البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

مرشد "إخوان سوريا": كلما زاد القتل زاد التطرف

المحتوي الرئيسي


مرشد
  • 31/12/1969 09:00

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا عن ترحيبها بفكرة إيجاد قيادة سياسية جامعة للمعارضة، كحكومة وحدة وطنية في حالة سقوط الرئيس بشار الأسد، تلتزم بهدف إسقاط النظام بكل أركانه ورموزه، ولا تدخل معه في أي حوار أو مفاوضات. وأكد أنه كلما زاد القتل في سوريا من قبل النظام زاد التطرف. وكشف المراقب العام لجماعة "الإخوان المسلمين" في سوريا محمد رياض الشقفة (أبو حازم)، أن الأمانة العامة للهيئة الجديدة، تتكون من 41 عضواً - سيكون نصيب الإخوان منها 10 أعضاء - وسينتخبون لاحقا رئيساً، مشيراً إلى أن المكتب التنفيذي للهيئة الجديدة سيتكون من 11 عضواً. وقال إن المشاورات في العاصمة القطرية الدوحة ما زالت مستمرة حول "هيئة المبادرة الوطنية السورية" وأشياء أخرى لم يتفق عليها بعد. ونفى ما تردد عن أن "الإخوان" يسعون لفرض سيطرتهم على الهيئة الجديدة، وقال إن غياب تمثيل المرأة السورية عن الأمانة العامة للمجلس الوطني السوري، جاء نتيجة عملية انتخابات ديمقراطية، إلا أن الهيئة الجديدة يمثل فيها أغلب الطيف الوطني السوري، على الرغم من غياب البعض. وبخصوص انتقادات وزير الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بأن سوريا بحاجة إلى معارضة قوية لمقاومة جهود المتطرفين الذين يحاولون اختطاف الثورة السورية، مشيرة إلى وجود تقارير مقلقة تخص محاولة توجه المتشددين للسيطرة على مكتسبات الثورة السورية لمصالحهم الخاصة، قال الشقفة": كلما زاد القتل زاد التطرف، والغرب هو المسؤول أيضاً، لأن زعماءه لم يقفوا بما فيه الكفاية إلى جانب الثورة السورية، لأنه ليس من المعقول أن تحدث المجازر في بلدنا سوريا، والعالم واقف يتفرج علينا". وأعرب مرشد إخوان سوريا، المقيم في المنفى، عن أسفه لعدم وجود إرادة دولية للتورط في الصراع الدائر في سوريا، وكرر نداءات للمجتمع الدولي لتزويد المعارضة السورية بصواريخ مضادة للطائرات لصد الهجمات الجوية وقاذفات مضادة للدروع، لكنه قال إن "الشعب السوري سوف ينتصر من دون ذلك". وأضاف أن "الحصول على تأييد المجتمع الدولي من شأنه أن يعجل برحيل الأسد، الذي سيسقط حتى من دون مساعدة أحد، وهذا يعني إنقاذ كثير من الأرواح". وأشار إلى أن وصول الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى "سدة البيت الأبيض في فترة ولاية ثانية لن يغير من الأمر شيئا، وسيظل الصراع كما هو حتى سقوط الأسد، الذي أعتقد أنه بات قريباً".   ك.ع

أخبار ذات صلة

كنت أود تأخير مقالى بعد العيد لكن تأخير البيان لايجوز عن وقت الحاجة

بفضل الله  منذ عشر سنوات أو أكثر وانا احذر وأنتقد عزمى بشارة فه ... المزيد

عديدة هي التحولات الجيوبوليتكية السحيقة في القطر العربي التي امتدت من الشرق إلى ليبيا و الهادفة إلى بلقنة المنطقة تنزيلا لبنود مخططات الظلاميين و ا ... المزيد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد فمن السنن الثابتة عن نبينا صلى الله عليه وسلم سنة الأضحية ، وقد ثبت في السنة الصحيحة تحديد الشروط الواجب تو ... المزيد