البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

مراعاة العقيدة في الإعراب: دعوتُ الله: هل نقول: الله: مفعول به؟

المحتوي الرئيسي


مراعاة العقيدة في الإعراب: دعوتُ الله: هل نقول: الله: مفعول به؟
  • د. رفيق المصرى
    08/08/2018 12:49

قال ابن هشام، وتبعه في ذلك الأزهري والآثاري، في: دعوتُ الله: إنه منصوب على التعظيم؛ بدلاً من "مفعول به".

يسألني الأستاذ رمزي النعيمي عن رأيي فيما اقترحه ابن هشام.

أقول:

الملاحظة في محلّها، ولكن البديل فيه نظر.

فالمنصوب غير ملائم أيضًا، مرفوع على التعظيم أولى. طبعًا في حالة الرفع لا نحتاج. قال الله: الله: اسم الجلالة فاعل مرفوع.

لو قلنا: آيات الله: هل نقول: مجرور على التعظيم؟ لا يليق.

 

في اللغة: فعل وفاعل ومفعول، هذا أمر يصعب فيه استبدال أيّ واحد منها.

ريثما نجد حلاً أفضل يمكن أن نقول:

منصوب على التعظيم عدولاً عن المفعول به، مراعاة لأحكام العقيدة (يجب التصريح بالمفعول به).

أو نقول ولعله الأفضل: اسم الجلالة ممنوع من الإعراب، أو غير قابل للإعراب، مفعولاً به، مراعاة لأحكام العقيدة.

والله أعلم

 

أخبار ذات صلة

من طريف ما حكاه لنا أساتذتنا العمالقة

ونحن طلاب في السنة التمهيدية للماجستير في كلية

الآداب ... المزيد

لا ريب أن كثيرين من القراء الكرام رأوا في حياتهم ما يشبه تلك الحادثة الغريبة (التي رويتُها في الجزء الأول من المقالة) ولعلها هي وأمثالها مما يُعَجِّب ... المزيد

تحدثنا في المرة السابقة عن الراحل الكبير د. محمد فريد عبد الخالق وكيف كانت صلته بالحركة الإسلامية وجماعة الإخوان المسلمين مبكرة، وكيف كان شاهدًا ها ... المزيد

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ، وبعد :

فمن المعلوم لدى أهل العلم ... المزيد

تعليقات