البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

محامي «الإخوان»: أعداء الجماعة شكلوا تنظيمًا لرفع القضايا لهدم مؤسسات الدولة

المحتوي الرئيسي


محامي «الإخوان»: أعداء الجماعة شكلوا تنظيمًا لرفع القضايا لهدم مؤسسات الدولة
  • 31/12/1969 09:00

قال عبد المنعم عبد المقصود، محامي جماعة الإخوان المسلمين، إن حكم محكمة القضاء الإداري الذي سيصدر، الإثنين، والخاص بطلب رد المحكمة في قضية حل التأسيسية، لن يأتي بجديد بعد أن تنازل محامو «الإخوان» عن طلب رد المحكمة لزوال أسبابه، موضحًا أنه بموجب التشكيل الجديد للدائرة التي ستنظر دعوى التأسيسية لهذا العام القضائي الجديد في بداية أكتوبر المقبل، فإنها ستتغير، وهذه الهيئة الجديدة لم تُكَوِّن عقيدة أو تفصح عن رأيها في القضية بعد، وبالتالي ستكون ذات صلاحية واسعة أثناء نظرها لها.   وأضاف «عبد المقصود»، في بيانه الصادر، الأحد، أن دوافع طلب الرد كانت مبررة في السابق، فالهيئة التي تم ردها هي التي نظرت وفصلت في القضية الخاصة بحل التأسيسية الأولى، وبالتالي كوّنت عقيدة وأفصحت عن رأي في القضية وأصدرت حكمها بالحل، حسب قوله.   وأشار إلى أن هناك تنظيمًا جديدًا يُدعى «تنظيم رفع القضايا»، في إشارة إلى معارضي «الإخوان»، الهدف منه هدم كل مؤسسات الدولة المنتخبة، بحسب «عبد المقصود»، وأضاف: «دورنا كقانونيين الوقوف بالمرصاد لهذا التنظيم من خلال المظلة القانونية، لأن هؤلاء الأشخاص حريصون على ألا يكتب دستور لمصر وتظل مصر بلا دستور، وتكون هناك فجوة دستورية كبيرة، مما يهدد مستقبل مصر وحاضرها».   وأكد «عبد المقصود» أن «مصلحة الدولة تتطلب في الوقت الحالي تضافر الجهود من أجل رؤية الدستور المصري، وعدم التسرع في الحكم عليه، وعدم الانسياق وراء الدعاوى الزائفة التي تحاول العودة بنا إلى الوراء، وإعادة إنتاج النظام السابق بأي شكل من الأشكال».   وتابع: «الجمعية التأسيسية أوشكت على الانتهاء من جميع مواد الدستور، وسيتم عرض هذا الدستور قريبًا على الشعب المصري ليقول فيه كلمته بمنتهى الحرية والشفافية ودون ضغط من أحد، فالشعب المصري يملك من الوعي، ما يجعله يرفض وصاية أي فصيل أو جهة، ويقدر بمفرده على الحكم على الدستور الذي سيُحكم به في المستقبل.   ولفت إلى أن «الميدان مفتوح للعمل الجاد المثمر من أجل صالح هذا الوطن، أما الاستمرار في سياسة المهاترات والتخوين، فلا طائل من ورائها، ولن يجني أفرادها سوى ثمار الخيبة والفشل».   واختتم «عبد المقصود» بيانه قائلًا: «إننا لا نبغي سوى تحقيق الاستقرار للشعب المصري، والبدء في تدشين نهضة حقيقية يجني ثمارها هذا الشعب البطل الذي قام بثورته المباركة لتأسيس حياة ديمقراطية سليمة، تنعم فيها الأجيال القادمة بالأمن والسلام والرخاء.

أخبار ذات صلة

محاولة بعض الفصائل الجهادية استدعاء الخطاب السياسي السلطاني المؤول بدلا من إحياء الخطاب السياسي القرآني المنزل؛ لتبرير التغلب في ساحات المزيد

في خطوة هي الأولى من نوعها، كلفت إدارة المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، الدكتور عبدالله السويدي، ... المزيد