البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

مدارس الجرح

المحتوي الرئيسي


مدارس الجرح
  • د. مدحت أبو الدهب
    23/11/2016 10:35

( رؤية شخصية بحتة تحتمل الصواب والخطأ )

أولا هذه المدارس على غير منهج أهل السنة والجماعة فيما اشتهرت به في الحكم على الساسة والجماعات والرجال

ثانيا قد تكون من أشد المدارس تمسكا بالسنة واتباعا لمنهج الطائفة الناجية لكن ليس في باب التجريح واتهام الناس

ثالثا ليست كل هذه المدارس متماثلة في السوء بدليل تبديع إحداهما للأخرى كما يستحيل أن تجد ثلاثة منهم على اتفاق

رابعا قد يكون أحد كبار هذه المدارس يقول ما يراه دينا ويعتبر نفسه مجاهدا مجتهدا والعلاج في هذه الحالة لا يكون بالتخوين والإتهام بل بالنقاش والحوار والمناظرة لأنها مسألة علمية بحتة

خامسا هناك أخرين من كبار هذه المدارس لا علاقة له مطلقا بالدين بل متبع لهواه وفقط ويقول ما يعتقد غيره كهاتف العملة لا يعمل إلا إذا وضعت فيه نقودا

والعلاج هنا بالتحذير الشديد لأن الهوى لا يدفع بالدليل

سادسا مهم جدا التفرقة بين رابعا وخامسا لاختلاف طريقة التعامل والعلاج فلا يجب أبدا أن نسوي بينهما

سابعا لا يحملنك بغضك لهذه المدارس على ظلمك لهم وإلا فما الفرق بيننا وبينهم فما كان ينبغي أبدا اتهام أحدهم بأنه يكفر المسلمين داعيا إلى قتالهم

فالعدل والإنصاف من أعز صفات الطائفة الناجية

ثامنا ظهور هذه المدارس منذ عدة أعوام أكبر دليل على أنها ليست على منهج أهل السنة والجماعة وإن ادعوا ذلك فكم من رجل يدعي انتسابه للسلف الصالح والسلف منه براء

تاسعا مرجئة مع الحكام خوارج مع الأنام

عبارة توضح خلاصة طريقتهم في التعامل مع( الحكام والرؤساء والأمراء ) ومع( بقية المسلمين سيما أهل العلم منهم ) طريقة ليست لها أي علاقة بالسلف

فتقديسهم للفريق الأول ولو كان أشر الناس دون نصح مع اختلافهم في التعامل بين رئيس وأخر فقد يعتبرون واحدا وليا ( بلسان الحال والمقال ) والأخر مجرما شقيا ( بلسان الحال )

وهجومهم على الفريق الثاني ولو كانوا أبر الناس والتسبب في آذيتهم وتأليب الحكام عليهم واتهامهم بما ليس فيهم فكم من رجل سجن وظلم وانتزع من أحضان أولاده بسببهم وكم تهدمت بيوت بل ورملت نساء ويتم أطفال وهدمت دعوات بسبب أفعالهم

عاشرا غالب المنتسبين لهذه المدارس ( إلا من رحم ربي ) يتمتع بقدر كبير جدا من سوء الخلق والكبر والجهل فتراه يجمع بين يديه عشرات الردود على كبار العلماء والدعاء حتى ان لم يعلم القراءة والكتابة ومجرد أن تخبره انك تستمع للشيخ فلان يبدأ بالطعن والسباب والصد عن سبيل الله وقد لا يجيد أحدهم قراءة فاتحة الكتاب نظرا لا غيبا ثم يبدأ باحتقار المتسننين ولا يلقي عليهم السلام ويدعي أنه أو شيخه شيخ الإسلام

وهم أشد الناس على ظهر الأرض حزبية وتعصبا لشيوخهم ( فيما أعلم ) فاقوا في ذلك الجماعات والأحزاب

ملحوظة ونصيحة

لا يمكن أن تثمر دعوة أبدا يشرف عليها هؤلاء بل إذا أردت هدم دعوة فما أيسر أن تزرع بينهم مجرحا وسيعمل على تدمير الدعوة أكثر من النووي والهيدروجيني

والنصيحة اعتبروا إخواني بحال القوصي فالدنيا فانية ووقتها قصير وإياك أن تورط نفسك بالحديث عن أعراض الناس سيما أهل العلم فالله الكريم غفور رحيم لكن من تكلمت عليه ليس كذلك

أعلم أن البداية كانت صيانة دين الله من الابتداع لكن انظروا إلى أين وصلتم !

فوالله وبالله وتالله لا يمكن ان يكون دينا أنزله الله ذلك الدين الذي يعتمد على السب والشتم والتجريح والتحريض

ويكفي هذه الصفات سوءا للصد عن سبيل الله وردة الناس عن الإسلام

ووالله العظيم ليس هذا منهج النبي ولا الصحابة ولا التابعين ولا الأئمة ولا المجتهدين ولا منهج العلماء الكبار المعاصرين وليس من صفة الرجل النبيل القص واللصق وأخذ ما يوافقه وكتم ما يخالفه

ضروري جدا المناقشة والحوار بين الكبار ليهدأ الصغار من أمثالي

#كلامي ليس للتعميم فبعض المنتسبين لهذه المدارس يفعل ذلك دينا

هدانا الله وإياكم على المنهج القويم منهج الطائفة الناجية

أخبار ذات صلة

تحت هذا العنوان؛ سبق أن نشرت مقالاً على حسابي بتاريخ (3 أغسطس2013) - قبل أن تغلق إدارة الفيس حسابي – وكان بعد انقلاب الأوضاع في مصر بعدة أسابيع. وكان ي ... المزيد

بعد صلاة الجمعة الماضية فى ساحة مسجد أسد بن الفرات وأثناء التفاف الناس حول شقيق م. أشرف عبد السميع لتعزيته فى وفاة زوجة أخيه(رحمها الله رحمة واسعة ) ر ... المزيد

هل يجوز تسليم اللقطة إلى الدولة؟

***

إذا كان لدى الدولة صندوق أمانات، أو بيت مال للض ... المزيد

يخطئ من يظن أن إعادة توحيد صفوف الثورة المصرية هو خيار مجموعة سياسية أيا كان وزنها.. كما يخطئ من يظن أن معالجة الانقسام المجتمعي الذي مزقته ال ... المزيد

طلب النصر.. بل استعجال النصر؛ هو دعاء كل الصادقين ورجاء كل المؤمنين، في أوقات الشدائد والنكبات والأزمات، فعبارة: (متى نصر الله)؟..لَهَج بها الصحابة ... المزيد

تعليقات