البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

مَلَكي أكثرُ من المَلِك

المحتوي الرئيسي


مَلَكي أكثرُ من المَلِك
  • أحمد يحي الشيخ
    31/12/1969 09:00

مثال يعرفه الكل جيدًا ، عندما تجد مبالغة في الدفاع عن شخص ما فوق ما تقتضيه العادة! 
 
ربما نحتاج لاستحضار هذا المثال في مبالغات الدفاع المحمومة عند بعض الإخوة الذين هم (سيساوية أكثر من السيسي)!!
 
لا أفهم معنى للمبالغة في مدح وإطراء هذا الرجل ، إلا أن صاحبه لا يفهم مقصد دعوته ولا يعرف كيف توزن الأعمال وأصحابها. 
 
أو أنه لم يدفعه لذلك إلا مجرد إغاظة طرف آخر. 
 
فتجد تعليقات طفولية من جنس (كايدهم) ، وغيرها من الكلمات التي تدل على مراهقة فكرية وعقلية صبيانية.
 
ربما يريد أن يقنع نفسه أنه على حق ، ولو بخداع نفسه ، تارة بالإشادة بإنجازاتٍ لم ير منها إلا فُتاتًا ، وتارة بمدح مطلق لا زمام له ، ولو تعارض مع ثوابته وأصوله.
 
فارق كبير بين أن تضطر لاختيار (الأقل سوءًا) لاعتبارات شرعية لحفظ البلاد والعباد ، وبين أن تتمدح من حين لآخر في هذا (الأقل سوءًا) الذي لولاه لعم الفساد وخربت البلاد!!
 
فارق كبير بين أن تعلم لماذا اخترت (الأقل سوءًا) بناء على فهمك لمنهج التغيير الصحيح وتمسكك بثابت الحكم بما أنزل الله ، وبين أن تشيد بهذا (الأقل سوءًا) رغم عدم حكمه بما أنزل الله ، واستمرار ظلم رجاله ، وفساد مؤسساته. 
 
أم أن (القضايا الفكرية) عند البعض قد خرجت عن مقصودها إلى مقصود آخر من الفخر النظري ، والعيش داخل قوقعة الرضا عن الذات؟!
 
فارق كبير بين أن تختار ما تختار شرعًا ، وبين أن تتخلق بأخلاق الرجال واقعًا ، فلا يحملنك اختيارك على نسيان معاني الرأفة والرحمة والمروءة ، ومواساة المظلومين حتى وإن كنت تراهم على شيء من البدعة!
 
أعلم أن كثيرًا من هذه المعاني غابت عن الهائمين في عشق (السيسي) ؛ لأن كثيرًا منهم حدد وجهته خلافًا لوجهة خصمه فقط! 
 
فأنى له أخلاق الدعاة؟!
 
وفوق ذلك أنى له استحضار معاني التوكل على الله وتفويض الأمر له وحده ، وغيرها من الأحوال الإيمانية للعبد!

أخبار ذات صلة

إختلف العلماء في حكم صلاة الغائب ، فذهب البعض إلى أنها غير جائزة ، و أنها كانت من خصوصيات النبي صلى الله عليه و سلم ، و أجازها الجمهور ، ثم إختلفوا ، فحصره ... المزيد

**.. من المتوقع أن تشهد الأسابيع القادمة تغيرات للأصلح أو للأسوأ.. وبوسع من ابتلاهم الله بالولايات العامة للمسلمين أن تكون الأزمات والنوازل الحالية فرصة ... المزيد

في أعقاب حرب الخليج الأولي التي انتهت بتحرير الكويت وتدمير القوة العسكرية للعراق وفرض الحصار عليه، صدر كتاب عام 1992 بعنوان: "نحن رقم واحد: أين تقف أمري ... المزيد

لم تعجبني الدراسة المسلوقة التي قام بها أربعة من الشباب المصري بتركيا ونشرها المعهد المصري للدراسات هناك عن مبادرة الجماعة الإسلامية عام 1997.

المزيد