البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

مِن نُكَتِ الحديث كيف رجع النبي إلى قول عمر؟

المحتوي الرئيسي


مِن نُكَتِ الحديث كيف رجع النبي إلى قول عمر؟
  • د. رفيق يونس المصري
    03/12/2016 03:42

عن سلَمة رضي الله عنه قال:

خفّتْ أزوادُ القوم وأملقوا، فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم في نحر إبلهم، فأذِن لهم. فلقيهم عمر، فأخبروه، فقال:

ما بقاؤكم بعد إبلكم؟

فدخل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال:

يا رسول الله! ما بقاؤهم بعد إبلهم؟

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

نادِ في الناس، فيأتون بفضل أزوادهم.

فبُسِط لذلك نِطَعٌ، وجعلوه على النطَع.

فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا وبرّك عليه، ثم دعاهم بأوعيتهم، فاحتثى الناس حتى فرغوا.

ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

أشهد أن لا إله إلا الله، وأني رسولُ الله!

(صحيح البخاري).

***

أملقوا:

افتقروا.

فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم في نحر إبلهم:

التقدير: فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم يستأذنونه في نحر إبلهم.

نِطَع:

بساط.

يجوز في اللغة تسكين الطاء أيضًا: نِطْع.

برّك:

دعا بالبركة.

احتثى:

أخذ بكفّيه.

***

قال لي:

أليست السنّة وحيًا؟ كيف يعترض عمر رضي الله عنه على نحر الإبل، ويقترح بدلاً منه: جمع الأزواد؟

كيف رجع النبي صلى الله عليه وسلم عن قوله إلى قول عمر؟ هل عمر هو النبي أم ماذا؟

قلت:

يبدو أن الرسول هنا يتصرف ببشريته، لا بالوحي، ولهذا رجع إلى اقتراح عمر. متى يتصرف على أنه بشر، أو على أنه رسول؟ هذا أمر دقيق جدًا!

لكني أرى حلاً سهلاً، وهو أن كل ما ثبت فيه رجوع النبي فهو من غير الوحي، وكل ما عداه فهو من الوحي، والله أعلم.

(انظر صحيح مسلم: باب وجوب امتثال ما قاله شرعًا دون ما ذكره صلى الله عليه وسلم من معايش الدنيا على سبيل الرأي. وذكر في هذا الباب حديث تأبير النخل، وقوله: أنتم أعلم بأمر دنياكم، وقوله: إذا أمرتكم بشيء من دينكم فخذوا به، وإذا أمرتكم بشيء من رأيي فإنما أنا بشر)!

من تصرفاته صلى الله عليه وسلم بحكم الإمامة، لا بحكم الرسالة:

- فصله في الخصومات: لعل بعضكم يكون ألحن من بعض فأقضي له.

- تأبير النخل، كما تقدم.

- وقول الحباب بن المنذر في معركة بدر: يا رسول الله! أرأيتَ هذا المنزل أمنزل أنزلكه الله، ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه، أم هو الرأي والحرب المكيدة؟ قال: بل هو الرأي والحرب والمكيدة.

(أورده ابن هشام في السيرة نقلاً عن ابن إسحق، وفيه جهالة الواسطة بين ابن إسحق والحباب، ووصله الحاكم في المستدرك، وقال الذهبي: حديث منكر).

الحديث من حيث متنه يشبه حديث مراجعة عمر للرسول في نحر الإبل، وهذا الحديث وارد في صحيح البخاري.

***

ما نقله ابن حجر:

"في الحديث حسن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وإجابته إلى ما يلتمس منه أصحابه، وإجراؤهم على العادة البشرية في الاحتياج إلى الزاد في السفر، ومنقبة ظاهرة لعمر دالة على قوة يقينه بإجابة دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى حسن نظره للمسلمين. على أنه ليس في إجابه النبي صلى الله عليه وسلم لهم على نحر ابلهم ما يتحتم أنهم يبقون بلا ظهر، لاحتمال أن يبعث الله لهم ما يحملهم من غنيمة ونحوها، لكن أجاب عمر إلى ما أشار به لتعجيل المعجزة بالبركة التي حصلت في الطعام".

تعليق على ابن حجر:

ما قاله ابن حجر ضعيف. وهذا شأن ما يقوله من عنده، ولا ينقله عن غيره.

أخبار ذات صلة

(إقامة الشريعة) معنى عظيم، ينبغي أن تنعقد عليه القلوب، وتتوحد عليه الصفوف، وتهفو له الأرواح وتعلو به الأصوات. والمقصود به تقويم اعوجاجنا بالاستقامة ... المزيد

مما يؤسف له أن يجهل كثير من المسلمين والمسلمات عمق تاريخ الإسلام في الكون، وذلك بسبب المناهج التعليمية المزورة في بعض البلاد، والتي تزعم أن البشرية نشأ ... المزيد

أثبتت حركة أحرار الشام مرة أخرى أنها نموذج ثوري جهادي متميز، فهي من أكثر الفصائل التزاماً بالعمل الشوريّ المؤسّسي ومن أقدرها على معالجة الأمراض الد ... المزيد

منذ بداية الثورة السورية اجتهد النظام السوري بما يملك من خبث مخابراتى فى صناعة عدو جديد يضرب به الثورة ، وساعده الغرب بعد إيران وروسيا في ذلك ، المزيد

تعليقات