البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

"مضايا" تموت جوعا

المحتوي الرئيسي


  • عبدالله المحيسني
    03/01/2016 03:23

‏إخواني سؤال يهمني أن أسمع إجابتكم عنه!
س : لو أن والدك (لاقدر الله) خطف وأنت تعرف مكانه ويكاد يموت وليس لديك قدرة لإنقاذه من خاطفية ماذا ستصنع ؟
 
‏سمعت إجاباتكم عن السؤال السابق ..
وها أنا أقول لكم هل تعلمون أن 40,000 طفل وأخ وأخت لكم محاصرين بـ "مضايا" على وشك أن يموتوا جوعاً فماذا ستصنعون؟
 
يا مسلمون ...
 
#مضايا_تموت_جوعا
 
40,000 نفس مسلمة تموت هل يعنيكم هذا الخبر ؟
 
‏عذراً يا والدي لعلك الآن عند ربك تشكونا !
عذراً يا والدي لست رافضياً فتثأر إيران
ولا صليبياً فتغضب امريكا
أنت سني لا بواكي لك
 
‏اتصل بي بصوته الشاحب ، يتهدج من الجوع يقول يا شيخ لا تخذلونا نحن نموت جوعاً في مضايا ، ونموت ثانية لبكاء أطفالنا أمامنا
 
‏عذراً يا والدي لست رافضياً فتثأر إيران
ولا صليبياً فتغضب امريكا
ذنبك أنك سني لا بواكي لك
 
‏يارب رحماك بنا والله إننا مقصرون في نصرتكم أهلنا
وأنا أول المقصرين.. نكذب إن قلنا ما بيدنا حيلة .. نستطيع الكثير لكن لا نريد التضحية
 
‏اقرأ يا مسلم حال إخوانك لعل قلبك يتحرك ..
 
 ‏يا قادة الجهاد الشامي ..
من كل الفصائل أنتم أغير الناس وأنتم أمل إخوانكم بعد الله .. فلا تخذلوهم
 
‏والله ماتمنيت أن أكون قائداً لفصيل إلا الآن لأسبوع واحد فقط لأجتاح (الفوعة) فأبيد خضرائها
 
‏آن الآوان ليباد أهل الفوعة بعشرات الاستشهاديين أو يدخل الطعام لمضايا وبقين .. 
 
‏آن الأوان ليتبرع تاجر من تجار المسلمين بمليون دولار فيصنع 300 (صاروخ فيل) فيمسح الفوعة من الخارطة وأنا بذلك زعيم فمن لها ؟
 
‏يا تجار المسلمين من يقف اليوم موقفاً ينقذ الله على يده 40,000 مسلم من الموت جوعاً
 
مليون دولار تصنع 300 صاروخ فيل تمسح الفوعة
 
‏وأنا جاهز لتنفيذ ذلك مصوراً بإذن الله ..
 
والله ليركعن صاغرين فهل تبخل أيها التاجر بذلك ..
 
‏أناشد كل من يتابعني أن يتقي الله في أهل مضايا ويتذكر (وقفوهم إنكم مسؤلون)
 
لو كان أبوك أو ابنك في مضايا لكان صنيعك غير ما أنت عليه الآن
 
‏أناشد الإعلاميين الأحرار .. فيصل قاسم ، وتيسير علوني ، وأحمدمنصور ، وموسى العمر .. وكل إعلامي له ضمير ..
 
أن يفعلوا القضية بحق فمنابرهم مسموعة
 
‏ياطلاب العلم خارج الشام اتقوا الله في أهلكم
 
اعقدوا اجتماعاً طارئاً وورش عمل واخرجوا بخطوات عملية ووفود جادة تحرك القضية
 
‏ما الذي دهاكم يا أمة محمد ﷺ
 
لاحول ولا قوة إلا بالله !
 
‏لا تقل أنا مغرد لا قدرة لي حرك القضية إعلامياً الليلة لا تنم !
 
راسل منشن كل المشاهير والمشايخ و..و..وذكرهم بالله عشرات المرات حتى يتفاعلوا
 
‏والله كلنا نستطيع فعل الكثير لكن الله المستعان قلوب قاسية وأنانية قاتلة أكتب حروفي وعيني تدمع وقلبي يتقطع
 
يارب لا تعذبني بذنب الخذلان
 
‏يا أهلنا في مضايا أعلم أنكم فقدتم الأمل منا ومعكم حق
ولكن أخرجوا المقاطع المرئية لأطفالكم وعظامهم بادية
عسى أن نستيقظ 
 
‏يا أهلنا في مضايا تواصلوا مع الجميع انشروا الصور والمقاطع ففي أمتنا خير .. ولكن الكثير لم تصله حالكم بعد 
 
‏أخيراً هذه مبادرة مني اجعلوها في تصميم وزوروا التجار وأنا جاهز لتنفيذها بإذن الله ..
 
إطعام مضايا أو إبادة الفوعة ‏
 
وأنا أضع هذا الحل بين أيديكم يا أمتنا اعرضوه على تجار المسلمين وإن وافق تاجر فليتواصل معي هنا وأنا جاهز
 
‏اللهم ألا هل بلغت اللهم فاشهد
 
‏ختاماً :
 
نقول لإيران :
 
فكوا الحصار عن أهلنا في مضايا فوراً ..
 
وإلا فصبر أهل السنة لن يدوم
 
................
مضايا بلدة سوريّة تتبع إداريّا منطقة الزبداني في محافظة ريف دمشق. وهي تقع شمال غرب دمشق في سلسلة جبال لبنان الشرقية.
ومضايا محاصرة منذ شهور من قبل نظام الأسد والميليشيات الشيعية التي تسانده لاسيما حزب الله.
ويعاني الاهالي المحاصرون (حوالي 40 ألف شخص) من نقص المواد الغذائية الأساسية.
حتى إن أحد الناشطين في البلدة قال لصحيفة "الاندبندنت": "إنه تناول ليلة رأس السنة 50 غراما من الأرز"، لعلها "عيديته" بعد أيام من الجوع. وتابع قائلاً إنه يتوقع تفاقم الوضع الإنساني مع تساقط الثلوج. وأضاف العديد من السكان قضوا تحت وطأة الجوع، متوقعاً أن يرتفع العدد إن لم تحصل البلدة على مساعدات فورية.
فالبلدة المحاصرة تودع بشكل شبه يومي أحد سكانها، وقد ذكرت النقاط الطبية الميدانية الموجودة هناك أنها تستقبل يوميا نحو 50-60 حالة إغماء بسبب الجوع أو سوء التغذية.
ويعتمد أكثر من 40 ألف مدني على أوراق الأشجار وأعشاب الأرض والماء المغلي الممزوج بالبهارات في تأمين وجبة يومية واحدة على الأكثر.

أخبار ذات صلة

دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، الإثنين، السلطات المصرية إلى تحقيق العدالة، لـ"ضحايا" فض اعتصام رابعة لأن ... المزيد

اعتذر ابتداء عن الإطالة..

ولكنها النصيحة،والدين النصيحة،ففي ليالي العشر من ذي الحجة..يتطلع كل طامع في الر ... المزيد

تعليقات