البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

موقفي من إخواني في حزب النور

المحتوي الرئيسي


موقفي من إخواني في حزب النور
  • مدحت أبو الذهب
    13/10/2015 05:05

كلام مهم جدا لأبعد حد يحتاج لصبر في القراءة وفهم وتأمل وليس فيه كلمة واحدة من كلامي إنما أنا أتعلم ومقلد ليس إلا .. حينما قلت من وقت قليل أنني سأكتب موقفي الليلة بإذن الله اطلعت على عدة مقالات وتعليقات تغني تماما عن كلامي وكتاباتي:
 
الأول للأستاذ الفاضل المحترم المتسمي ب ( موج البحر) وأعتبر رأيه هو الأمل والذي يتمناه الجميع لكنه ليس المتاح والممكن الأن 
فكان رأيه ( لن ينصلح حال هذه الأمة إلا بما صلح به أولها، الأصلح لنظام الحكم في الدول الإسلامية هو اجتماع العلماء والمفكرين والقانونيين على صياغة نظام يكون قريب أو مماثل لفكرة الخلافة بشكل أو بأخر مع وجود ألية قابلة للتطبيق في عصرنا هذا بعيدا عن فكرة الانتخابات بمفهومها الغربي البحت بحيث تطبق في كل دولة على حدة وفقا لظروف ومعطيات كل دولة وفي نهاية المطاف يتم اختيار خليفة للمسلمين من بين الحكام الذين تم اختيارهم بألية تضمن تداول الخلافة مع السمع والطاعة لمن يتم اختياره وقال بان هذا ما أتمناه وأحلم به ولعل الحلم يتحقق في جيلنا أو من سيأتي بعدنا،،) 
 
وهذا ليس ممكنا لكنه مأمولا ويأتي دور المتاح والممكن الأن وهو الثاني والثالث 
الثاني قرأت منشورا لسعادة الدكتور سمير شريف ( ولن أخبر من هو لأن كل كلمة تتعلق به هو) 
قال حفظه الله 
 
جلست مع أحد أكابر العلماء في مصر يوم الجمعة مع لفيف من أكبر أساتذة الجامعات في مصر وسألت الشيخ سؤالا: ماذا نفعل مع حزب النور؟! 
قال لا تلوموا عليهم دعوهم يكملوا تجربتهم حتى النهاية فإن وفقهم الله فهو خير للجميع وإن فشلت تجربتهم فإن (أحضاننا وقلوبنا) مفتوحة لهم والحديث ذو شجون.
الثالث لفضيلة الشيخ العلامة الأستاذ الدكتور محمد السعيدي حيث كتب: 
 
بِسْم الله الرحمن الرحيم
ماالذي يحدث في مصر ، رؤية من خارج الدائرة
 
السبت يبدأ السباق المصري بين الأحزاب المشاركة في انتخابات مجلس الشعب الأول منذ عزل الرئيس محمد مرسي فيما يختلف المصريون في توصيفه ثورةً أو انقلاباً ، وأياً ما كان التوصيف الصحيح فإن النظام الجديد مضى عليه ما يقارب العامين والنصف وأوسط ما يُمكن أن يُقَيَّم به أداؤه طيلة تلك الفترة ما بين انتقالية ورسمية أن يقال عنه ، مستقر ، بالرغم من المحاولات القوية لزعزعته على شتى الصُعُد السياسية الخارجية والداخلية أو الأمنية أو الاقتصادية ، إلا أنه ومع كل ذلك استطاع الخروج بهذا التقييم الذي لا يُمكن أن يختلف فيه خصومه ومؤيدوه [ نظام مستقر] نعم يستطيع المؤيدون والخصوم أن يختلفوا في كونه نظاما ناجحاً أو غير ناجح ، وسوف يدلي كل فريق بحجج قوية ومشاهدة على الأرض إلا أن الاستقرار يبقى النتيجة التي لا يمكن أن يختلفوا فيها إلا من باب المُكابرة والإغراق في الجدل .
 
يُشارك في انتخابات مجلس الشعب سبعة أحزاب ليس من بينها حزب ذَا خلفية دينية سوى حزب النور ، أما البقية فهي أحزاب ليبرالية ويسارية وقومية، ويشترك الكثيرون ممن يناصرون تلك الأحزاب إعلاميا بعداوتهم الشديدة للتدين وربما للدين ذاته إلا أن حساسية الحديث عن الدين في مجتمع متدين كالمجتمع المصري تجعل عداءهم للدين يأتي في صورة نقد للفهم السائد للدين ليُمَرروا من خلال كلامِهم العائم طرحَهم المُغرق في الليبرالية والعلمانية وكثير منهم له مواقف في منتهى السوء من التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية .
هذه الصورة المُزعجة لهذه الأحزاب تجعلنا نتخيل صورة البرلمان المصري لو انفرد بعضويته مرشحوا هذه الأحزاب ، الصورة التي تظهر أمامي مظلمةٌ جداً فيما يتعلق بالتشريعات البرلمانية المتعلقة بالقِيَم والحياة الاجتماعية الطبيعية لاسيما في زمن تجأر فيه جميع مؤسسات الأمم المتحدة بحرب شاملة على الأخلاق والآداب والأسرة والديانات ، كما هو مظلم على مستوى السياسة الخارجية حيث يُنتظر من كثير من المرشحين الميل إلى انكفاء مصر على ذاتها والبعد بها عن محيطها العربي والإسلامي وقضايا الأمة البالغة الأهمية والتي لا يمكن تصور أي تقدم فيها مالم تكن مصر حاضرة فيه .
 
