البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

مفتي ليبيا يطالب بمواجهة "حفتر" بالسلاح وإفشال مشروعه الإنقلابى

المحتوي الرئيسي


مفتي ليبيا يطالب بمواجهة
  • الإسلاميون
    22/02/2019 04:56

طالب مفتي عام ليبيا، الصادق الغرياني ما أسماهم ثوار "مدن الثورة" بمواجهة اللواء، خليفة حفتر بقوة السلاح ومنعه من التقدم لأي مدينة أخرى، وأن يوحدوا صفهم ولا يتركوا السلاح أبدا، وسط تساؤلات عن مدى استجابة مؤيدي المفتي لهذا التحريض، وما إذا كانت الحكومة ستتخذ قرارا ضد هذه التصريحات.

وقال الغرياني إن "مشروع حفتر صار الآن لا يخفى على أحد وأنه أداة لمشروع أجنبي ويُدعم لتحقيق ذلك بالمال والسلاح والمخابرات"، لافتا إلى أن البلاد تشهد منذ انقلاب "حفتر" تدمير مدينة تلو أخرى تحت شعارات "الكرامة والجيش ومكافحة الإرهاب، وما هي إلا سلاح للتخلص من أي مقاومة ضد الاستبداد والقهر"، بحسب كلامه.

وطالب المفتي، المقيم حاليا في إسطنبول، ثوار ليبيا بالعودة إلى حمل السلاح وجمع كلمتهم وعدم انتظار لا رئيس حكومة ولا أركان ولا وزير دفاع وأن يهبوا لوحدهم مثل هبّة 17 شباط/ فبراير 2011 ضد نظام القذافي، لمنع حكم العسكر أو تقدم "حفتر" خاصة ناحية الغرب الليبي، وفق تصريحات تلفزيونية.

وقال الغرياني: "على كل المدن أن تتوحد في وجه تمدد حفتر السرطاني"، متابعا حديثه: "يا من تنصرون المظلوم، فَرض عليكم أن توحدوا صفوفكم وتواجهوا الخطر الحاذق بكم جميعا، قبل أن يجرفكم السيل"، وذكر بعض المدن وخص مدينة مصراتة "المعروفة بقواتها العسكرية"، كما قال.

 

وقال مفتي عام ليبيا، إن دول مصر والسعودية والإمارات لا تريد لليبيا خيرا، بل تريد إجهاض ثورتها.

وأكد الغرياني أن الدول الأجنبية الأخرى إما متورطة بالدعم المباشر للواء المتقاعد خليفة حفتر، أوتغض النظر عن الجرائم التي يرتكبها حتى يكمل مهمته.

وأضاف الغرياني أن حفتر يقاتل بمرتزقة بعضهم أفارقة وبعضهم ليبيون بالأموال الإماراتية، وبمعونة عملاء للمخابرات السعودية والإماراتية والمصرية.

 

أخبار ذات صلة

قالت السفيرة الأميركية السابقة لدى القاهرة آن باتيرسون، إن الجيش المصر المزيد

لم تبارح الأزمة السياسية في ليبيا مكانها في 2018، في ظل استمرار الانقسام الذي تشهده البلاد منذ 2011، بين قوات خليفة ح ... المزيد