البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

مراحل تحصيل المذهب المالكي

المحتوي الرئيسي


مراحل تحصيل المذهب المالكي
  • د. مصطفى القليوبى
    06/02/2017 11:11

وسأجمع بين طريقة المغاربة و المصريين فهي مفيدة جدا لتأسيس الفقه.

المرحلة الأولى:

1- يبدأ الطالب " بمتن الأخضري" و ليقتن معه شرحه المسمى "هداية المتعبد السالك" للعلامة صالح عبد السميع الآبي،(في المذهب المالكي عالمان: الأُبي التونسي-بضم الهمز-متقدم،صاحب"إكما إكمال المعلم بفوائد صحيح مسلم" و هو طبوع متداول و الآبي-بالألف الممدودة-متأخر من علماء الأزهر) بتحقيق الأستاذ أحمد مصطفى قاسم الطهطاوي -حفظه الله - ، طبعة دار الفضيلة.

و عليه شرح بالدليل يسمى:" حل المسائل في شرح مختصر الأخضري بالدلائل" للحاج سعد بن عمر بن سعيد جليا توري، و هو مطبوع بدار الرشاد الحديثة/الدار البيضاء.

وبعد ضبط المتن جيدا و فهمه مع الشرح،ينتقل إلى:

2-"متن العشماوية" لعبد الرحمن العشماوي المصري، و عليه بشرح العلامة الآبي المسمى" الدرر السنية في شرح العشماوية" و إن وجد تحقيق الطهطاوي فحسن.فإن ضبط المتن مع الشرح جيدا، انتقل لشرح العلامة المحقق شيخ مشايخنا عبد العزيز بن الصديق الغماري -رحمه الله -المسمى" إتحاف ذوي الهمم العالية بشرح العشماوية" وهو شرح بالدليل. طبعة دار البشائر.

فإن ضبطه و ضبط أدلته جيدا،انتقل للمرحلة الثانية.

هذا في الفقه أما في أصول الفقه،فعليه ألا يبدأ في الأصول حتى يقرأ بعض فروع الفقه، كي يستطيع تطبيق الأصول على الفروع. و إليك التفصيل:

بعد الانتهاء من المرحلة الأولى، تبدأ بقراءة شرح أبيات مقدمة في الأصول....من "المرشد المعين" من مختصر "الدر الثمين" و التي مطلعها:

الحكم في الشرع خطاب ربنا * المقتضي فِعْلَ المُكلَّف افْطُنا

ثم تثني بشرح"منظومة ابن أبي كف الموريتاني" للعلامة محمد يحيى الولاتي الشنقيطي الحوضي -رحمه الله -، و هي منظومة في ذكر أصول مذهب الإمام مالك بطريقة سهلة و ميسرة، و عليك بطبعة دار ابن حزم فهي أفضل الطبعات.

فتضبطهما جيدا و تختبر نفسك عن طريق طرح السؤال ثم الإجابة عليه،فإن كانت صحيحة فقد ضبطتهما و إلا فلا تنتقل منهما حتى تحكمهما.

المرحلة الثانية:

1ـ تدرس " المرشد المعين" للعلامة ابن عاشر الأندلسي-رحمه الله-بشرح العلامة محمد ميارة -تلميذه- و اقتصر فقط على "مختصر الدر الثمين"لأن "الدر الثمين" غير مناسب في هذه المرحلة،لأن المتن الصغير لا يصلح له إلا الشرح الصغير.(يمكن الاستعانة بـ"الدر الثمين" لكن بتحقيق المستشار علي الهاشمي(10)،فقد نصحني به شيخي الحسن الكتاني - فرج الله عنه -، و إن أردت تثبيت المسائل فاقرأ شرح "المرشد المعين" للأستاذ أحمد الطهطاوي، طبعة دار الفضيلة.وهو لا يذكر إلا مشهور المذهب.

ويمكنك الاستعانة بـ" العرف الناشر لأدلة و فقه ابن عاشر" للشيخ المختار مؤمن الجزائري الشنقيطي،و هو شرح مع الدليل، لكنه لا يتابع على بعض ترجيحاته في المذهب. والكتاب مطبوع بدار ابن حزم.

2- ثم تثني "بمختصر عمدة السالك على مذهب مالك" و هو مشهور بـ:"المقدمة العزية للنخبة الأزهرية" لأبي الحسن الشاذلي -رحمه الله - بشرح العلامة الآبي الأزهري -رحمه الله -.

وهذا المتن فيه بعض مسائل النكاح و الأضحية و البيوع....وذلك لتتأهب للدخول في "الرسالة"لابن أبي زيد القيرواني.

بالنسبة لأصول الفقه في هذه المرحلة:

1- تدرس "متن الورقات" للجويني بشرح العلامة محمد بن محمد الحطاب،بتحقيق أحمد الطهطاوي.طبعة دار الفضيلة.

