البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

متى تتوحد القوى الثورية في مصر؟

المحتوي الرئيسي


متى تتوحد القوى الثورية في مصر؟
  • بدر شافعي
    24/12/2014 02:32

متى تتوحد القوى الثورية في مصر؟ سؤال بات مطروحاً، لاسيما بعدما اكتشف كثير منها أنه تم استعمالها، بعلم أو من دونه، في تدبير انقلاب 30 يونيو، بحيث يظهر أن إطاحة محمد مرسي مطلب مدني وليس عسكرياً.

 ويبدو أن كراهية هذه القوى "الإخوان المسلمين" جعلها ترتمي في أحضان العسكر، على الرغم من أنها كانت تعيب على "الإخوان"، إبّان ثورة يناير، محاولة تفاهمهم مع المجلس العسكري. والنتيجة أن المؤسسة العسكرية، كما سيطرت على المشهد في 11 فبراير/شباط 2011، بعد رحيل حسني مبارك، عادت إليه بصورة أقوى في 30 يونيو 2013، لاسيما بعدما تبوأ مقعد الرئاسة، هذه المرة، شخص منها.

 وهذا يعني أن هذه المؤسسة باتت أكثر قوة، خصوصاً في ظل دعمين، إقليمي ودولي، كبيرين لها.

وفي المقابل، نجد أن هذه القوى الثورية والشبابية باتت تفقد كثيراً من حاضنتها الشعبية التي حصلت عليها منذ عام 2008، اضطرابات المحلة وبروز حركة 6 إبريل، وما تلاها من حركات وصلت إلى ذروة شعبيتها بعد إطاحة مبارك، لكنها تعرضت لحملة تشويه وتشكيك، بل ومقاضاةٍ إبان الحكم العسكري. مع ذلك، غضّت الطرف عن هذا كله، ووضعت يدها في يد العسكر، من أجل إطاحة "الإخوان المسلمين"، وتناست أن العسكر الذي أطاح شركاءهم في الثورة،

 وساهم في الوقيعة بينهم، سيقوم بالإجهاز عليهم أيضاً، وهو ما حدث بعد الانقلاب في تقييد حركتهم، في قانون التظاهر الذي وضعه عدلي منصور، أو في الحظر القانوني لحركة مثل 6 إبريل "جبهة أحمد ماهر"، فضلاً عن عمليات اعتقال وتشويه إعلامي ممنهج لرموز هذه الحركات الذين يقبع بعضهم في السجون الآن.

 باختصار، بات وضع هذه الحركات الثورية أكثر صعوبة من قبل، في مقابل توحش الخصم واستبداده.

وإذا كانت حركات كثيرة من هؤلاء بدأت تراجع مواقفها، خصوصاً من انقلاب 30 يونيو، وإدراكها بأنها كانت مطية لوصول العسكر إلى الحكم.

 وتشكيل هؤلاء جبهة طريق الثورة، من أجل استعادة ثورة يناير، وهي جبهة تضم حركات 6 إبريل بجناحيها، الاشتراكيين الثوريين، والعدالة والحرية "يسارية" والعيش والملح، التيار المصري، الشباب الذين خرجوا من عضوية "الإخوان" بعد ثورة يناير، ومصر القوية "حزب عبد المنعم أبو الفتوح"، نقول إنه على الرغم من تشكيل هذه الجبهة، إلا أن رؤيتها السياسية ليست محل اتفاق بين مكوناتها، خصوصاً ما يتعلق بالموقف من رحيل عبد الفتاح السيسي، حيث يظهر، مثلاً، تباين بين جناحي 6 إبريل، فبينما يؤيد جناح ماهر (في السجن حالياً) رحيل السيسي، فإن الجبهة الديمقراطية التي انشقت عنه لا تطالب بذلك.

