البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

ناجح إبراهيم: السادات ُظلم ونسينا حسناته ولم يستحق القتل

المحتوي الرئيسي


ناجح إبراهيم: السادات ُظلم ونسينا حسناته ولم يستحق القتل
  • 31/12/1969 09:00

اعترف ناجح إبراهيم القيادي بالجماعة الإسلامية، بأن الرئيس الراحل محمد أنور السادات ظلم ولم يكن يستحق هذه النهاية المؤلمة، حيث تناست الجماعة "حسنات" السادات. وأوضح ناجح في حديثه على قناة صدى البلد ببرنامج "نظرة" فى حلقة مساء الأمس الجمعة، أن السادات عندما جاء وجد مصر محطمة ومهزومة، والبنية التحتية مدمرة وسيناء محتلة، وكل موارد الدولة موجهة للمجهود الحربي، إلى جانب تفوق إسرائيل على مصر في التسلح، وسماء مصر مفتوحة للطيران الإسرائيلي. وأكد ناجح أن الخطأ الذي أدى إلى قتل السادات هو أن الإسلاميين كانوا يريدون رئيسا كعمر بن الخطاب، ولا يمكن أن نعتبر أن أي رئيس يحكم البلاد ابن الخطاب، وهذا ما يحدث مع الرئيس محمد مرسي الآن، حيث نرتكب معه نفس أخطائنا مع السادات، ولن يظهر عمر في زماننا. وأشار إلى أن الجماعة الإسلامية لم تنظر مرة واحدة لحسنات الرئيس السادات، وكانت له حسنات كثيرة لم يقم بها أي حاكم قبله، وأهمها نصر أكتوبر المجيد، وهو النصر الوحيد الذي حققه الجيش المصري في العصر الحديث، على حد قوله. وأوضح أن حرب أكتوبر أحيت روح الإسلام في مصر، وكان لها أثر عظيم في الصحوة الإسلامية والذي أنكره الكثيرون. وقال القيادي بالجماعة الإسلامية، إنه عندما وقع السادات اتفاقية "كامب ديفيد"، قام خصومه من الاشتراكيين - على حد قوله- بحرق الأرض من تحته، عن طريق تأجيج الرأي العام ضده، وبذكر أحاديث عن الخيانة والعمالة، يتلقفها الخطباء والدعاة، ولا أستثني منهم أي خطيب. وأوضح أن هذا ما يحدث مع الرئيس محمد مرسي اليوم، فهناك مطالبات مستمرة للرئيس بحل جميع مشاكل مصر في وقت واحد، وهناك عدد من الجماعات الإسلامية تكفر مرسي، إضافة إلى خصومه الذين يقومون بحرق الأرض من تحته، ولن يأتي عمر بن الخطاب في زماننا. وأضاف ناجح: "كل شاب ينصب نفسه خبيرًا عسكرياً واقتصاديًا وسياسيًا على الرغم من أن معظمهم لا يفهمون الواقع فهمًا صحيحًا" على حد قوله. وأكد ناجح، أن الشريعة الإسلامية لا يطبقها الحاكم، ولكن يطبقها الأفراد والمجتمع، وتأتي حسب وسع المجتمع والفرد وقدرته على التحمل، (لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إلاَّ وسْعَهَا لَه)، ولا يكلف الله مجتمعًا إلا وسعه.

أخبار ذات صلة

قالت حركة النهضة الإسلامية، أكبر حزب في تونس، يوم الخميس إنها ستدعم أستاذ القانون السابق قيس سعيد في جولة الإعادة با ... المزيد

مما ينكر من التشديد أن يكون في غير مكانه وزمانه، كأن يكون في غير دار الإسلام وبلاده الأصلية، أو مع قوم حديثي عهد بإسلام، أو حديثي عهد بتوبة.

المزيد

المقال السابق دار الحديث حول نقطتين " الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة وذروة إيثار الحق على الباطل" و " صعاب الهجرة لا يطيقها إلا مؤمن يخا ... المزيد

إستكمالاً للمقال السابق المعنون " السياحة الإسلامية.. الواقع والمستقبل"، نواصل الحديث عن أسواق الحلال.

ولعل الشيء اللافت للنظر ... المزيد

** مهما كانت احتمالات تطورات الأحوال في مصر وما حولها من بلاد المسلمين..فإنها تؤذن بمرحلة جديدة..

نرجو أن تكون عاقبتهاخيرا.. وسبحان من ... المزيد