البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

محمود جودة.. قيادي متشيع يراه اتباعه مرجعية موالية لإيران في فلسطين

المحتوي الرئيسي


محمود عبدالعزيز جودة مع حراسة خاصة على شواطيء غزة محمود عبدالعزيز جودة مع حراسة خاصة على شواطيء غزة
  • عبدالله محمد
    22/01/2016 01:08

أثارت صور التقطت على ميناء غزة لشخص يرتدي اللباس الأسود والقبعة الخمينية، جدلا في الأوساط الفلسطينية وقطاع غزة.
 
وثارت تساؤلات عن الشخص الذي ظهر في الصور وحوله حراسة خاصة، حتى تبين أنه المتشيع محمود عبدالعزيز جودة، من سكان رفح، والذي كان يتزعم لسنوات جماعةالتكفير والهجرة” قبل أن يصبح من أكثر الناس الذين يدعون للتشيع ويناديه اتباعه من المتشيعين بلقب سماحة السيد والإمام محمود جودة على غرار الزعماء الشيعة في العراق ولبنان واليمن وغيرها.
 
ويعد محمود جودة من المقربين من قيادة (حركة الصابرين) الشيعية في غزة ويجاهر بتشيعه وتبعيته لإيران والحرس الثوري في طهران منذ أكثر من 4 أعوام على الرغم من أنه كان مشهوراً بغزة بأنه زعيم “جماعة التكفير والهجرة” قبل أن يتحول للنهج الشيعي.
 
وتساءل نشطاء على مواقع التواصل عن الأسباب التي تجعل الموالين للنظام الإيراني والذين يجاهرون بتشيعهم يتحركون بحرية، دون أي مساءلة من قبل حركة “حماس”.
 
وبث نشطاء فيديو لمحمود جودة ومجموعة من المقربين منه، في شقة سكنية وهم يتحدثون عن أمجاد إيران وبعضهم يضع عصابة (لبيك يا حسين) على رأسه.
 
وبالرغم من أن محمود جودة يرفع شعارا يقول : (دعوتنا وحدة إسلامية لا سنية ولا شيعية) إلا أن المتابعين لتحولاته الفكرية يؤكدون بأن الرجل هيأ نفسه ليصير مرجعا شيعيا مواليا لإيران في فلسطين. لكنه لا يريد أن "يحصر فكره في دائرة ضيقة ويلغى الإمكانيات والكفاءات عند الآخرين" ـ على حد قول جودة نفسه ـ ويضيف : "يهمنى إيصال فكرتي ورؤيتي للجميع وخاصة في موضوع التشيع ، ويهمنى أن يكون لي علاقة مع الشيعة لو كان هنا أشخاص منهم لأن لي آراء ووجهة نظر".
 
محمود جودة ترك وظيفته في وكالة الغوث كمدرس للتربية الإسلامية في مدارس رفح ، بعد خمسة أعوام من التحاقه بهذه الوظيفة ، ليتفرغ للبحث وكتابة المقالات لكنه اتهم بعد ذلك بالتشيع.
 
المتشيع محمود عبد العزيز جودة (54 عاما) من مدينة رفح ، ولد وترعرع في زقاق المدينة وبعد الثانوية العامة درس الشريعة-الإسلامية">الشريعة الإسلامية في جامعة أم القرى بالسعودية ، والتحق بسلك التعليم ثم استقال من وظيفته بعد خمس سنوات من تعيينه وأطلق موقعا على الإنترنت باسمه لينشر مقالاته وآرائه.
 

 

أخبار ذات صلة

لا يمر يوم الا ونسمع عن وفاة احد الاخوة من جيل السبعينات او الجيل الذى بعده ويحدث هذا على مستوى جميع الجماعات

واذا استمر الحال على ما ... المزيد

تمر الأمة الإسلامية في الواقع المعاصر بتتابع الأزمات في شتى جوانب الحياة تتنوع بين أزمة تتعلق بعلل موروثة تاريخيا ومنها نتيجة للواقع المعاصر ومنها تسبب فيه ... المزيد

كَم كُنتُ اُحُبُ الحَياة

 

حتى بدأتُ ارى صُورا لِلمَجوس . مُقززَة تَشمَئِزُ مِنها النُفوس . وتَقشَعِرُ مِنها الابدان كَقِصَتي عَن هذا ... المزيد

السؤال : ما حكم اصطحاب الصغار إلى المساجد ؟خاصة في بلاد الغرب ،حيث يقول البعض إنه يجب علينا في بلاد الغرب أن نتسامح في اصطحاب الأطفال إلى المساجد ، وان أحدثوا ... المزيد

فُجعنا اليوم (بعد صلاة الجمعة 22 جمادى الأولى سنة 1441هـ) بحادث وفاة شيخنا العلامة المفسر الفقيه محمد برهان الدين السنبهلي، وهو من أقرب الناس إلى شيخنا المزيد