البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

مواضع ذكر "محمد" صلى الله عليه وسلم في القرآن

المحتوي الرئيسي


محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
  • عمر محمود أبو قتادة
    07/12/2015 01:38

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد
 
فقد ورد اسم الحبيب في القرآن أربع مرات:
 
أولاها : في سورة آل عمران، وذلك في قوله تعالى : (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم).
 
وثانيها: في سورة الأحزاب : (ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين).
 
وثالثها: في سورة القتال (سورة محمد) في قوله تعالى : (والذين آمنوا وعملوا الصالحات ، وآمنوا بما نزل على محمد وهو الحق من ربهم كفر عنهم سيئاتهم وأصلح بالهم).
 
رابعها: في سورة الفتح، وذلك في قوله في آخر آية فيها : (محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم).
 
ومما يلاحظ من معاني هذا:
 
- أنه ليس فيها أي انشاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، بل هو إخبار عنه صلى الله عليه وسلم ، فليس فيها نداء باسمه ، بل إخبار عنه وعن أمته ، بخلاف الأنبياء من قبله ، فقد نادى الأنبياء بأسمائهم ، كقوله: (يا نوح) في خطابه تعالى كما في سورة هود. أو كخطاب أقوامهم لهم: (يا هود قد جادلتنا فأكثرت جدالنا) ، وكقول قوم صالح له، كما في سورة الأعراف، وهكذا.
 
وهذا لم يقع في القرآن مثله مع النبي صلى الله عليه وسلم ، فما ذكر اسمه إلا وتعلق به وصف وخبر عنه .
 
وأنت ترى أن هذه المواطن تقسم لقسمين: الأول: قسم يتعلق بالوصف الشرعي المدحي للنبي صلى الله عليه وسلم ولأمته، وذلك في سورتي محمد والفتح، وكذلك في آل عمران ، وورد البيان القدري في سورتين هما آل عمران والأحزاب.
 
أما أعظم موطن في القرآن فيه مدح النبي صلى الله عليه وسلم فهو قوله تعالى : (وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة) ، وهذه تترك للتفكر والنظر .
 
لكن هل يمكن أن يقال، بأن الحبيب المصطفى ذكر أربع مرات في القرآن، واسمه من أربعة حروف كذلك، هذا اذا عدت الميم الثانية حرفاً واحداً لكنه مشدد ، ذلك لوجود معنى في الأمر.
 
والله أعلم

أخبار ذات صلة

قالت حركة النهضة الإسلامية، أكبر حزب في تونس، يوم الخميس إنها ستدعم أستاذ القانون السابق قيس سعيد في جولة الإعادة با ... المزيد

مما ينكر من التشديد أن يكون في غير مكانه وزمانه، كأن يكون في غير دار الإسلام وبلاده الأصلية، أو مع قوم حديثي عهد بإسلام، أو حديثي عهد بتوبة.

المزيد

المقال السابق دار الحديث حول نقطتين " الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة وذروة إيثار الحق على الباطل" و " صعاب الهجرة لا يطيقها إلا مؤمن يخا ... المزيد

إستكمالاً للمقال السابق المعنون " السياحة الإسلامية.. الواقع والمستقبل"، نواصل الحديث عن أسواق الحلال.

ولعل الشيء اللافت للنظر ... المزيد

** مهما كانت احتمالات تطورات الأحوال في مصر وما حولها من بلاد المسلمين..فإنها تؤذن بمرحلة جديدة..

نرجو أن تكون عاقبتهاخيرا.. وسبحان من ... المزيد