البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

مشروع الجولاني الجديد

المحتوي الرئيسي


مشروع الجولاني الجديد
  • مجاهد ديرانية
    27/08/2017 06:45

قال: ما رأيك بمشروع هيئة تحرير الشام الجديد؟ قلت: أي مشروع؟ قال: مشروع الإدارة المدنية في إدلب.

قلت: السؤال خطأ من أصله، فهذا ليس مشروع الهيئة ولا هو مشروع النصرة، إنه مشروع الجولاني حصراً، الجولاني الذي سيطرت عليه شهوةُ السلطان وأعشت بصرَه، فما عاد يرى في الدنيا شيئاً غيرَ السلطة ولا يبالي بما يصنع في سبيل الوصول إليها، فهو يدمّر من أجلها آخرتَه ويدمّر دنيا الناس. إن للجولاني سَلَفاً في تاريخنا المعاصر يقتفي خطاه خطوة خطوة، أتعرف مَن هو؟

قال: لا، خبّرْني.

قلت: إنه نسخة جديدة من جمال عبد الناصر. إنهما شخصيتان متطابقتان بصورة عجيبة، إلاّ أن الجولاني أقل ذكاء من سَلَفه، لذلك سيكون عمره أقصرَ بكثير. سوف يؤدّي دورَه المرسوم كما أدّى عبد الناصر دوره ثم يرحل كما رحل، وأرجو أن يجتمعا معاً في قعر الجحيم.

سأنشر -بإذن الله- مقالة أبيّن فيها ما بين الاثنين من تطابق في الشخصية والأسلوب، وسوف ترى أن الجولاني هو أسوأ أعداء الثورة على الإطلاق. أما هذا المشروع الزائف (الإدارة المدنية) فإنه مشروعه الذي يسعى إلى السلطة من خلاله، فإنه لا يعمل عملاً إلاّ من أجل نفسه فحسب، وما النصرة والهيئة إلاّ سلالم يرتقي عليها إلى مجده وسلطانه الشخصي وما عناصرُهما سوى حطب يحرقه في سبيل مشروعه الخبيث. إنه خائن للدين والثورة والشعب والوطن، وهو ليس سوى طاغية ومستبد صغير سينضم إلى قائمة الطغاة والمستبدين الذين يلعنهم التاريخ ويلعنهم اللاعنون.

أخبار ذات صلة

أحيانا يكون اختيار الشخص المناسب لتولي مهمة "الحفاظ علي المال العام" من خلال النظر في محل إقامته -عنوان السكن- ويمثل ذلك علامة فارقة للتمييز بين ... المزيد

ليس من اليسير تعقب التيار الإسلامي وتناول مساره السياسي بموضوعية ويرجع بعض ذلك إلى الصعوبة التي تكتنف فهم منطلقاته والوقوف المعمق على مقاربة دمجه ب ... المزيد

يحلو لمتثاقفينا العلمانيين الذين رضعوا الفكر الغربي وتربوا علي موائده أن يتحدثوا عن التسامح الديني الذي اشتهرت به بلادنا مصر باعتباره بضاعة مصرية ... المزيد

إذا كانت حقيقة المَكر أنه : " تدبير الضُّر في الخفاء" ؛ فإن هذا المكر لابد أن ينقسم إلى (مكر سيئ ) لا يقع إلا من أشرار أو فُجار أو كفار؛ وقسم آخر يقا ... المزيد

تعليقات