ملاحظة: بعد هذه المرحلة لا بد لك من أخذ قسط من علم المنطق،لأن أغلب كتب الأصول مبنية على قواعد منطقية.فعليك بكتاب العلامة عبد الرحمن حسن حبنكة الميداني – رحمه الله - "ضوابط المعرفة و أصول الاستدلال و المناظرة" - فهو سهل ميسر- الطبعة الثامنة دار القلم.

المرحلة الثالثة:

1- تدرس شرح "الرسالة" للقيرواني و عليك بشرح العلامة الآبي، المسمى"الثمر الداني بشرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني"،بتحقيق الطهطاوي، طبعة دار الفضيلة.

وقد زادها ذلك التحقيق بهاء . و" الرسالة" عليها شروح كثيرة تعد و لا تحصى،و الهدف ليس هو استقصاء الشروح بل الهدف هو فك أقفال المتون فقط.

وعليك بشرح الحافظ أحمد بن الصديق الغماري عليها المسمى"مسالك الدلالة" و هو بالدليل.طبعة دار الكتب العلمية.

و استعن بـ:"الفواكه الدواني شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني" للعلامة أحمد بن غنيم النفراوي إذا استشكل عليك شيء في" الثمر الداني".

و "الفواكه الدواني" تكفيك عن بقية الشروح الموسعة.

بعد هذه المرحلة تكون قد مررت على الفقه كاملا و عرفت أبوابه و الحمد لله .

بالنسبة للأصول:

فبعد أن تكون حصلت شيئا من "علم المنطق"،و عرفت لغة القوم،فتدرس في هذه المرحلة:

كتاب العلامة المحقق المالكي المدقق الشيخ حسن المشاط المكي -رحمه الله -،

المسمى" الجواهر الثمينة بذكر أدلة عالم المدينة" بتحقيق تلميذه فضيلة الدكتور عبد الوهاب أبو سليمان -حفظه الله –(عضو هيئة كبار العلماء)، طبعة دار المدينة،و هو شامل لكل أبواب الأصول على مذهب المالكية.

و بعد دراسته و ضبطه جيدا. تكون قد مررت على جل أبواب الأصول.

المرحلة الرابعة:

1-"مختصر الدردير"للعلامة المحقق أحمد الدردير، مع الشرح المعروف بـ"الشرح الصغير" مع حاشية الصاوي عليه.

و لا تشغل نفسك بالحاشية لأنك ستشتت ذهنك،لكن راجع الحاشية إذا أغلق عليك فهم الشرح.

2-"متن مختصر خليل" مع الشرح الكبير للدردير - رحمه الله -، و عليك معه "بحاشية الدسوقي" كي تراجعها إذا أشكل عليك شيء في الشرح.

و كان العمدة في التدريس عندنا بالقرويين و غيرها من المعاهد العلمية.

3- "شرح خليل" للعلامة أحمد الشنقيطي بالدليل، المسمى:"مواهب الجليل في أدلة خليل".

وقد كان العلامة الأصولي المالكي محمد الأمين الشنقيطي- رحمه الله- يود شرح" متن خليل" بالأدلة،لكن - قدر الله و ما شاء فعل- قبض قبل البدء فيه. رحمه الله رحمة واسعة.

و للمختصر شروح كثيرة لكن تذكّر،القاعدة ُ" فك الأقفال"فقط،كي لا تضيع بين المختصرات دون الانتقال إلى المطولات.

و إذا أردت مطالعة شروح متن "سيدي خليل" الأخرى،فعليك بالمعتمدة منها و قد بينت ذلك في جزء صغير بعنوان" الكتب الفقهية المعتمدة في المذهب المالكي(المخطوطة و المطبوعة).

بالنسبة للأصول:

فعليك بكتاب"نثر الورود على مراقي السعود" للعلامة الأمين الشنقيطي- رحمه الله-تكميل حبيب الله الشنقيطي. طبعة دار ابن حزم.

ثم إن أردت التوسع فعليك "بتنقيح الفصول" للقرافي بشرح العلامة حلولو اليزليتني

-رحمه الله -.

بعد المرور بهذه المراحل الأربع، و ضبط مؤلفاتها،يمكنك الانتقال لمطالعة أمّهات المذهب المالكي و دواوينه و الشروح الحديثية لهم.(ربما أخصص كتب أهل الحديث من المالكية في موضوع آخر إن شاء الله).

ثم الانتقال إلى أصول الفقه المقارن"كمفتاح الوصول" للشريف التلمساني-رحمه الله-

و عليه تحقيق الأستاذ محمد علي فركوس الجزائري - حفظه الله -.

لا أنسى هنا كتب القواعد الفقهية:

1-"إيصال السالك إلى قواعد مذهب مالك" للونشريسي, بتحقيق علامة ليبيا صادق الغرياني المالكي.

قد تجد صعوبة في فهم ما سطره الإمام الونشريسي رحمه الله، لأن كتابه كفهرس لقواعد المذهب،لذلك فعليك بكتاب مهم جدا في القواعد الفقهية و هو:" تطبيقات قواعد الفقه عند المالكية من خلال إيضاح المسالك للونشريسي وشرح المنهج المنتخب للمنجور" طبعة دار ابن حزم.

