البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

منظمة العفو الدولية: ميليشيات شيعية تتمتع بحصانة الحكومة تخطف وتقتل السنة في العراق

المحتوي الرئيسي


منظمة العفو الدولية: ميليشيات شيعية تتمتع بحصانة الحكومة تخطف وتقتل السنة في العراق
  • الإسلاميون
    14/10/2014 11:10

أكد تقرير لمنظمة العفو الدولية (آمنستي) قيام ميليشيات شيعية بخطف وقتل العشرات من المدنيين السنة في العراق خلال الشهور القليلة الماضية. وقال التقرير أن "هذه الميليشيات التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية مدعومة من الحكومة العراقية التي تمدها بالسلاح وتتمتع بالحصانة". وكان حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي الذي تولى منصبه الشهر الماضي، اعترف بحصول التجاوزات السابقة من قبل قوات الأمن. وقال إن على الحكومة التعامل مع "المظالم المشروعة" للشعب العراقي، في إشارة إلى السنة. وارتكز تقرير المنظمة على مقابلات أجرتها المنظمة في العراق في آب/أغسطس وايلول /سبتمبر، ضمت تفاصيل لإعتداءات طائفية قامت بها الميليشيات الشيعية في مدينة بغداد وسامراء وكركوك. وأكد التقرير أنه عثر على عشرات الجثث مجهولة الهوية، وجدت مقيدة اليدين وآثار طلقات نارية في الرأس، الأمر الذي يرجح أنها لأشخاص أعدموا رمياً بالرصاص. وقالت المنظمة أن هذه الميليشيات الشيعية خطفت 170 عراقياً في يونيو/حزيران الماضي من مدينة سامراء السنية التي تقع شمال بغداد، كما أن أكثر من 30 منهم اقتيدوا من منازلهم أو بالقرب منها في 6 يونيو/حزيران، ثم قتلوا رمياً بالرصاص ووجدت جثثهم ملقاة في مكان غير بعيد من مكان اختطافهم. وأشارت منظمة العفو الدولية إلى أن هذه الميليشات الشيعية تضم: "عصائب أهل الحق" و"كتائب بدر" و"جيش المهدي" و"كتائب حزب الله" ، أضحت أكثر قوة إبان تقدم الجيش العراقي أمام تنظيم الدولة الاسلامية. وقال مراسلون إن " الميليشيات وليس الجيش هي التي قادت حملة القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية لقدرتها على ضم العديد من المتطوعين إلى صفوفها، عوضاً عن الانضمام للجيش". وأوضحت المنظمة أن عشرات الآلآف من عناصر الميليشيات يرتدون ملابس الجيش العراقي ، إلا أنهم لا يتقيدون بالمعايير العسكرية ولا يترأسهم أي مسؤول رسمي". وشمل التقرير تصريحات لمسؤول عراقي رفض الإفصاح عن اسمه، وأكد أن "الميليشيات في معظمها يخطفون السنة، لأنه من السهل القاء تهمة الارهاب عليهم، كما أنه لا يمكن لأي شخص القيام بأي شيء تجاه هذا الموضوع". وأفاد مسؤول عراقي آخر ، رفض الافصاح عن اسمه ايضاً أن "الرجال السنة يينظر اليهم بانهم من داعمي الإرهاب، كما أن العديد قضوا بسبب "الانتقام الأعمى". وحضت المنظمة الحكومة العراقية على العمل فوراً لكبح جماح هذه الميليشيات وإقرار حكم القانون".

أخبار ذات صلة

لاينبغي أن ننسى أن أرض لبنان جزء من الأرض المقدسة بالشام التي دنسها أكابر المجرمين،  والجريمة الكارثية في بيروت..متعددة الأطياف.. ومتنوعة الأطراف، وم ... المزيد

التقى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي برئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي، السبت، وقبل انطلاق مجلس شورى حركة ال ... المزيد

العامى أو طالب علم من الطبيعى أنه لا يُحسن الاجتهاد، وبالتالى فلا يجوز له أن يقول هذا الاجتهاد خطأ أو صواب، وإنما يقلد مجتهداً آخر في هذا، دون تعدٍ أو حد ... المزيد

يحدث اللبس ويستنكر البعض حينما نصف بعض الناس بأنهم يتبعون هذا النهج فى التفكير والتصورات ومناهج التغيير

 وقد يقول:

... المزيد

كنت أود تأخير مقالى بعد العيد لكن تأخير البيان لايجوز عن وقت الحاجة

بفضل الله  منذ عشر سنوات أو أكثر وانا احذر وأنتقد عزمى بشارة فه ... المزيد