البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

متى نصر الله..؟!

المحتوي الرئيسي


متى نصر الله..؟!
  • د. عبدالعزيز كامل
    19/11/2016 02:52

طلب النصر.. بل استعجال النصر؛ هو دعاء كل الصادقين ورجاء كل المؤمنين، في أوقات الشدائد والنكبات والأزمات، فعبارة: (متى نصر الله)؟..لَهَج بها الصحابة - خير الناس بعد الأنبياء - وهم في صحبة سيد الناس وخاتم الأنبياء- صلى الله عليه وسلم – وفي ظرف ابتُلي فيه المؤمنون وزلزلوا زلزالاً شديداً، يوم اجتمعت عليهم الأحزاب من فوقهم ومن أسفل منهم، وبلغت القلوب الحناجر وظن بعضهم بالله الظنونا. ونزل بسبب ذلك قوله تعالى: (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم ۖ مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ )...ثم أجابهم القريب المجيب..( أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) البقرة (214

هذه الآية تفيد أن الجنة هي الغاية، وأن الانتصار للدين والانتصار به هو سبيل الوصول إلى تلك الغاية، فالنصر لا معنى له في الدنيا إذا لم يوصل لنصر الآخرة والفوز فيها، بل قد تكون الغلبة لعنة على أصحابها؛ إذا كان سعيهم لها لأجل العلو في الأرض من خلالها، وفي هذا يقول سبحانه: (إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا (فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) (وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) 51 يَوْمَ لَا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ ۖ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّار) غافر (52)..

فلا قيمة لسعي يُكسب نصراً للدنيا بغير راية الإسلام، مع خسران الآخرة .

علمنا الوحي أن للنصر شروطا عديدة، لكنها تُختصر في عبارة وحيدة؛ هي: " أن ينصر المؤمنون الله "..كما قال – سبحانه - منادياً إياهم في كل زمان ومكان: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) محمد (7)..وقد جمع صاحب تفسير أضواء البيان كلمات المفسرين في معنى نصرالمؤمنين لله فقال : " معنى نصر المؤمنين لله - نصرهم لدينه ولكتابه ، وسعيهم وجهادهم في أن تكون كلمته هي العليا ، وأن تُقام حدوده في أرضه ، وتُمتثل أوامره وتُجتنب نواهيه ، ويُحكم في عباده بما أنزل على رسوله - صلى الله عليه وسلم .." - انتهى كلامه - فاذا كانت الغاية هي الجنة.. فالسبيل إليها هوالعمل بشريعة الله والسعي لإعلاء كلمة الله، وهذا وحده نصر عظيم يُغتنم به نصر الآخرة، قبل أي انتصار أو تمكين في الدنيا..

القضية إذن أن يجتمع المسلمون – غير متفرقين - على إقامة الدين في حياتهم لإعلاء كلمة الله فيهم .. حتى ينصرهم على أعدائهم، لا أن ينتظروا النصر بدون تحقيق شروطه وإقامة مقتضياته .. فالله تعالي أمر الأولين والآخرين بذلك فقال : (أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه) قال المفسرون "اعملوا به على ما شرعه لكم وفرضه عليكم".. والمعنى الدقيق الذي ينبغي فهمه هنا؛ أن الدين المأمور بإقامته هو الشريعة كلها، والشريعة المأمور باتباعها قدر الوسع والطاقة؛ هي الدين كله، فهما – عند الإطلاق - بمعنى واحد، قال سبحانه لنبيه – صلى الله عليه وسلم – وللأمة من بعده – (ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَىٰ شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ) الشورى (18) فالشريعة من الأمر هي الدين بما فيه من أمر ونهي ومنهاج قويم، والاثنان هما المكونان لجميع شعب الإيمان.

 

كم أضاع المسلمون- بل أكثر الإسلاميين - أعماراً في مطالبة الحكومات بتقنين الشريعة وتطبيقها؛ قبل أن يقوموا هم بواجبهم تجاه تحكيمها والتحاكم العام لها؛ الشامل لصحة الاعتقاد، والاحتكام لأحكام الحلال والحرام، مع التحلي بمكارم الأخلاق الدالة على آثارهما وثمراتهما... ظانين أن الواجب تجاهها هو مجرد المظاهرات والمطالبات بتنفيذ حدودها الجزائية وعقوباتها الجنائية، التي هي - على علو شأنها - ليست إلا بضع شُعب من شُعب الإيمان الزائدة عن السبعين .!!

نحن أمام دعوة لا خيار فيها، وشرط لا مناص عنه، للفوز بنصرالآخرة قبل نصر الدنيا، والنجاة من لعنة الدنيا قبل لعنة الآخرة ...هذه الدعوة وهذا الشرط هو: إقامة الدين في أنفسنا وأهلينا وعلى كل من وُلينا...وهُذا الأمرهو نفسه معنى (اتباع الشريعة)الذي يمثل الشرط، المفقود لتحقيق النصرالمنشود.

ليكن شعارنا في هذه المرحلة - وفي وكل المراحل- رفع لواء الشريعة حالا؛ لا مآلا، ولنحياها واقعا في اعتقادنا وعباداتنا وسلوكنا دون انتظار لحكومات أو افتقار لقرارات، فلن تغني عنا بديلا عنها أية شعارات أو رايات أو لافتات.. حيث أثبتت التجارب - وسظل تثبت - أن رفع شعارات غيرها ؛ لم يوصل لها ولالغيرها، مع أن رفع شعارها لايتعارض مع أي مطلب مشروع دونها.

هل نحن في حاجة إلى مراجعة مواقفنا من التحاكم إلى الشريعة في أنفسنا وأهلينا – نحن الشعوب المحكومة – قبل أن نستجدي تقنينها ونلتمس تطبيقها من أي سلطة أو حكومة..؟!

أظن ذلك... بل أوقن بذلك..!.

أخبار ذات صلة

الإيمان بأن الله عز وجل هو الخالق لهذا الوجود الذي نعيش فيه أمرٌ لم ينكره حتى كفار قريش كما قال تعالى: "ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله& ... المزيد

يطلب الكثير من الناس الشهرة عبر مواقع التواصل، وهذه آفة نفسية لم نتعلمها في مدارسنا ولم ينبهنا إليها أحد.

هل سمعت يوماً ... المزيد

تقودني -في الحين بعد الحين- إشاراتٌ وتنبيهات إلى صفحات لا أعرف أصحابها، ويبدو أنهم من المهتمين بالثورة وأخبارها، فأجد في بعضها ما يُعيب وما يقدح نشر ... المزيد

اتهمني الأخ خالد الحايك - غفر الله لنا وله - بأنني أنقل عبارات من الموسوعات من دون أن أحر ... المزيد

تعليقات