البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

ما وراء زلة اللسان

المحتوي الرئيسي


ما وراء زلة اللسان
  • د.محمد المهدي
    15/03/2016 01:39

ذهب كل المدافعون عن المستشار أحمد الزند (وزير العدل المقال) إلى أن ما حدث منه كان زلة لسان , وأنه لم يقصد إهانة النبي حين قال أنه سيحبس كل من يخطئ في حقه حتى لو كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم .. .. وهؤلاء المدافعون لا يعرفون ماذا تعني زلة اللسان في علم النفس , فهي تعبير عن مكنون النفس الحقيقي , وهي أحد الوسائل لمعرفة مخزون اللاشعور , أي أن اعتبار ماحدث زلة لسان لا يبرئ صاحبه بل يدينه أكثر لأن اللاشعور لا يكذب ولا يتجمل بل تفلت منه العبارة العاكسة لقناعات الشخص الحقيقية على الرغم من أنه ربما ينزعج منها على مستوى شعوره ويحاول التراجع عنها لأنه على مستوى الشعور قد لا يستطيع قبولها أو قد يخشى عواقبها فيعتذر ويتراجع . وهذه الزلة تحمل في طياتها حالة الإستعلاء على الجميع بما فيهم مقام النبوة , وهي متسقة مع تصريحات وسلوكيات كثيرة للمستشار الزند .

وعلماء النفس التحليليين ذكروا بأن محتوى اللاشعور يكون بعيدا عن منال الإنسان في الأحوال العادية , وأن ثمة نوافذ قليلة يمكن أن تفتح على هذا المحتوى فنطلع على قدر منه , وذكروا من هذه النوافذ زلات اللسان والأحلام والتداعي الحر , ومن هنا لا تعتبر زلة اللسان لغو حديث بقدر ماتعتبر تعبيرا عن أعماق النفس الخفية .

ولو ربطنا زلة اللسان هذه بتصريحات أخرى للمستشار الزند وهو وزير للعدل نتذكر حين قال بأن القضاة أسياد وغيرهم عبيد , وقال بأنه لن يهدأ له بال حتى يعدم عشرة آلاف من الإخوان مقابل كل جندي أو ضابط من الشرطة أو الجيش , وصرح في الكويت أنه يريد أن يصدر تشريعا يعاقب والد ووالدة أي شخص يتهم بالإرهاب , وأنه سيسجن كل من أخطأ في حقه حتى ولو كان النبي , وأن تعيين أبناء القضاة سيستمر رغم أنف الجميع مهما كانت الإعتبارات , وأن المواطن المصري يستطيع أن يعيش بجنيهين في اليوم . وهذه التصريحات تعكس جنوحا في التفكير وقصورا في الرؤية لدى الرجل ولا تليق بمقام منصب وزير العدل الذي يفترض فيه أن يكون رزينا ومتوازنا ومحايدا حتى مع من يكرهه أو يعاديه . ولو أضفنا إلى ذلك حالة الغضب الدائمة التي يظهر بها الرجل في جل أحاديثه وتصريحاته وحجم صراعاته مع كثير من الأشخاص والفئات , ندرك حجم الخطر في سلوكه حين يكون مسئولا عن منظومة العدالة في مصر , فالمفترض أن القاضي لا يقضي وهو غضبان , وأن القاضي لا يدخل في خصومات شخصية مع أحد , وأن القاضي يلتزم بنصوص القانون فلا يتوعد ولا يهدد أحدا بناءا على اعتبارات شخصية أو توجهات فكرية , والقاضي لا يتعالى على الناس ويعتبر نفسه سيدا وهم عبيد , والقاضي لا يتصرف بعنصرية , والقاضي لا يحمل الأب والأم خطأ ارتكبه الإبن مهما كان حجم هذا الخطأ فالقاعدة القرآنية (والقانونية أيضا) هي "أن لا تزر وازرة وزر أخرى" , والقاضي لا يصر ويؤكد مبدأ المحسوبية في التعيين .

لاشك أن تصريحه المسئ الأخير كان حلقة في سلسلة من التصريحات الجامحة والجانحة والتي كانت مشبعة بمشاعر الغضب والكراهية والرغبة في الإنتقام من الخصوم , وحالة من الجاهزية للإشتباك والصراع مع كل من يختلف معه , ويزيد الأمر خطورة أن الرجل كان مسئولا عن إدارة منظومة العدل في البلاد وهو بهذه التركيبة المندفعة نحو الصراع دائما .
وأخيرا نسأل الله له الهداية وقبول التوبة .

أخبار ذات صلة

كلمة الضرورة فى هذه الأيام تلقى رواجاً فى غير موضعها وهو اتجاه خطير لتسويق الربا ، وإجازته من نافذة الضرورة ، وعن هذا يقول المرحوم الشيح محمد أبو زهر ... المزيد

كلف الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، الشيخ أحمد عبدالمؤمن، مدير مديرية المنوفية، بأداء خطبة الجم ... المزيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فيوم "عاشوراء" يوم نَدَب الشرع لصيامه شكرًا لله -عز وجل- على إهلا ... المزيد

مِنْ مُنطَلَق المَنطق أنّ المَسؤلية الإصلاحية مُشتَرَكة بين كُلاَّ مِن الحاكم والمحكوم، وأنَّ كلّ فرد فى المجتمع له سهم وباع فى تمرير عملية الإ ... المزيد

تعليقات