 والأمر نفسه بالنسبة لضم "الإخوان" إلى الجبهة، أو التنسيق معهم في مواجهة فلول مبارك "بعد براءته" وقادة العسكر. والغريب أنه بعد براءة مبارك التي كانت كفيلة بعودة اللحمة الفورية إلى المد الثوري، على اعتبار أن ثورة يناير قامت، أساساً، من أجل إطاحته وممارسات داخليته، وجدنا مؤتمراً صحفياً لهذه القوى، يؤكد على رفض التنسيق مع "الإخوان"، وكذلك رفض عودة محمد مرسي ودستور 2012.

 الأمر الذي أثار عدة تساؤلات في حينها، بشأن الرؤية السياسية لهذا التيار، خصوصاً فيما يتعلق بالدستور، فمن غير المنطقي رفض دستور تم الاستفتاء عليه من الشعب بحرية ونزاهة، في مقابل قبول دستور مطعون فيه من البداية، لاسيما كونه صادراً عن رئيس غير منتخب، جاء على ظهر دبابة، ناهيك عما كان به من عوار كبير بشهادة كثيرين، ومنهم مصمم الانقلاب، محمد حسنين هيكل.

ومن غير المفهوم كذلك رفض هذه القوى التنسيق مع "الإخوان" بدعوى أن هؤلاء خذلوهم في أحداث شارع محمد محمود، واستحوذوا على السلطة، وتناسى هؤلاء أنهم ساهموا في انقلاب 30 يونيو، والسكوت على مجازر ميداني رابعة والنهضة، بل وعلى آلاف المعتقلين التابعين لتحالف دعم الشرعية، في مقابل التركيز على معتقلين تابعين له، لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة.

ومن الغريب، أيضاً، أن هذه القوى التي رفضت نزول "الإخوان" معهم إلى ميدان التحرير، بعد تبرئة مبارك، لم تتمكن من دخوله، فضلاً عن أن الأعداد المشاركة في تظاهراتها كانت محدودة للغاية، وأصدرت كل هذه الكيانات، وفي القلب منها "6 إبريل"، بيانات بإنهاء الفعاليات، بسبب التضييق الأمني.

وبالتالي، يبقى السؤال: إذا كانت هذه الكيانات ضعيفة، وغير قادرة على الحشد، في مقابل هذا الاستئساد للسلطة، المدعومة إقليمياً ودولياً. أليس هذا مبرراً لتوحدها؟ ألم تخطئ هذه القوى، كما أخطأ "الإخوان"، أم سيظل خطأ "الإخوان" غير مبرر؟ إذا كانت القوى الأوروبية التي خاضت حربين عالميتين ضروسين فيما بينهما، تناست هذه الخلافات، من أجل الوحدة، أليس الأجدى بقوى الثورة أن تتوحد من جديد، لاسيما أن كلاً منهما، بما في ذلك "الإخوان"، لن يقوى على المواجهة بمفرده.

 بات كل مفكري القوى الثورية على قناعة بأهمية الاصطفاف الوطني لمواجهة الانقلاب، فلماذا تصر بعض القوى الثورية على التغريد خارج السرب، على الرغم من أن ذلك لن يحقق أهدافها المنشودة في إطاحة بالانقلاب، واستكمال المد الثوري لـ"25 يناير".

*المصدر: صحيفة العربى الجديد

أخبار ذات صلة

- أنهم جزء من الأمة التي تتكون  منهم ومن غيرهم.

..

- أن تنوع الحركة الإسلامية لا يعني انقسامها انقسام  تضاد . المزيد

ينظر إلى مصادر هويتك ثم يعمل على تفريغها من الداخل ثم يقدم لك من خلال المصادر المفرغة هوية جديدة تختلف بشكل يسير عن الماضية ولا تمانع التغريب من الداخل، ... المزيد

يقول أ/ سيد قطب في الظلال4/2009 " لقد استدار الزمان كهيئته يوم جاء هذا الدين إلى البشرية بلا إله إلا الله . فقد ارتدت البشرية إلى عبادة العباد ، وإلى جور ال ... المزيد

توفي اليوم الخميس الأستاذ الدكتور حسين حامد حسان أستاذ الاقتصاد الشهير عن عمر يناهز 88 عاما .

والدكتور حسين حامد حسان، ولد فى (21 ربيع ا ... المزيد