و هذا الكتاب مفيد حدا و مقرب لقواعد المذهب بالأمثلة.

2ـ "قواعد الإمام المقري".طبعة دار الكتب العلمية.

3ـ" أنوار البروق في أنواء الفروق" لأحمد بن إدريس القرافي، و معه " إدرار الشروق على أنواء الفروق" للعلامة قاسم بن عبد الله بن محمد بن الشاط.

على الطالب الاستعانة بـ:" الفقه المالكي و أدلته" للعلامة الحبيب بن طاهر و هو في ست مجلدات.

و كذلك بـ"مدونة الفقه المالكي و أدلته" للعلامة صادق الغرياني الليبي،و هو كامل شامل إلا أن الأول أفضل من حيث التقعيد و الترجيح و الثاني من حيث تطرقه لمسائل معاصرة، و في كل خير.

فرع:جرد المطولات.

و على طالب العلم المالكي ألا يهمل النظر في مطولات المذهب الفقية و المعمقة ، "كالذخيرة" للقرافي و "المقدمات الممهدات" و "البيان و التحصيل" كلاهما لابن رشد الجد، و والجواهر الثمينة لابن شاس، والنوادر والزيادات لابن أبي زيد القيرواني، والمعونة للقاضي عبد الوهاب، والمدوَّنة لسحنون، وغير ذلك.

و بالنسبة لكتب الفتاوي و النوازل فعليك بأنفعها و هي: المعيار المعرب للونشريسي، وفتح العلي المالك للشيخ عليش، وفتاوى ابن رشد، وفتاوى الشاطبي، ونوازل البرزلي وغيرها.

أما كتب الأقضية و الأحكام: ومنها تحفة الحكام لابن عاصم وشروحها، وتبصرة الحكام لابن فرحون؛ وهو من أجمع الكتب المؤلفة في هذا الفن وأنفعها.

كتب أدلة الأحكام: وننصح بالكتب التالية:

أحكام القرآن: للقاضي أبي بكر بن العربي الإشبيلي.

الجامع لأحكام القرآن: للقرطبي؛ وهو أجمعها وأنفعها على الإطلاق.

التمهيد لابن عبد البر، أو الاستذكار له، وكلاهما شرح لموطأ مالك.

شرحي الزرقاني والباجي على الموطأ.

كتب تراجم أعلام المذهب: إذ يقبح بالفقيه أن يجهل تراجم علماء مذهبه، وأجمعها كتاب «الديباج المذهب» لابن فرحون، مع ذيله: «نيل الابتهاج» لأحمد بابا التنبكتي، وقد يغني عنهما كتاب «شجرة النور الزكية» للشيخ محمد محمد مخلوف رحمه الله.

فإذا أحاط الطالب علما بما ذكرناه، فقد صار في الذروة العليا من فقهاء المذهب إن شاء الله تعالى.

تنبيه مهم:هذا البرنامج المفصل لتحصيل المذهب المالكي و الارتقاء في سلمه، و لا يصلح للتمكن فيه الاقتصار على مؤلف أو مؤلفين، أما من أراد تقليد المذهب فقط دون دراسته فأقترح عليه كتاب" مدونة الفقه المالكي و أدلته" للصادق الغرياني فهي كافية. و الله أعلم و نسبة العلم إليه أسلم.

هذا، فما كان من صواب فمن الله وحده و ما كان من خطأ فمني و من الشيطان.

و أسأل الله تعالى أن يكثر هذا القليل و يتم التقصير و يعظم الثواب.

"والإنسان وإن زعم في الأمر أنه أدركه وقتله علماً لا يأتي عليه الزمان إلا وقد عقل فيه ما لم يكن عقل، وأدرك من علمه ما لم يكن أدرك قبل ذلك كل يشاهد ذلك لنفسه عياناً.

أخبار ذات صلة

الحمد لله انتهي مهرجان الكرة بهزيمة فريقنا واسترحنا من هذا التوتر المجنون الذي أشعل النار بين شبابنا طوال الأسابيع الماضية والذي كان مرشحاً للاستم ... المزيد

لم تكوني داعيةً بالمعنى الوعظي، سلوكك هو ما وعظني ودلّني على الطريق دون كلام أو عتاب.. وها أنتِ ترحلين بثناء الناس وحبهم، وتتركينني للوعة والحنين المزيد

لله در الشام، الأرض المباركة التي لفظت شجرةَ الغلوّ، فلم تتركها لتمدّ في أرضها الجذور العميقة وتنشر في سمائها الأغصان المورقات. ... المزيد

بعد هزائمها وخسائرها وتراجاتعها في العقدين الأخيرين؛ والتي كان معظمها على يد الموحدين المجاهدين، وبسبب سياساتها الكيدية في بلاد المسلمين؛ ها هي أم ... المزيد

تعليقات