كما أن الخلفية الرأسمالية لبعض داعمي الأحزاب ربما تذهب بالسياسة الاقتصادية لمصر لتجعلها خادما لرجال الأعمال وساعيا في مصلحة الإقطاع وأهله ، إضافة إلى أن من هؤلاء الرأسماليين من هو متهم على مستوى بعض وسائل التعبير عن الرأي العام المصري بشراء المرشحين واستقطاب الولاءات.
 
في تصوري أن هذه الأحزاب لو انفردت بالبرلمان فسوف تسعى للذهاب بمصر إلى حيث ترك بورقيبة تونس أو إلى حيث تركت الأحزاب العلمانية تركيا قبل أكثر من عقد من الزمان وربما إلى أبعد من ذلك ، خاصة وأن الدستور يعطي البرلمان من اختصاصات الولاية العامة ماليس لبرلمان آخر مر على مصر.
 
والمقلق جداً هو قيام عدد من قادة الطرق الصوفية ومُتَشَيِّعة مصر الجدد بدعم هذه الأحزاب ، الأمر الذي ينذر بخطر كبير ، فالصوفية لها رواجها بين المصريين مما قد يتسبب بنجاح مرشحين يؤمنون بالخرافة والجبرية المفزعة فيزجوا بمصر في غياهب الجهالة ودعم الخُرافيين ويوقعوها في سياسات داخلية وخارجية تبني علاقاتها لا على مصالحها بل على التبعية للدول التي تفهم الإسلام فهمًا خُرافياً كما هو الحال الفكري لشيخ الطريقة العزمية والذي سخر اهتمامه بالسياسة على تمجيد إيران والعداء للسلفية .
 
إذاً من بقي ؟
الجواب في نظري أن الأمل في اثنين بعد توفيق الله عز وجل :
 
الأول : في المترشحين المستقلين ، وهؤلاء يُشكلون في هذه الانتخابات قرابة ثُلثي المترشحين لكن لا يَعرِف أحدٌ كم ستكون نسبتهم في البرلمان إذ إن انتخاب الناس لهم يعتمد على أمور من الشهرة وإمكانية الإعلان عن الذات وهي أدوات لا تتوفر في الغالب للمرشح المستقل ، أما الذين تتوفر لهم هذه الأدوات من المستقلين فهناك إشارات كثيرة لاستقطاب العديد منهم من قِبَل بعض الأحزاب المشاركة وغير المشاركة في الانتخابات وآخرون مُستقطبون من قبل رجال أعمال مؤثرين في الحياة السياسية ، وهذه الأمور وإن كانت لم تثبت قطعا إلا أنها لم تنتف قطعاً أيضا ، مما يجعل الاعتماد صعباً جداً على المرشحين المستقلين في درء المفاسد التي ينطوي عليها استئثار الأحزاب اليسارية والعلمانية والرأسمالية ، إضافة إلى كون المستقلين يندر بينهم التوافق في أكثر القضايا العامة والتشريعية والمحاسبية.
 
الثاني : حزب النور، وتنحصر حقيقة المشكلة معه في اختلاف الكثيرين وإياه في اجتهاده حيث وافق على خارطة الطريق وأيد استحقاقاتها الثلاث والتي آخِرُهَا المشاركةُ في الانتخابات البرلمانية .
 
وحين أقول تنحصر المشكلة معه في ذلك ، لأن احتماء غضب الْمُنَضِّرين وقيادات العمل الإسلامي والمنضوين وراءهم من عزل الرئيس مرسي جعلهم يُبالغون في تصوير مشاركة الحزب فيَخْرُجُون بها عن حقيقتها في كونها اختلافا في اجتهاد في تصور الواقع والتعامل معه إلى اتهام للقائمين على الحزب بالعمالة والفسوق وربما وصل الأمر بالبعض إلى التصريح أو التلميح بتكفيرهم بهذا الاجتهاد.
 
لكن الاختلاف مع الحزب في اجتهاده قبل عامين ونصف لا ينبغي أن يكون حائلاً دون تفهم دور الحزب اليوم ، كما أن تفهم دوره اليوم لا يلزم منه التراجع عن الاختلاف معه في اجتهاده بالأمس ، فالأمس له ظروفه وملابساته ، واليوم له ظروفه وملابساته .
 
