البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

مفهوم الوسطية باستقراء القرآن الكريم

المحتوي الرئيسي


مفهوم الوسطية باستقراء القرآن الكريم
  • أ.د. محمد السعيد عبد المؤمن
    19/03/2022 06:42

مما يؤسف له أن كثيرا من الناس، ومنهم بعض الأزهريين، يضعون للوسطية الإسلامية مفهوما ليبراليا أو سطحيا، أو يخرجون المصطلح من سياقه القرآني، أو يقومون بتسييس المصطلح  وفق قانون حقوق الإنسان الذي وضعه غير المسلمين.

في حين أن الوسطية في الإسلام لها مفهوم أوضحه الله سبحانه في قرآنه الكريم وجعل له منهجا.

لقد ورد قوله تعالى في سورة البقرة: وكذلك جعلناكم أمة وسطا. في سياق حديثه في الرد على سفهاء الكفار واليهود والنصارى الذين لم يعجبهم أن يختار الله للمسلمين الكعبة لتكون قبلة لهم في صلاتهم، فقد أرادها الكفار لهم، كما أراد اليهود والنصارى أن يظل المسلمون على قبلتهم وهي المسجد الأقصى، حيث جاء في السياق القرآني قوله تعالى: سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.

 ثم عطف على هذا القول قوله تعالى: وكذلك جعلناكم أمة وسطا. ثم أبان السبب من هذا الأمر فقال تعالى: لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا. ثم عاد إلى السياق فقال تعالى: وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه. ثم أكد السياق بقوله: وإن كانت لكبيرة إلا على الذين هدى الله وما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرؤوف رحيم.

لقد جعل الله سبحانه من المسلمين أمة وسطا بمفهوم الدور الذي هيأه لهم، وهو الشهادة على غيرهم من الناس بالعدل، ومن ثم فالوسطية هي العدل، وهو ما يؤكده الله سبحانه كصفة له ودور لمن اصطفى من خلقه الذين حدد منهم الملائكة وأولو العلم من المؤمنين في قوله تعالى: شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوالعلم قائما بالقسط.

عندما جعلنا الله سبحانه أمة وسطا وضع لنا مسارا لا نحيد عنه، وقد سجله في فاتحة كتابه الكريم من خلال طلب المؤمنين في قوله على لسانهم: اهدنا الصراط المستقيم. وكذلك في أمره تعالى لرسله: وهذا صراطي مستقيما فاتبعوه. كما بين في فاتحة الكتاب أيضا  اختلاف هذا المنهج عن مناهج الآخرين بقوله تعالى: صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين.

الوسطية في مفهوم القرآن الكريم هي العدل بسند الشهادة الحقة وبمنهج الاستقامة بعيداً عن اتباع الهوى والمصلحة، لأن اتباع الأهواء يضل، يقول تعالى: واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم فيضلوك عن سبيله. فلا يمين ولا يسار، ولا محافظين ولا إصلاحيين، ولا متطرفين ولا متساهلين، إنما تحديد الموقع لا يكون إلا يوم القيامة، وقد قسمه الله إلى ثلاثة: السابقون وأصحاب اليمين وأصحاب الشمال، وحدد مكانة كل منهم في الآخرة.

 

أخبار ذات صلة

سقطت غرناطة آخر قواعد المسلمين فى الأندلس سنة 1492 ميلاديا أي من 530 سنة بعد أن سلمها أبو عبدالله الصغير بعقد صلح مع فيرناندو، وعاش المسلمون فترات طويلة ين ... المزيد

نعم، وبكل وضوح: أوقفوا إشعال الدمار العالمي بإرسال المتطوعين إلي ميدان المعركة، خاصة وأنها حرب دينية كنسي بحتة، لا ناقة لنا فيها ولا جمل كمسلمين أو عرب ... المزيد

المعقبات ردود فعل الكلام والسلوك والمنهج والاتجاه والعمل، والعقبات إذا كانت من عند الله فهي محذرات أقوى وأكثر حسما وضمانا من ردود فعل الإنسان أو سائر ا ... المزيد

مثلما تكرر كثيرا.. عزم عدو الله وعدونا _ شرقا وغربا_ على أن يحارب أعداءه بدماء وأرواح المسلمين ، كما سبق حدوث ذلك في حروب أفغانستان والعراق وسوريا وغيرها. ... المزيد