البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

مقتل جهادي أردني آخر في سورية

المحتوي الرئيسي


مقتل جهادي أردني آخر في سورية
  • 31/12/1969 09:00

كشفت مصادر إسلامية الاثنين أن جهادياأردنيا قتل على أيدي القوات السورية وسط تقارير عن زيادة أعداد الإسلاميين الذين يتوجهون إلى سورية من الأردن لشن 'حرب مقدسة' ضد دمشق.  ووفقا لمصدر داخل الحركة السلفية الجهادية الأردنية ، لقي عبد الرحيم الشويش (21 عاما) وهو من سكان عمان حتفه في إطلاق نار أمس بينما كان يقاتل إلى جانب مسلحين إسلاميين بالقرب من مدينة درعا جنوب سورية.  ويعد مقتل الطالب الجامعي حالة الوفاة التاسعة المؤكدة بين صفوف الجهاديين الأردنيين في سورية والخامسة في غضون أقل من شهر.  ويزعم الجهاديون الأردنيون أن أكثر من مئة مقاتل دخلوا سورية الشهر الحالي فقط.  ووفقا لما ذكره أبو محمد الطحاوي، قائد الفرع الشمالي للحركة السلفية الجهادية الأردنية ، هناك نحو 250 مقاتلا أردنيا ينشطون حاليا في سورية وهذا عدد يتوقع أن يرتفع إلى عدة مئات في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.  وصرح الطحاوي لوكالة الأنباء الألمانية بأن المزيد من الشبان 'أصبحوا مقتنعين بأن واجبهم حمايةالشعب السوري وأراضي وشرف المسلمين وأنه يتم تشجيعهم على تلبية النداء'.  وينضم غالبية الجهاديين الذين يدخلون سورية من الأردن إلى جبهة نصرة أهل الشام، وهى تحالف للجهاديين الإسلاميين العرب له صلة بالقاعدة ويقاتل ضد قوات النظام السوري منذ شهر حزيران/يونيو الماضي.  وأشار مسؤولون أردنيون على وجه الخصوص إلى تدفق المقاتلين والأسلحة إلى سورية على أنه يشكل تهديدا مباشرا للأمن القومي الأردني مما دفع عمان في وقت سابق الشهر الحالي إلى تعزيز قواتها العسكرية على طول الحدود الأردنية السورية.  كانت عمان قد أحبطت في وقت سابق هذا الشهر مخططا مزعوما للقاعدة كان يستهدف العديد من البعثات الدبلوماسية الغربية والمراكز التجارية في عمان باستخدام أسلحة أوتوماتيكية ومتفجرات وقذائف هاون ترددت تقارير أنه تم تهريبها إلى الأردن من سورية. وتواترت تقارير أن الأحد عشر شخصا المشتبه بهم وجميعهم أردنيون أعضاء في الحركة السلفية الجهادية الأردنية التي لها صلات بالقاعدة في العراق.  خ.ع

أخبار ذات صلة

ما تعرض له أهل الإسلام في مصر وماحولها خلال السنوات العشر الماضية.. لايمكن وصفه إلا بالزلازل ، والمؤمنون يتفاوتون في درجاتهم ومنازلهم بحسب تفاوت صبرهم ع ... المزيد

-قليل من العلماء هم من يصدح بالحق، وقليل من هذا القليل مَن يُقارع الطغاة والظلمة وجها لوجه، وما سمع الناس عن عالِم واجه الباطل بلسانه ويده إلا بما فعله المزيد

ولو نظرت لشخصك أنت ثم سألت نفسك سؤالاً: ماذا قدمت لمن تتعامل معهم حتى يذكرونك عندما يفتقدونك سواء بالغياب أو الوفاة؟!

هل المرح والضحك ... المزيد

- أنهم جزء من الأمة التي تتكون  منهم ومن غيرهم.

..

- أن تنوع الحركة الإسلامية لا يعني انقسامها انقسام  تضاد . المزيد