البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

من أول كلماتي وراء باب السجن

المحتوي الرئيسي


من أول كلماتي وراء باب السجن
  • أبوقتادة الفلسطينى
    21/11/2018 02:38

الآن ألقت إليّ زوجي ورقة كانت مطوية في مكان ليس للورق ولا للكتب، فنظرت فيها، وإذا هي أول كلمات كتبتها عند القبض علي ودخولي السجن الذي امتد اثنتي عشر سنة في بريطانيا، أسوقها لكم تباعاً، وهي فقرات كتبتها لنفسي، عسى أن تنفع غيري:

كن ذاكرا دوماً أنك كلما صبرت زاد البلاء، وهذا يعني اقتراب الفرج، ويعني كذلك ارتفاع الدرجات عند الله؛ فهذه أمور كلها مترابطة متلازمة.

ولكن إن حاولت اختصار الطريق بالاستسلام والانهزام فأنت حينئذ خرجت من عهدة الله إلى عهدة خصمك، فلن تعرف ما يحصل لك؛ فربما يعفو عنك كما يعفو المنتصر عن المهزوم، ولكن سيفرح بذلك جنوده والشيطان، وقد يعذبك كما كان سيعذبك لو صبرت، لأن هناك قدراً ربانياً قد قضى عليك قبل خلق السموات والأرض، فما هو مكتوب ستراه، إما بطاعته ورضوانه، وإما بمعصيته، ولذلك حين يعفو عنك ولا يؤذيك بعد انهزامك كانت تلك اللحظة هي لحظة النصر لو صبرت، فإياك أن تفكر في ردة فعل خصمك فيما سيأتي، لأن هذا مكتوب عليك، ومقدر لك، ولكن تفكر في نظر الله إليك وفرحه وضحكه لك لو صبرت.

- إياك أن تيأس من الخلاص،فإنه لا بد آت مهما طال الظلام والعذاب،لكن إياك أن تستعجله، فهاهنا ضدان؛حد تصديق الوعد وإجابة الدعاء، وحد الصبر والثبات،فكلاهما يجب أن يسيرا في تلازم في داخل قلبك وعقلك،لأن غياب أحدهماضعف ومقدمة انهيار.

- لحظة البلاء الشديد، وخاصة في بدايتها،لا تصلح للأفكار والمناقشة، بل هي مخصصة للصبر حتى تتجاوزها،ثم إن هدأت موجة الهجوم ضدك فلك أن تفكر وتناقش وتبحث.

 

تعامل مع الواقعة أنها فرصة لك لتقويم الذات وتقويتها،وتمتين النفس بالصبر واليقين والإعتبار،فكلما جاءتك موجة فانظر كيف تلقيتها،فإن ضعفت في جانب فرممه مباشرة بتذكيره بما يلزم لإصلاحه ورد الضعف عنه،وأنت في هذا إياك أن تظن أنك قد انتهيت، ولم يعد عندك ما يصلح للإصلاح والترميم،بل انظر إلى ما عندك من بقية صامدة ثابتة،فابدأ بدعمها وتقويتها،ولا تلتفت إلى ما ذهب وانهار،، فلو وقعت في خطأ ما أو ضعف فإياك أن تيأس بأن تقول إن الأمر قد انتهى ولم يبق إلا إعلان النهاية، فهذا شر كبير، بل إياك أن تيأس من نفسك أن عندك من الخير الذي بقي ، ويجب زيادته وتقويته،والإستغفار عنا ذهب، لأن اليأس من الإصلاح كفر أو طريق إلى الكفر، وهو ما يريده عدوك منك.

 

أخبار ذات صلة

يرى قطب -غفر الله له- أن الأحكام الفقهية، خاصة المتعلقة بتنظيم المجتمع الإسلامي، لم تنزل في فراغ، وإنما جاءت لتنظيم الحركة داخل هذا المجتمع ا ... المزيد

لم يعد التباين بين أجندتي الأزهر والحكومة خافياً بعد حفل المولد النبوي !

فحيث يعطي النظام أولوية لمحاربة التطرف "الديني ... المزيد

حين ترجّل الشيخ عز الدين القسَّام عن أكف مشيعيه وأعناقهم، ووسِّد لحده ألقى خطبته الأخيرة؛ فدوَّت كلماته الصامتة ... المزيد

لست أنا كاتبَ هذه المقالة، أنا ناقلُها فحسب، وإن كنت أجريت عليها قلمي بالتحرير والتحبير (تَحبيرُ الكتابة هو تحسينها). أما أصلها فقد نُشر قبل تسعين سن ... المزيد

تعليقات