البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

ملف السلفيين لا يزال حاضرا وبقوة في المغرب

المحتوي الرئيسي


ملف السلفيين لا يزال حاضرا وبقوة في المغرب
  • الإسلاميون
    04/04/2015 09:58

رغم مرور حوالي 12 سنة على تفجيرات 16 مايو/ أيار في مدينة الدار البيضاء، والتي اتُهمت فيها أطراف من الإسلاميين الجهاديين ، إلّا أن ملف السلفيين لا يزال حاضرًا وبقوة في المغرب، خاصة على ضوء ارتفاع تهديدات تنظيم الدولة الإسلامية، والمعروف إعلاميا بداعش، والنزاعات الواقعة في أكبر من بلد عربي بين السنة والشيعة.

فقد نظم المجلس العلمي الأعلى، وهو أعلى هيئة مغربية فيما يخصّ الأمور الدينية، ندوة خلال هذا الأسبوع حول موضوع السلفية، تحدث من خلالها الحاضرون عن تشبع المغاربة بالفكر السلفي، وعن تعرّض هذا المفهوم لسوء توظيف من طرف البعض، إلّا أن هذه الندوة، لم يحضرها من الوجوه السلفية المعروفة، سوى الشيخ أحمد الفزازي، في حين غابت غالبية الوجوه الأخرى التي سبق اعتقالها على ضوء ما عُرف بـ"السلفية الجهادية".

محمد عبد الوهاب رفيقي، الملقب بـ"أبو حفص"، والذي سُجن بسبب هذا الملف مدة تسع سنوات، لم يخفِ انتقاده لهذه الندوة بسبب تغييبها للسلفيين، إذ تحدث يأن "ابتعاد هذا الحدث عن الفئة المستهدفة، يجعل من حمايتها للشباب المغربي من التطرّف الفكري، هدفًا بعيد المنال، خاصة مع إقامتها بتكتم شديد، واقتصار الحضور على فئات قليلة" ، حسبما نقل موقع CNN بالعربية، .

وتابع أبو حفص:" يجب الإشارة في البداية إلى أن مبادرة المجلس العلمي الأعلى تبقى محمودة، فهي مؤشر إيجابي يصّب في إمكانية إيجاد حل متكامل لملف المعتقلين السابقين، إلّا أن تنظيمها بهذه السرّية أضعف أثرها، لذلك أتمنى أن تكون انطلاقة لندوات أكثر جرأة في المستقبل القريب".

وأضاف أبو حفص أن المغرب لم يشهد بعد مصالحة كاملة مع المعتقلين السلفيين، إلّا أن أسباب ذلك قد تكون واضحة:" المفرج عنهم من السلفيين ليسوا على فكر واحد، فهناك منهم من قرّر الالتحاق ببؤر القتال في سوريا والعراق، كما أن أصحاب الفكر المعتدل لم يبلوروا حتى الآن عملًا جماعيًا منظمًا يخاطب الدولة".

وجدير بالذكر، أن أبو حفص أكد أكثر من مرة على براءته من التهم التي وجهت إليه، والتي تتعلق بتحريض الشباب على التطرف وإقامة خلية تدريبية، خاصة وأنه سُجن قبل وقوع الهجمات المذكورة، غير أن ذلك لم يمنعه من تأكيد قيامه بمراجعات كثيرة، حتى صار اليوم ناشطًا في إذاعة خاصة، وضيفًا على غالبية وسائل الإعلام المغربية، بل وعضوًا أساسيًا في حزب بمرجعية إسلامية.

أخبار ذات صلة

الحمد لله وبعد فهذه مسائل فقهية حول أحكام صلاة المريض ،وما يتعلق بها من أحكام الطهارة وغيرها . وقد كان الحامل على جمعها وكتابتها ما نعاني منه جميعاً من ا ... المزيد

لم يعد خافياً على أحد الدور الكبير والمحوري الذي يشكله السلفيون “المداخلة” في تكوين مليشيات حفتر التي هاجم ... المزيد