لكن العجيب أن كثيراً من الإسلاميين المخالفين لاجتهاد الحزب في التعامل مع خارطة الطريق لا يُصِرُّون فقط على الموقف ذاته من الحزب في الانتخابات القادمة ، بل يقفون موقفاً صلباً في محاولة تشويه الحزب وتنحية الناس عنه عبر قنواتهم الفضائية ومقالاتهم ومحاضراتهم ، في وقت متزامن مع الحملة العلمانية الشعواء على حزب النور والتي وصلت لرفع دعاوى قضائية لإغلاقه ، وكأن هؤلاء الإسلاميين بتزامن حملاتهم مع الهجمة العلمانية لا يعلمون أنهم يقولون للناس اتركوا البرلمان لليساريين والعلمانيين.
 
والإسلاميين الواقفون مع العلمانيين ومع خرافي المتصوفة والشيعة في حملات تشويه الحزب ومحاولة إسقاطه لا يجهلون أن القائمين على الحزب أصحاب خلفية دينية وسطية دعوية نشأت منذ السبعينات الميلادية وجذورها الفكرية غائرة في تاريخ مصر أبعد من ذلك ، ولا يجهلون أنهم منذ قيام دعوتهم في الإسكندرية حققوا نجاحات عريضة في مجال دعوة الناس في طول مصر وعرضها بل إن عددا من هؤلاء المصادمين لحزب النور من الإسلاميين هم من نتاج دعوة القائمين عليه ومتخرجون من حلقاتهم ومدارسهم .
 
ولا يجهلون أيضا المكانة العلمية للقائمين على الحزب سواء أكانت الشرعية أم المهنية ، فكثير منهم في الأولى لهم مؤلفات تُدَرَّس في الفقه والحديث والاعتقاد ، وفي الثانية جلهم أو كلهم أساتذة في الطب والهندسة والقانون والاستراتيجيات واللغات والثقافات الأجنبية .
 
فمصادرة هذا التاريخ العلمي والعملي من أجل خلاف في اجتهاد هو من مظاهر الظلم ، وأعظم من ذلك ظلماً أن يُصَوَّر هذا الخلاف على أنه خيانة وعمالة ووقوف مع المحادِّين للدين.
رجال وصلوا الستينات أو قاربوها ومنهم من تجاوزها وهم أتقياء أنقياء أهل دعوة وفضل وعلم وخير يُصَوَّرُون فجأة بأبشع الصور وكأنهم لم يقوموا داعين في سبيل الله وفي سبيل نشر المعتقد الصحيح طيلة سنوات عجاف كان العمل الدعوي فيها جريمة لا تغتفر ، ومع ذلك ساروا بين الأشواك إلى أن حققوا ما تقر به أعين المؤمنين من نتائج في الإصلاح الديني والمجتمعي .
 
رجال بهذا التاريخ لماذا لا يتم الوقوف معهم في مصلحة محققة لا ينبغي أن يختلف عليها عاقلان وهي الدخول في البرلمان صاحب السلطة التشريعية الأولى في مصر وعدم تركها لتوجه واحد يعرف الجميع نهاية مراميه .
 
تعمدت أن لا أناقش في هذا المقال اجتهاد حزب النور في الدخول في خارطة الطريق والذي تم تصويره على أنه مشاركة في الانقلاب وغير ذلك من التصويرات الخاطئة ، لأنني أرى تجاوز هذا الخلاف في هذه الظروف وعدم إكثار الجدال فيه وهو الأولى في نظري للطرفين ، وأرى النظر للواقع وحاجة مصر إلى برلمان لا يسيطر عليه اتجاه واحد يسوق مصر إلى حيث يشاء هو الأهم الآن ، وإن قلنا بعذر كلا الطرفين في اجتهاده بعد خلع الرئيس مرسي ، فإنني لا أرى الأمر هنا محلاً للخلاف .
 
أنهي هذه المقالة وأنا أعلم أن من الإسلاميين من سيُجيب بأن حزب النور أسوأ من اليساريين والعلمانيين وهؤلاء قد بلغ بهم البغي مبلغاً لا يمكن معه التحاور وإياهم .
وفق الله مصر وأهلها لما فيه خيرها وخير الأمة جمعاء
د محمد بن إبراهيم السعيدي

أخبار ذات صلة

على باب جامع الصّحابة في مدينة قدسيّا؛ انفجرت سيّارة الشّيخ عدنان الأفيوني عقب خروجه من صلاة العشاء الخميس 22/10/2020م لتودي بحياته مع رفيقه الشّيخ عادل مست ... المزيد

رحم الله الدكتور عدنان علي رضا النحوي، الذي رحل عن دنيانا الأسبوع الماضي عن 87 عاما، قضاها في العلم والدعوة والأدب، ورعاية الأدباء وتوجيههم، والصدع بكلم ... المزيد

توفي الداعية والعلامة الإثيوبي المعروف، محمد علي آدم الإثيوبي، اليوم الخميس، في مدينة مكة المكرمة، عن عمر ناهز الـ 75 عاما.

 

... المزيد

ما تعرض له أهل الإسلام في مصر وماحولها خلال السنوات العشر الماضية.. لايمكن وصفه إلا بالزلازل ، والمؤمنون يتفاوتون في درجاتهم ومنازلهم بحسب تفاوت صبرهم ع ... المزيد