البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

ما الفرق بين السلفية الجهادية والمدخلية ومنهج الدعوة السلفية ؟

المحتوي الرئيسي


ما الفرق بين السلفية الجهادية والمدخلية ومنهج الدعوة السلفية ؟
  • محمد عامر الأسيوطى
    19/02/2015 04:12

1-السلفية الجهادية (غلأة التكفير و التفجير)

و كلمة السلفية الجهادية هى تسمية أمنية لهذا الفكر و فى الحقيقة هذا الفكر مخالف لعقيدة السلف فى مسائل كثيرة فعندهم مغالأة فى التكفير و تساهل كبير في الدماء المعصومة

فهم يكفرون الحاكم الذي لا يحكم بالشرع دون تفصيل ودون إقامة حجة و كذلك يرون وجوب قتال الجيش والشرطة و يكفرون الجيش و الشرطة ويكفرون المجند النظامي و يستحلون دمه أما المجند المجبر الذى يؤدى الخدمة العسكرية مجبراً فهو ليس بكافر عندهم لكنه يقتل لان حكمه حكم الصف الذي يقف فيه * انظر إلى كتاب (رد شبهات المجادلين عن عساكر الشرك و أنصار القوانين )تأليف ابو محمد المقدسي و كتاب (الإيضاح و التبيين في أن الحكام الطواغيت و جيوشهم كفار على التعيين) تأليف عبدالحكيم حسان.

و يكفرون كل الحكام و الجيوش بما فيها السعودية و مصر و باقي الدول الإسلامية. 

وليس عندهم عذر بالجهل ابداً فهم يكفرون القضاة و كل من يدخل البرلمان او يشارك في عمل الدستور او يصوت عليه و يكفرون الاحزاب حتى الدينية منها و يكفرون جهلاء الصوفية أيضاً و لا شك أن هذا الفكر مخالف للكتاب و السنة جملةً و تفصيلاً .

*و التغيير عندهم لا يكون إلا بالمواجهة المسلحة مع النظام وقتال الجيش و الشرطة المسلمين و رفع راية الجهاد ضدهم .

و من رموزهم فى مصر (د/سيد إمام منظر السلفية الجهادية و صاحب كتاب العمدة في إعداد العدة و هو أستاذ أيمن الظواهري

يكفر مرسي والمصريين اللي اخاتروه

www.youtube.com/watch?v=glrvei7Bhw0 - أيمن الظواهري -احمد عشوش -مرجان سالم الجوهري -هاني السباعي -عبد الحكيم حسان-مدين إبراهيم- و غيرهم )و خارج مصر أبو محمد المقدسي و علي الخضير و ابو يحي الليبى و فريد القاعود و محمد الفزازي و ابو بكر البغدادي و ابو قتادة الفلسطيني و تنظيم القاعدة و طالبان و أنصار الشريعة و جبهة النصرة و انصار بيت المقدس و تنظيم داعش وهو أخطرهم على الإطلاق لأن داعش أكثرهم غلواً في التكفير و سفك الدماء .

2- السلفية المدخلية (غلاة التبديع)

على النقيض تماماً من السلفية الجهادية فهم يرون أن كل حاكم متغلب بسيفه حاكماً شرعياً لا تجوز معارضته حتى و لو كان لا يحكم بالشريعة و يجب طاعته و لا يجوز الخروج عليه ولو بالكلمة و لا حتى النصح له فى العلن فهذا يعد خروجاً عليه و يطلقون على الحاكم المتغلب الذى لا يحكم بغير الشرع لقب حاكم شرعي و امير المؤمنين مثل مبارك و القذافي و زين العابدين و علي عبدالله صالح و غيرهم من الحكام و يبدعون العمل الجماعي و يعتبرونه خروج على الحاكم و يطعنون فى العلماء و يشنعون عليهم بتصيد أخطائم و رميهم بالبدع بحجة الجرح والتعديل و هو فى الحقيقة جرح وتجريح .

و يرون عدم جواز الجهاد مطلقاً حتى و لو كان جهاد دفع إلا بإذن الإمام .

و يحرمون المشاركة فى الحياة السياسية .

و هم يسمون بالمداخلة نسبة إلى شيخهم ربيع المدخلي و يسمون أيضاً بالجامية نسبة إلى محمد الجامي و يسمون أيضاً بالحربية نسبة إلى فالح الحربي و الثلاثة من السعودية .

و من رموزهم فى مصر (محمد سعيد رسلان -طلعت زهران-محمود عبدالرازق الرضواني -اسامة القوصي -محمود لطفي عامر -هشام البيلي -محمد كمال السيوطي-خالد عبدالرحمن -ماهر عطية-عماد فراج السوهاجي)

*و التغيير عندهم

ليس عندهم تغيير فهم يهدمون اكثر مما يبنون بهدمهم للعلماء .

