمكن ايضا من اخفاء امتعاضي من الأصوات العلمانية التي خرجت تنادي بضرورة إقصاء حركة النهضة بل بعض هذه الأصوات خرج من متطرفي العلمانية في مصر من حزب التجمع الذي طالب السبسي باعتقال رموز حركة النهضة ! أصوات قبيحة ! لا تعرف الا العيش علي جثث الاخرين والتسلق علي أكتافهم ! لا يمتلكون رؤية لهم في اي شئ ! غاية ما يملكونه هو منابذة الفكرة الاسلامية أيا كان حاملها ورائدها ... معتدلا كان ام متطرفا ، فالفكرة في ذاتها عندهم مرفوضة ، وهؤلاء احرص الناس علي الصدام بين السلطات والتيار الاسلامي ويفزعون من اي محاولة للتعايش بينهم لانه حينها لن يكون لهم وجود بالمرة .

*المصدر: الإسلاميون

أخبار ذات صلة

العامى أو طالب علم من الطبيعى أنه لا يُحسن الاجتهاد، وبالتالى فلا يجوز له أن يقول هذا الاجتهاد خطأ أو صواب، وإنما يقلد مجتهداً آخر في هذا، دون تعدٍ أو حد ... المزيد

يحدث اللبس ويستنكر البعض حينما نصف بعض الناس بأنهم يتبعون هذا النهج فى التفكير والتصورات ومناهج التغيير

 وقد يقول:

... المزيد

كنت أود تأخير مقالى بعد العيد لكن تأخير البيان لايجوز عن وقت الحاجة

بفضل الله  منذ عشر سنوات أو أكثر وانا احذر وأنتقد عزمى بشارة فه ... المزيد

عديدة هي التحولات الجيوبوليتكية السحيقة في القطر العربي التي امتدت من الشرق إلى ليبيا و الهادفة إلى بلقنة المنطقة تنزيلا لبنود مخططات الظلاميين و ا ... المزيد