البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

متى يتخلص الإخوان من سحر حسن البنا؟

المحتوي الرئيسي


متى يتخلص الإخوان من سحر حسن البنا؟
  • د.أسامة الرفاعي
    12/02/2017 09:47

كان أشد ما هالني بعد أن وقعت نكبة الإخوان في 20133 و احتاروا أي الطرق يسلكون؛ هو أنني رأيت الكتابات و الحوارت التي تخرج من الإخوان تبحث في مسألة واحدة وهي: 
 ما هو رأي حسن البنا في السلمية و العنف؟ أو ماذا سيفعل حسن البنا لو كان في موقفنا؟ 
 و أخذ الجدل يدور بين أطراف الإخوان المتنازعين، و كل يتهم الآخر أنه قد حاد عن نهج حسن البنا. و اتهامات لآخرين بأنهم سرقوا جماعة حسن البنا. و فسر آخرون الأمر بأنه مصيبه حلت بهم لأنهم قد انحرفوا عن نهج حسن البنا. 
 حتى أولئك الذين يدعون التجديد و الثورية اختاروا لنهجهم عنوانا ملتصقا بأبوة حسن البنا، و هو أنهم أصحاب التأسيس الجديد لإحياء فكر حسن البنا الصحيح. و ذهب آخرون إلى الدعوة بطريقة أو بأخرى لتجديد التنظيم الخاص، ظنا منهم أن هذا هو الحل. 
 عندما تقع جماعة كاملة أسيرة فكر رجل واحد، أو تتمسك بالدوران في فلك شخص واحد، فإن هذا ينبئك عن مدى الجمود الذي يكبل هذه الفئة؛ خصوصا إذا كان هذا الرجل قد رحل عن دنيا الناس منذ ما يزيد عن نصف قرن.
لعل الرجل كان عبقريا في تنظيمه، و بليغا في كتاباته، و ملهما في أفكاره؛ و لكن هذا لا يجعله المخطط الإستراتيجي الوحيد على مدى قرن و نصف من الزمان (و في هذا تفاصيل).
..
 لقد أخطأت الجماعة في رفض فكرة الأحزاب السياسية و قاومتها لزمن طويل، لسبب أساسي وهو أن البنا لم يكن يؤمن بالأحزاب السياسية. فلما جاءت ثورة 25 يناير لم تكن الجماعة بشيوخها أكثر حنكة سياسية من مجموعات الشباب، الذين لم يجربوا العمل السياسي قط. و هذا هو أحد أهم الأسباب التي أدت إلى الكارثة في النهاية.
 و لم يقع الإخوان أسرى حسن البنا في جمودهم على قواعد التنظيم و هياكله و شكله و لكن الأخطر هو الجمود السياسي الذي أبقى على هذا التيار-رغم قوته وانتشاره- منعزلا عن الإنسجام الحقيقي مع باقي مكونات الأمة المصرية. لأنه ببساطة مثل رجل بطربوش من أيام الملك؛ ينظر إليه العوام أنه جاء من زمن قديم و يطلب منهم أن يعودوا معه إلى هذا الزمن. خذ مثلا كلمة "مرشد" أو مصطلح "مكتب إرشاد" ستجد أنها توازي كلمات صيغت أيام عهد الملكية، و الباشوية، و الحكمدارية، و أصبحت مبهمه تثير الشكوك و عدم الإرتياح.
 الخوف من التغيير و الخوف من الزيغ عن منهج حسن البنا، ضيع على هذه الحركة فرصة أن تواكب تغير الظروف و حركة المجتمع؛ فكانوا تارة يلقون بكل البيض في سلة الدعوة، و تارة يلقون به في سلة العمل الخيري، و أخيرا ألقوا به جميعا في سلة السياسة و الحكم.
و هنا لا تحدث أحدهم عن التخصص لأنه سيذكرك بأن الإسلام دين شامل، و هذه معضله فكرية و منهجية أخرى، تحتاج لعلاج طريقة التفكير قبل أن تبدأ في النقاش.

أخبار ذات صلة

                                                اغتيل قيادي جهادي أوزبكي بارز في محافظة إدلب، شمالي المزيد

تعليقات