3- الدعوة السلفية

و هم وسط بين الجهادية والمدخلية

فهم يرون أن الحاكم المتغلب بسيفه الذى لايحكم بما أنزل الله ليس بحاكم شرعى و لكن لا يجوز الخروج عليه إلا إذا توافرت القدرة والإستطاعة وما لم ينتج عن ذلك مفسدة أكبر وينكرون على الحكام بحسب القدرة و الإستطاعة .

و يرون ان الحكم بغير ما أنزل الله كفر أكبر و لكن بدون تعيين و بتفصيل و ليست مطلقة فمثلا من يحكم بما أنزل الله فى جميع المسائل إلا مسألة مثلا لشهوة أو لهوى كالقاضى الذى يبرئ المتهم فى قضية معينة لأجل رشوة مثلاً وهو يعتقد انه خالف شرع الله فهو ظالم فاسق وليس كافر كفر أكبر و كما قال ابن عباس كفر دون كفر

أما من شرع للناس أحكاماً وقوانيين تخالف شرع الله وألزم الناس بها وحكم بها فهذا إقرار منه ان هذا افضل من الشرع فهذا كافر كفر أكبر نوع وليس عين وليس شرط ان ينطق أنه يستحل أو يجحد لكى نكفره كفر عين بل شرط إقامة الحجة عليه لكى ننزل الحكم عليه وهذا لايكون إلا من أهل العلم الأكابر وهذا هو معتقد أهل السنة والجماعة بالإجماع وإقامة الحجة لابد لها من تحقق شروط وإنتفاء موانع

فمن تلك الشروط مثلاً العلم و البلوغ و العقل و القصد و التذكر و الاختيار و عدم التاؤيل

و من موانع التكفير الجهل و عدم البلوغ و الجنون و الخطاء و النسيان و الإكراه و التاؤيل

فلا يصح التسرع في تكفير المعين حتى يستيقن قيام الحجة و انتفاء العذر .

*و الجهاد عندهم له شروط و ضوبط شرعية سأطرحها في مقال منفرد

*و التغيير عندهم يكون بنشر الدعوة و العلم الشرعى الصحيح بفهم السلف الصالح ومن ثم إيجاد المسلم الحقيقي الذى يصلح أن لبنة فى بناء الأمة و من ثم إيجاد الطائفة المؤمنة و المجتمع المسلم الذى يطبق شرع الله فصلاح الفرد يؤدى إلى صلاح المجتمع ككل.

و من سمات دعوتهم الشمولية فى الدعوة اى أن الدعوة تشمل الدين و الاخلاق والمعاملات و السياسة ايضاً.

و تتميز بنشر الدعوة و العلم العلم الشرعي و الفهم الصحيح لنصوص الكتاب و السنة .

ومن رموز الدعوة السلفية فى مصر (ابى إسحاق الحويني -مصطفى العدوي -محمد إسماعيل المقدم - محمد حسان -محمد حسين يعقوب -سيد العفاني -ياسر برهامى -أحمد فريد- سعيد عبالعظيم-مسعد أنور- أحمد حطيبة و غيرهم الكثير )

و منهم من يعمل في مجال الدعوة بشكل فردي

و منهم من يعمل في ظل العمل الجماعي الذي ينتج ثمرة أكبر من الفردي و ينتشر بطريقة أسرع و أوسع كما هو الحال في مؤسسة (جمعية الدعوة السلفية بالأسكندرية ) و رئيسها الشيخ محمد عبدالفتاح أبو إدريس

و هي الأكثر إنتشاراً على مستوى الجمهورية و لها نشاطات دعوية خارج مصر .

 

أخبار ذات صلة

● شاء الله ألا تكتمل مهزلة المحاكمة في جلساتها الظالمة بهذه الحقبة المظلمة..

● وشاء سبحانه أن ترتفع روح عبده مرسي في موقف شهادة منه ع ... المزيد

توفى الرئيس السابق محمد مرسى ، اليوم الإثنين، وذلك في أثناء حضوره لجلسة محاكمته في قضية التخابر.

 

... المزيد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد فقد تابعت بعض ما أثير حول رؤية هلال شوال لهذا العام 1440ه ، وما ذكره بعضهم من أنهم رأوا الهلال مساء يوم الثلاث ... المزيد

عبر الأيام الماضية تفاعلتم يا كرام مع وفاة سارة وصبر ي كوالد لها...جزاكم الله خيرا..لكن دعونا نتذاكر أن سارة ليست أهم من أبناء المسلمين الذين يموتون في ظر ... المزيد