البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

مِن نُكَتِ الحديث استأجر أجيرًا ولم يوفه أجره

المحتوي الرئيسي


مِن نُكَتِ الحديث استأجر أجيرًا ولم يوفه أجره
  • د. رفيق يونس المصري
    27/09/2016 12:34

استأجر أجيرًا ولم يوفه أجره

حديث قدسي:

ثلاثة أنا خصمُهم يوم القيامة، وذكر منهم: رجلاً استأجر أجيرًا، فاستوفى منه، ولم يُوفه أجره!

(صحيح البخاري وغيره).

***

الحديث قدسيّ، أي: يقوله رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا يسنده إلى نفسه، بل يسنده إلى ربّه! وهذا ما يزيده أهمية على أهميته!

استوفى منه العمل ولم يوفه الأجر على قدر العمل كمًا ونوعًا.

***

العلاقة بين الأقوياء والضعفاء:

القوي قد يكون صالحًا ولله الحمد، وقد يكون خبيثًا ماكرًا! وقد لا يقف خبثه ومكره عند حدّ، علم من علم، وجهل من جهل! والضعيف، مثل العامل، قد يستغلّه القويّ!

فهذا المسكين قد يعمل عند رب عمل، ولا يعطيه أيّ أجر! أو يعطيه أجرًا دون حقه، فيبخسه ويمطله! والضعيف قد لا يجد من ينصره، في الدنيا، فالناس للأسف تنصر القوي وتتملّقه، فيزداد قوة وظلمًا! فالقوي إذا كان ظالمًا فإنه يعتدي على حقوق الناس ولا يبالي! ولسان حاله يقول: أنا آخذ حقي وغير حقي بيدي، وآخذه معجلاً، وليذهب المظلوم إلى الجحيم: إلى ذلك القضاء الفاسد الذي ينصر الظالم، بتكاليفه وبُطئه ورشاواه! وقد يدخل الظالم من منافذ لا يعاقب عليها القانون، لا سيما إذا كان هذا القانون وضعيًا لا يكترث بدين ولا خلق، وتعلمون أن القوانين الوضعية إنما يضعها الأقوياء، فهي تحميهم ولا تحمي الضعفاء!

***

يقول آلان غرينسبان (+1926م) الرئيس السابق لبنك الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي):

"قد يكون النشاط قانونيًا مع أنه بغيض (غير أخلاقي)! فليست كل الأنشطة التي تمارس في الأسواق تتسم بالتحضّر، فالكثير منها بغيض على الرغم من كونه قانونيًا! وانتهاك القانون وخيانة الثقة يقوّضان كفاءة الأسواق"!

***

ويقول الفيلسوف الفرنسي المعاصر آندريه كونت سبونفيل (+1952م):

"لكم أن تتخيلوا شخصًا شديد الاحترام للقانون، يؤدي كل ما يفرضه عليه القانون، ولا يقترب مما يحظره عليه القانون! فهو ملتزم مثاليّ بالقانون، لكنه يقصر التزامه على هذا القانون!

وأنتم تعلمون أنه ما من قانون يحظر الكذب، إلا في حالات خاصة، وما من قانون يحظر الحقد والكراهية، وما من قانون يحظر اللؤم! ومن ثمّ تجدون صاحبنا هذا الملتزم بالقانون كاذبًا أو أنانيًا أو مشحونًا بالحقد والكراهية واللؤم!

ومما يزيد الأمر سوءًا أن تجد مثل هذا الشخص من ناحية أخرى بارعًا في التقنيات الحديثة، وعندئذ يكون أكثر فاعلية وتعسفًا وخطرًا"!

***

أقول:

وقد لا تقتصر خطورته على شخص أو بلد، بل قد تمتد إلى أشخاص كثيرين، وبلدان ومؤسسات كثيرة! ومن ثم يجب العمل على كفّ شروره فورًا، وعندئذ لا بد في المجتمع من أناس أقوياء صالحين من ذوي النخوة والمروءة ينبرون للقضاء عليه، قبل أن يقضي القضاء عليهم!

للأسف هناك جرائم قانونية! أي لا يطولها العقاب، والمجرم قد يكون داخلاً في عصابة، والمظلوم قد يكون مستقلاً لا عصابة له! والناس ممتحنون: هل يجد المظلوم من أهل الدين والخلق والجاه والمروءة من يأبى الظلم أن يقع عليه، أو على غيره!

تركُ الظالم بلا عقاب، وسعيه لتأخير العقاب، أو للإفلات من العقاب، يجعله يتمادى في ظلمه، كلما وجد نجاحًا في الظلم الأول! فلا يزال يكذب ويكذب حتى يُكتب عند الله كذابًا، ولا يزال يظلم ويظلم حتى يكتب عند الله ظلاّمًا!

إياكم ودعوة المظلوم فإنها عند الله مستجابة، في دنيا الظالم، وقبره، وآخرته!

***

رأيت بأمّ عيني من يستقدم عمالاً من بلدان مستضعفة، يعدهم براتب، فإذا صعدوا الطائرة طار نصف الراتب! وإذا هبطوا في المطار طار النصف الآخر! وربما قال لهم: اذهبوا فاشحذوا وخذوا الزكاة من غيري، واسرقوا وانهبوا، وأنا كفيلكم! لي نصف ما تشحذون، ونصف ما تسرقون وتنهبون!

نسأل الله العافية!

أخبار ذات صلة

حين صدر كتاب الإسلام وأصول الحكم للشيخ علي عبد الرازق عام 1925، كان سعد باشا زغلول هو زعيم الأمة المصرية بلا منازع بل وأبرز زعماء العالم العربي ..وهو قا ... المزيد

تفضيل منهج السلف من الصحابة والتابعين على منهج الخلف من المتكلمين

السلف الصالح هم ... المزيد

مَن استأجر أجيرًا فبيّن له الأجل ولم يبيّنِ العمل

لقوله: إني أريدُ أنْ أُنكحكَ إحدى ابنتيّ هاتين، إلى قوله: على ما نقول و ... المزيد

الأوقات الصعبة تحتاج إلى قرارات صعبة من شخصيات قوية تتجاوز العواطف وتتجرع الآلام وتتحمل حجم من الخسائروالمشاكل ، والرجوع إلى الصواب خير من التمادى ... المزيد

تعليقات